آخر الأخباراخبار المسلمين › شاهد.. رمضان عبد المعز: النبي رفع ثلاث رايات عند فتح مكة.. تعرف عليها

صورة الخبر: رمضان عبد المعز، الداعية الإسلامي
رمضان عبد المعز، الداعية الإسلامي

قال رمضان عبد المعز، الداعية الإسلامي، إن النبي لما فتح مكة دخل ساجدا لله على ناقته القصواء وكان فرحا بهذا النصر فرحا كبيرا.

وأضاف عبد المعز، في لقائه على فضائية "دي إم سي"، أن النبي دخل مكة ورفع راية التواضع والرحمة، وكان أهل مكة أكثر الناس إيذاءا للصحابة في المدينة، فقال سيدنا سعد بن عبادة : اليوم يوم الملحمة، فرد عليه النبي : لا، اليوم يوم المرحمة.

وأكد أن النبي الكريم كان يغرس دائما قيمة الرحمة في نفوس الصحابة فيقول "ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء" وكذلك "ارحموا ترحموا".

وأوضح، أن النبي رفع راية التسامح عند فتح مكة حينما قال لأهلها "اذهبوا فأنتم الطلقاء ولم ينتقم من أهلها المشركين بعدما لقى الاذى الكثير منهم.

مكارم الأخلاق
قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن رسول الله ﷺ ربى أصحابه على تزكية أرواحهم وبناء شخصياتهم وتحمل مسئولياتهم الدينية والدنيوية‏,‏ وأرشدهم إلى الطريق التي تساعدهم على تحقيق ذلك بحثهم على التدبر في كون الله ومخلوقاته‏,‏ وفي كتاب الله تعالى‏,‏ حتى يشعروا بعظمة الخالق وحكمته سبحانه وتعالى، وكذلك بالتأمل في علم الله الشامل وإحاطته الكاملة بكل ما في الكون, لأن ذلك يملأ الروح والقلب بعظمة الله, ويطهر النفس من الشكوك والأمراض.

وأوضح جمعة عبر الفيسوك: وأرشدهم إلى سبل الإخلاص في عبادة الله عز وجل, وذلك لأنه من أعظم الوسائل لتربية الروح وأجلها قدرا, إذ العبادة غاية التذلل لله سبحانه ولا يستحقها إلا الله وحده ولذلك قال سبحانه: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ) [الإسراء:23].

وأضاف: ولم يكتف ﷺ بالحث على العبادات الظاهرة, بل ربى أصحابه كذلك على مكارم الأخلاق بأساليب متنوعة, فالمتدبر للقرآن المكي يجده مليئا بالحث على مكارم الأخلاق وعلى تنقية الروح وتصفيتها من كل ما يعوق سيرها إلى الله تعالى, ورسولنا عليه الصلاة والسلام القدوة الكاملة والمربي الناصح للأمة كان في غاية الخلق, فعن عائشة رضي الله عنها عندما سئلت عن خلق رسول الله ﷺ قالت: «كان خلقه القرآن» (مسند أحمد).
وكان الرسول ﷺ يعرض الأخلاق مع العبادة والعقائد في وقت واحد, لأن العلاقة بين الأخلاق والعقيدة واضحة في كتاب الله تعالى.
وقال إن الأخلاق ليست شيئا ثانويا في هذا الدين, وليست محصورة في نطاق معين من نطاقات السلوك البشري, إنما هي ركيزة من ركائزه, كما أنها شاملة للسلوك البشري كله كما أن المظاهر السلوكية كلها ذات الصبغة الخلقية الواضحة هي الترجمة العملية للاعتقاد والإيمان الصحيح, لأن الإيمان ليس مشاعر مكنونة في داخل الضمير فحسب, إنما هو عمل سلوكي ظاهر كذلك, بحيث يحق لنا حين لا نرى ذلك السلوك العملي أو حين نرى عكسه, أن نتساءل: أين الإيمان إذن؟ وما قيمته إذا لم يتحول إلى سلوك؟

واختتم جمعة: قد اهتمت التربية النبوية بتربية الصحابي على تنمية قدرته في النظر والتأمل والتفكر والتدبر, لأن ذلك هو الذي يؤهله لحمل أعباء الدعوة إلى الله, فالعقل يعتبر إحدى طاقات الإنسان المهمة, وقد جعله المولى عز وجل مناط التكليف, كما يعتبر العقل نعمة منّ الله على الإنسان يتمكن بها من قبول العلم واستيعابه, ولذلك وضع القرآن الكريم منهجا لتربية العقل سار عليه رسول الله ﷺ لتربية أصحابه.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على شاهد.. رمضان عبد المعز: النبي رفع ثلاث رايات عند فتح مكة.. تعرف عليها

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
53955

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام