الإيجار المستحق قبل وفاة صاحب الوقف
سأل شخصان في رجل وقف أطيانًا زراعية على نفسه أيام حياته، ثم من بعده على أُناسٍ اختارهم بمقتضى كتاب وقف سجل بالمحاكم الشرعية، ثم بعد ذلك أجرها لأناس مزارعين بمقتضى عقود إيجارات موقع عليها منه بختمه لمدة سنتين، ابتداؤهما أول نوفمبر سنة 1908، لغاية شهر أكتوبر سنة 1910 إفرنكية، واشترط على المستأجرين أن يكون دفع الإيجار على قِسطين؛ أحدهما يستحق في شهر يناير، والثاني يستحق في شهر أكتوبر من كل سنة، ولم يتحصل الواقف حال حياته على القسط الأول المشترط سداده في شهر يناير سنة 1910م، وما زال بطرف المستأجرين حتى توفي الواقف إلى رحمة الله تعالى في يوم 19 إبريل سنة 1910م. فهل مبلغ القسط المذكور -والحال ما ذكر- تركة للواقف تورث عنه لورثته الشرعيين، أو يكون للمستحقين في وقفه المذكور؟ أفيدوا الجواب، ولكم الثواب. أفندم.
الإجابة:

نص العلماء على أن المدار في استحقاق الموقوف عليهم من غلَّة الوقف على وقت ظهور الغلة في الأرض التي تزرع، وعلى إدراك القسط في الأرض التي تؤجر على أقساط؛ فمن كان موجودًا وقت ظهور الغلة أو وقت إدراك القسط استحق، ومن لا فلا. فحيث كان الواقف المذكور موجودًا في شهر يناير المذكور الذي هو ميعاد حلول هذا القسط، ومات بعد ذلك في 19 إبريل المذكور -كما ذُكر-؛ يكون هو المستحق لهذا القسط؛ فيورث عنه بعد وفاته بالطريق الشرعي، ولا حق للمستحقين فيه.
والله سبحانه وتعالى أعلم.


فضيلة الشيخ بكري الصدفي - دار الافتاء المصرية

أضف هذا الموضوع إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الإيجار المستحق قبل وفاة صاحب الوقف

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الموضوع الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
5260

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري