إيداع المحصول عند تاجر على أن يدفع ثمنه عند الطلب بسعر يومه أو يرده
توجد معاملة منتشرة في أكثر من قرية بين الفلاحين وتجار المحاصيل؛ حيث يضع الفلاح محصوله من الأرز أو غيره عند التاجر، مع علم الفلاح أن التاجر له حق التصرف فيه، وعند احتياج الفلاح لثمن المحصول يأخذه بسعر اليوم الذي يطلبه فيه من التاجر، وعند الاختلاف بينهما في سعر اليوم الذي يطلب فيه الفلاح ثمن المحصول فإن الفلاح يأخذ المحصول الذي أودعه عند التاجر كما أودعه إياه بلا زيادة ولا نقصان، ويبيعه إن شاء لتاجرٍ آخر. فما حكم هذه المعاملة؟
الإجابة:

هذه الصورة من المعاملة محلَّ السؤال يمكن أن تتم بصورة شرعية بأن تتم بصورة الوكالة بالبيع بين طرفَيها: فيوكل الفلاحُ التاجرَ بالبيع بحيث يقع البيعُ من التاجر للفلاح بموجب هذه الوكالة وتحت أحكامها، وحينئذ تخلو من المخالفات الشرعية والغرر غير المسموح به شرعًا، وتتحقق مصالح الطرفين بلا وقوع في أخطاء شرعية.
وعليه: فيجب عند وضع الفلاح لمحصوله عند التاجر أن يقول له: إنه يوكله ببيعه فيقبل التاجرُ؛ لتصح المعاملة.
والله سبحانه وتعالى أعلم.


فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد - مفتي الديار المصرية - دار الافتاء المصرية 

أضف هذا الموضوع إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على إيداع المحصول عند تاجر على أن يدفع ثمنه عند الطلب بسعر يومه أو يرده

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الموضوع الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
57450

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري