سأل رجل في أوراق البنك نوت المتداولة في القُطر المصري؛ هل تجب فيها الزكاة؟ وهل هي من قبيل الدين، أو ملحقة بالعين؟ وهل إذا وجبت فيها الزكاة؛ تخرج الزكاة من عينها، أو من قيمتها ذهبًا أو فضة؟ أفيدوا بالجواب، ولكم الثواب.
الإجابة:
أوراق البنك نوت المذكورة المتعامل بها الآن بين الناس بمصر هي مستندات ديون، والمعاملة بها من قبيل الحوالة، ودين الأوراق المذكورة من أقوى الديون، وهو بمنزلة الوديعة، بل قبضه أقوى من قبض الوديعة، فيجب فيه تعجيل الزكاة؛ لأن الدائن هنا قادر على قبضه في كل وقت، وحينئذ تجب الزكاة في أوراق البنك نوت متى بلغت قيمتها نصابًا خاليًا عن الحوائج الأصلية، ويجوز إخراج الزكاة من عينها أو من قيمتها ذهبًا أو فضة.
والله سبحانه وتعالى أعلم. 

أضف هذا الموضوع إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ما حكم زكاة النقود الورقية؟

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الموضوع الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
12090

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله