آخر الأخباراخبار المسلمين › كيف يقبل الله عملك؟.. علي جمعة يوضح

صورة الخبر: الدكتور علي جمعة
الدكتور علي جمعة


كيف يقبل الله عملك الصالح؟، لا شك أنه من أهم ما ينبغي معرفته حتي لا تكون من المفلسين يوم القيامة، فما أعظمها خسارة إذا لم يقبلك الله تعالى بقبول حسن في من عنده، من هنا ينبغي عليك أن تعرف كيف يقبل الله عملك الصالح فلا تحشر بالآخرة مع الخائبين ، الأخسرين أعمالاً.

كيف يقبل الله عملك
قال الدكتور علي جمعة ، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أن نصوص الكتاب العزيز والسنة النبوية قد حددت كيف يقبل الله عملك الصالح ، بالحرص على أمر واحد ، وهو تقوى الله عزوجل، مؤكدًا أن التقوى سبب في قبول العمل ، فقال تعالى: (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللهُ مِنَ المُتَّقِينَ) ، وقال: (لَنْ يَنَالَ اللهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ).

وأوضح «جمعة»، أن قبول العمل الصالح هو أحد فضائل التقوى، مشيرًا إلى أن التقوى محلها القلب ، وهي شعور يضع صاحبه في حالة حرص ومراقبة على سلوكياته حتى يأتي بها موافقة لما أمر الله ، بعيدة كل البعد عما نهى الله عنه ، وفي حالة حب يأنس فيها العبد بربه وينعم برضوانه.

وأضاف أنه إذا تحقق المرء بالتقوى في شئونه كلها نال ثمرتها العظيمة التي تضمن له السعادة في الدنيا والنجاة والفوز في الآخرة ، ومن هذه الثمرات المباركة:

1 - حصول محبة الله تعالى ، قال تعالى: (إِنَّ اللهَ يُحِبُّ المُتَّقِينَ).
2 - نزول رحمة الله تعالى في الدنيا والآخرة ، قال تعالى: (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ) ، وقال: (وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ).
3 - الدخول في معية الله ونصره ، قال سبحانه: (إِنَّ اللهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ) ، وقال: (وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ مَعَ المُتَّقِينَ).
4 - حصول الأمن من الخوف والحزن ، قال تعالى: (فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) ، وقال: (وَيُنَجِّي اللهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ).
5 - حصول نور وبصيرة في القلب يميز بها الإنسان بين الخير والشر والحق والباطل ، قال سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) ، وقال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَآَمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ).
6 - حصول السعة والبركة في الرزق ، قال تعالى: (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ القُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ) ، وقال: (وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ).
7 - تفريج الهموم والكروب ، قال عز وجل: (وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا).
8 - رد كيد الأعداء والنجاة من شرهم ، قال تعالى: (وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ).
9 - حسن العاقبة والخاتمة في الدنيا والآخرة ، قال تعالى: (وَالعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) ، وقال: (مَثَلُ الجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ المُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوْا وَعُقْبَى الكَافِرِينَ النَّارُ).
10 - وأخيرًا قبول العمل ، نسأل الله أن يرزقنا تقواه في السر والعلن، وفي الغضب والرضا، وفي كل وقت وحين إنه ولي ذلك والقادر عليه.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على كيف يقبل الله عملك؟.. علي جمعة يوضح

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
66538

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله