آخر الأخباراخبار المسلمين › "الثقة بالله"..خلاصة التوكل على الله

صورة الخبر: "الثقة بالله"..خلاصة التوكل على الله
"الثقة بالله"..خلاصة التوكل على الله

تناولت الداعية بثينة الإبراهيم خلال احدى حلقات برنامجها "يارب" الذى يذاع على قناة الرسالة الذى يتناول الحديث عن العبودية لله سبحانه وتعالى وأثرها على العباد في صلته بالله وعلى حياتهم وعلاقاتهم وسلوكياتهم ، موضوع "الثقة بالله " ـ سبحانه وتعالى ـ فعندما يرفع الإنسان يده ويدعو الله فهو يثق بمن يدعو قال تعالى: {وقالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض} .

وذكرت الداعية ان الثقة بالله هي خلاصة التوكل على الله ـ سبحانه وتعالى ـ وهي قمة تفويض الأمر إلى الله ـ عز وجل ـقال تعالى { وأفوض أمر إلى الله إن الله بصير بالعباد} إنها ثقة بالله تعالى. الثقة التي لقنها الله لأم موسى لقوله لها فإذا خفتِ عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني. خوف من أن يقتله فرعون أمرها الله ـ سبحانه وتعالى ـ أن تجعله في اليم، وتضعه في النهر. يقول الله سبحانه وتعالى ـ { ولا تخافي ولا تحزني} ولولا ثقتها بالله ـ سبحانه وتعالى ـ لما ألقت بولدها.

وطرحت خلال الحلقة سؤالا هل الثقة تعطى أم تبنى؟ وكانت الاجابة :

أنا أقول الثقة يهبها الله ـ سبحانه وتعالى ـ لمن كان قلبه عامر بالأيمان، وصدق اليقين بقدرة الله ـ ينزل الله ـ سبحانه وتعالى ـ هذه الثقة القوية في قلبه، ولكن هي أيضاً تبنى بالطاعات بالعبادات.

حين يكثر الإنسان من طاعة الله ـ سبحانه وتعالى ـ والذكر والدعاء والعبادات تنزل هذه الثقة في قلبه، وحين يعيش مع قصص أهل الثقة في سيرة النبي ـ صلى الله علية وسلم ـ في الأنبياء في الصالحين تزداد الثقة واليقين بالله ـ سبحانه وتعالى ـ.

أ. بثينة: إن الثقة بالله ـ سبحانه وتعالى ـ أثر انعكاس على السلوك فهي دائما تجعل لدى صاحبها الشجاعة في إعلان المبادىء في الدفاع عن هذه المبادئ، الثقة دائما تجعل الإنسان مُصرا... عنده إصرار عنده تحدي، ولكن هذا الإصرار والتحدي في الحق وليس في المخالفة الشرعية لله ، والثقة لا تصلح بدون بذل الأسباب، ولا تصلح لو الإنسان يركن ويكون أنت الداعي ويسأل من الله ـ سبحانه وتعالى ـ أن يرزقه ما يتمني، ولكن أن يبذل السبب، ويستعين بالله ـ سبحانه وتعالى ـ ولذلك الواثق بالله ـ عز وجل ـ موقن بأن الله لم و لن يتركه، ولن يتخلى عنه حتى لو تخلى عنه كل من في الأرض، لأن ثقته بالله ـ عز وجل ـ أكبر من ثقته بالناس. الثقة بالله ـ عز وجل ـ تقتضي أن يوقن العبد بأن أي قوة أي جبار في الأرض. لا حول له ولا قوة إلا بإذن الله، ولكن لن يضرونه بشيء ولن ينفعوه بشيء.

وتضيف: والواثق بالله نراه دائما هادىء البال،ساكن النفس إذا ذادت عليه الضغوط المشاكل هو يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه قال تعالى: { قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون} ومن أنواع الثقة... هناك ثقة بالنفس، لكن أنا عندي قناعة أن الثقة مصدرها الأول والأساسي هو الثقة فيما يحمل الإنسان في نفسه من مبادىء ومن معتقدات ومن حرص على التمسك بهذه المعتقدات، والحرص علي إقناع الناس بها، ولذلك أعتقد على المسلمين اليوم أن يثقوا بأنفسهم ثقة المسلم ليس ثقة... ثقة المسلم القوي، وليست ثقة المسلم الذي فيه الخور والضعف قال تعالى { ولا تهنوا و لا تحزنوا وأنتم الأعلون أن كنتم مؤمنين} .

نحن قوم أعزنا الله بالإسلام، ومهما ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله. لماذا نخاف؟ لماذا الخور؟ لماذا الضعف؟ لماذا لهوان ونحن الأعلى؟ وقد يتساءل البعض يقول لماذا نحن أعلى ونحن اليوم أضعف الأمم، نحن أعلى بالمبدأ، نحن أعلى بالسند، نحن أعلى بالمنهج، ربنا الله ـ سبحانه وتعالى ـ رسولنا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ، كتابنا القرآن الكريم، في أكتر من هذا عزة قال أمر بن قيس ثلاث آيات من كتاب الله ـ عز وجل ـ استعنت بهن على ما أنا فيه. أولاً قراءة قول الله ـ سبحانه وتعالى ـ { وان يمسسك بخير فهو على كل شيء قدير} علمت وأيقنت أن الله إذا أراد بي خيرا لن يقدر أحد في الأرض أن يدفعه عني، ولو أراد أن يفقرني شيئا لا يقدر أحد أن يأخذ مني. ولما قرأت قوله تعالى { اذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون} فاشتغلت بذكره ـ عز وجل ـ عن ما سواه. كذلك قراءة قول الله ـ عز وجل ـ { وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين} فعلمت وأيقنت وازدادت الثقة بأن رزقي لن يأخذه أحد غيري.

قال الربيع بن خيثم أن الله تعالى قضى على نفسه، أن من توكل عليه كفاه، ويقول الله ـ عز وجل ـ { ومن يتوكل على الله فهو حسبه} ومن آمن به هداه. من قوله تعالى { ومن يؤمن بالله يهد قلبه} يقول ومن أقرضه جزاه. بقوله ـ عز وجل ـ { من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له} ويقول أيضاً من وثق به نجاة لقوله ـ عز وجل ـ { ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم} ويقول ومن دعاه أجاب قال ـ عز وجل ـ: { وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني}.

الثقة بنصر الله تعالى الله وعدنا بنصره إن كنا مؤمنين، وإن نصرنا دينه ورفعنا رايته. فالمسلم يوقن بأن الله ناصره وناصر دينه مهما طال الزمن، ومهما قويت شوكة الباطل. قال تعالى { كتب الله لأغلبن أنا ورسلي} ختاما أقول ربناعليك توكلنا وإليك أنبنا واليك المصير، ربنا ظلمنا أنفسنا وثقتنا بعفوك تسبقنا إليك، يا رب قصرنا في العمل وفي بذل الجهد، ولكن ثقتنا بتوفيقك لنا على ما يرضيك تزيد في جهدنا وفي إقبالنا عليك...

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على "الثقة بالله"..خلاصة التوكل على الله

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
68469

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري