آخر الأخباراخبار المسلمين › هل الإنسان مخير أم مسير؟.. الإفتاء تجيب

صورة الخبر: دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

هل الإنسان مخير أم مسير؟.. سؤال أجاب عنه الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، وذلك خلال لقائه بفتوى مسجله له عبر صفحة دار الإفتاء .

وأجاب عثمان، قائلًا: إن الإنسان مخير ومسير والثالثة إرادة جعلها الله له، فالإنسان وهو ذاهب ليصلى لديه إرادة وهو ذاهب لبيت الله لا يجبره الله على فعل أمر معين، كذلك الذى لا يصلى لم ينزل الله له ملكًا يمنعه من الصلاة وإنما بيًن له الفريضة وأهميتها وترك له الاختيار.

وأشار عثمان، الى أن هناك أمورًا يكون الإنسان فيها مسير كالأقدار التى تنزل به ليس له دخل فيها، مثل الأرزاق فالإنسان مطالب بالسعي والرزق مقدر له، فهناك أمور يكون فيها الإنسان مخير، وأمور يكون فيها مسير.

هل الإنسان مسير أم مخير؟
قال الدكتور علي فخر أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن قضية الإنسان مسير أو مخير قديمة والكثير تحدث فيها، مضيفا أن الإنسان له بعض التصرفات يكون مسيرا فيها، وهناك حركة آلية فرضت جبرا على الإنسان كحركة هضم الطعام مسير فيها، وضربات القلب، فمثل هذه الأمور لا يتحكم فيها الإنسان وهذا من فضل وكرم الله.

وأضاف أمين الفتوى، خلال لقائه على فضائية "الناس"، أن الإنسان مخير، بإرادته فمثلا: "أذهب أو لا أذهب أفعل أولا أفعل"، فالتصرف جعله الله للإنسان حرية مطلقة، قال تعالى "وهديناه النجدين وهو الذي يسعى بإرادته إلى الخير أو إلى الشر".

وتابع حديثه قائلًا: "يقيننا هو أن نثق في عدل الله ، وكلنا على صف واحد ولكن توفيق الله يأتي عندما ينشغل القلب بالعبادة، فإن انشغل بالطاعة وفقه الله إلى الطاعة، وإذا انشغل الإنسان بالمعصية اتجه إليها وغرس فيها.

هل الإنسان مُخير أم مُسير
قال الدكتور مجدى عاشور، المستشار العلمى لمفتى الجمهورية، إنّ "القدر تحته التسيير والتخيير".
وأضاف عاشور، فى إجابته عن سؤال «هل الإنسان مُخير أم مُسير؟»، أن هناك أمورا بالفعل يكون الإنسان مُسيرا فيها ولا يؤاخذ عليها مثل المرض أو الموت أو النوم، والتخيير يؤجر أو لا يؤجر من خلال تفعل أو لا تفعل في الشريعة، ولكن الرسول (صلى الله عليه وسلم) والشريعة جاءوا ليظهروا للإنسان الصح من الخطأ لأنه لا يعرف القدر، مُشيرًا الى أن الإنسان مُخير حقيقةً وهو مميز بعقله وهذا التميز هو مناط التكليف فخُير من أجل هذا.

وأشار الى أن من حكمة الله عز وجل أن الإنسان ميزه الله بالعقل الذى هو مناط التكليف والذى به التخيير، فمن فضل الله أن أرسل إلينا الرسالات السماوية والرسل والأنبياء.

هل السحر يمنع الرزق ويؤدي إلى قتل إنسان.. رد مضحك من علي جمعة
وجه شخص سؤالا إلى الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف قائلا: "هل السحر يمكن أن يمنع الرزق وأن يؤدي إلى مقتل إنسان ؟".

رد الشيخ علي جمعة : كان هذا يحدث زمان ، وأكمل ضاحكا: أما حاليا فقد تعبت الجن من الإنس وأصبحوا لا يقوون عليهم ، لأن الإنسان حاليا أصبح كـ الطاغية ، حتى أن الجن زهقت من الإنس ، ما ان الجن انصرفوا الى رؤوس الجبال والبحار ليتأملوا ويتدبروا ما يفعله البشر .

وتابع جمعة ضاحكا: الجن الآن أصبح يقتبس الأفكار الشيطانية والملتوية من بني البشر، لافتا إلى أننا في الوقت الحالي نعيش مع نوعية من البشر كلها طغيان وتكبر وتجبر يفر منه الجن بل ويشكو أيضا .

روشتة شرعية لإبطال السحر والحسد
قال الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الشخص الذي تم عمل سحر له، عليه ألا يجزع ولا يحزن ولا ييأس، وأن يكون على يقين بأنه لن يضره شيء إلا بإذن الله تعالى.

وأوضح «شلبي» عبر البث المباشر بالصفحة الرسمية لدار الإفتاء على الفيسبوك، في إجابته عن سؤال: «ما طريقة إبطال السحر والحسد عمومًا؟»، أن عليه أن يلجأ إلى الله سبحانه وتعالى، فهو القائل في كتابه العزيز: «وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ» الآية 102 من سورة البقرة.

وأكد أنه على الإنسان أن يكون على يقين بأنه لن يضره أحد إلا بإذن الله تعالى وأنه جل وعلا له حكمة، فأقصى ما يمكن للإنس والجن أن يفعلوه هو تحقيق إرادة الله سبحانه وتعالى، فالأمور كلها بيد الله عز وجل، لذا عليه أن يلجأ إلى الله جل في علاه بالدعاء والأذكار وصلاة ركعتين في الليل بنية قضاء الحاجة ، وليدعو فيهما الله تعالى بأن يبعد عنه الشيطان والنفوس الأمارة بالسوء، وحينها لن يضرك السحر في شيء، كما أن الرقية الشرعية مهمة جدًا في مثل هذه الحالات، وهذا لا يتطلب إحضار أحدهم للقيام بالرقية، ولكن يمكن الذهاب لمكتبة تبيع الكتب الدينية أو تحميل الرقية من الإنترنت وقراءتها مرتين يوميًا في الصباح والمساء.

آيات إبطال السحر
آيات إبطال السحر مكتوبة من القرآن وأدعية إبطال السحر دعت الحاجة إليها مؤخرًا بسبب ضعف النفوس ولجوء الكثيرين لأعمال السحر ووقوعهم فريسة سهلة للسحرة والمشعوذين والشياطين، ايات ابطال السحر مكتوبة من القرآن وأدعية إبطال السحر تختلف بحسب أنواع أعمال السحر ، والتي تتوقف على الغرض من اعمال السحر، والسبب من السحر لفلان هل تفريق أو تعطيل عن العمل أو إمراض الشخص المسحور أو صده عن الصلاة والدين والعبادة والالتزام إلى آخره من الأسباب، إلا أن هناك آيات إبطال السحر مكتوبة وأدعية ابطال السحر بكل أنواعه وردت بالكتاب العزيز والسُنة النبوية الشريفة، فقد ترك لنا رسول الله –صلى الله عليه وسلم إرثًا غنيًا من ايات ابطال السحر مكتوبة من القرآن وأدعية إبطال السحر بكل أنواعه وأيا كانت قوته وتأثيره.

سور قرآنية تبطل السحر بكل أنواعه
سور قرانية تبطل السحر بكل أنواعه وأعماله فيما ورد عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أنه أخبرنا إلى أن خواتيم سورة البقرة وآل عمران وآية الكرسى والمعوذتين والفاتحة والآيات الأولى من سورة الصافات هي سور قرآنية تبطل السحر بكل أنواعه وألأعماله ، حيث تشتمل على ايات ابطال السحر مكتوبة من القرآن وأدعية إبطال السحر بكل أنواعه سواء السحر المأكول أو المشروب أو السحر المرشوش وما نحوه.

سور قرانية تبطل السحر بكل أنواعه وأعماله ، فيها قال الدكتور محمد وهدان، أستاذ الدراسات الإسلامية، إنه فيما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أن سورة البقرة بالقرآن الكريم هي من سور قرانية تبطل السحر بكل أنواعه وأعماله ، ولا يقدر عليها ساحر ولا شيطان، منوهًا بأن قراءة سورة البقرة، بما تحويه من آيات إبطال السحر مكتوبة من القرآن وأدعية إبطال السحر تجلب البركة، و تبطل السحر بكل أنواعه، ولا يقدر عليها السحرة ولا الشياطين.

سور قرآنية تبطل السحر بكل أنواعه وأعماله، تعد سورة البقرة من أغنى السور التي تبطل السحر بما تشتمل عليه من ايات ابطال السحر مكتوبة من القرآن وأدعية إبطال السحر ، مستشهدًا بما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «اقْرَءُوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ فَإِنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ وَتَرْكَهَا حَسْرَةٌ وَلَا تَسْتَطِيعُهَا الْبَطَلَةُ»، موضحًا بأن معنى قوله -صلى الله عليه وسلم- «لَا تَسْتَطِيعُهَا الْبَطَلَةُ» أي لا يقدر عليها السحرة ولا الشياطين، أن الإنسان يستطيع أن يحصن نفسه من الجن والشيطان عن طريق قراءة آيات إبطال السحر مكتوبة من القرآن وأدعية إبطال السحر و سور قرانية تبطل السحر بكل أنواعه وأعماله .

سور قرآنية تبطل السحر بكل أنواعه وأعماله، و آيات إبطال السحر مكتوبة من القرآن وأدعية إبطال السحر ينبغي على الإنسان أن يقرأ خواتيم سورة البقرة وآية الكرسى والمعوذتين للتحصين من الشيطان، وأن يقرأ الآيات الأولى من سورة الصافات لأنها سور قرآنية تبطل السحر بكل أنواعه وأعماله، و آيات إبطال السحر مكتوبة من القرآن وأدعية إبطال السحر ، وكذلك سورة آل عمران تطرد الشياطين من المنزل، وتجلب البركة.

سور قرآنية تبطل السحر بكل أنواعه وأعماله، و آيات إبطال السحر مكتوبة من القرآن وأدعية إبطال السحر هي السبيل الوحيد للنجاة والحماية من اعمال السحر والسحرة والشياطين، وفيها تأتي سورة البقرة في صدارة سور قرآنية تبطل السحر بكل أنواعه وأعماله، و آيات إبطال السحر مكتوبة من القرآن وأدعية إبطال السحر فبدونها تتحول البيوت إلى مقابر وتسكنها الشياطين، فقد روى مسلم في صحيحه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ –رضي الله عنه- أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: «لَا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقَابِرَ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْفِرُ مِنْ الْبَيْتِ الَّذِي تُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ».

سور قرآنية تبطل السحر بكل أنواعه وأعماله، و آيات إبطال السحر مكتوبة من القرآن وأدعية إبطال السحر هو طريق الخلاص من أعمال السحر وآثاره ، ويمكن القول أن القرآن عامة وبما فيه من سور قرآنية تبطل السحر بكل أنواعه وأعماله، و آيات إبطال السحر مكتوبة من القرآن وأدعية إبطال السحر ، هو وصية النبي –صلى الله عليه وسلم- للوقاية والهداية والحماية والمعافاة من أعمال السحر بأنواعه ، بما روي عن أبي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيُّ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «اقْرَءُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعًا لأَصْحَابِهِ اقْرَءُوا الزَّهْرَاوَيْنِ الْبَقَرَةَ وَسُورَةَ آلِ عِمْرَانَ فَإِنَّهُمَا تَأْتِيَانِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ أَوْ كَأَنَّهُمَا غَيَايَتَانِ أَوْ كَأَنَّهُمَا فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ تُحَاجَّانِ عَنْ أَصْحَابِهِمَا اقْرَءُوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ فَإِنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ وَتَرْكَهَا حَسْرَةٌ وَلا تَسْتَطِيعُهَا الْبَطَلَةُ»، قال النووي في شرحه لصحيح مسلم: «سُمِّيَتَا الزَّهْرَاوَيْنِ لِنُورِهِمَا وَهِدَايَتهمَا وَعَظِيم أَجْرهمَا».

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على هل الإنسان مخير أم مسير؟.. الإفتاء تجيب

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
55029

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله