آخر الأخباراخبار المسلمين › هذه الأذكار . تغفر خطاياك ولو كانت مثل زبد البحر

صورة الخبر: الأذكار
الأذكار

الأذكار الصحيحة بعد الصلاة المفروضة ، بعد الانتهاء من كل صلاة حثنا الشرع الشريف وأمرنا الله عز وجل بالذكر والتسبيح والثناء عليه في كل وقت ولكن عقب الانتهاء من أداء الصلاة ثوابها أعظم، كما جاء في القرآن الكريم قال الله تعالى في كتابه الكريم اَلا بِذِكرِ اللَّهِ تَطمَئِنُّ القُلوبُ.. الأذكار الصحيحة بعد الصلاة المفروضة في السطور التالية.


الأذكار الصحيحة بعد الصلاة المفروضة
الأذكار الصحيحة بعد الصلاة المفروضة، فور انتهاء المسلم من الصلوات الخمس المفروضة عليه ترديد ذكر الله فعن عائشة رضي الله عنها قالت كان رسول الله صل الله عليه وسلم إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثة مرات، ثم ردد قائلا(اللهُمّ أنت السلام، ومنك السلام، تباركت يا ذا الجلال والإكرام) وفي أهمية الذكر هناك الحديث القدسي قال ربنا عز وجل: فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم،و عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَخَذَ بِيَدِهِ وَقَالَ « يَا مُعَاذُ وَاللَّهِ إِنِّى لأُحِبُّكَ وَاللَّهِ إِنِّى لأُحِبُّكَ ». فَقَالَ « أُوصِيكَ يَا مُعَاذُ لاَ تَدَعَنَّ فِى دُبُرِ كُلِّ صَلاَةٍ تَقُولُ اللَّهُمَّ أَعِنِّى عَلَى ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ ». أخرجه أبو داود.

كما أن في فضل الذكر هناك حديث خَصلتانِ أو خَلَّتانِ لا يحافِظُ عليهما عبدٌ مسلمٌ إلَّا دخلَ الجنَّةَ هما يسيرٌ ومن يعمَلُ بِهِما قليلٌ يسبِّحُ اللَّهَ تعالى دُبُرِ كلِّ صلاةٍ عَشرًا ويحمدُ عشرًا ويُكَبِّرُ عشرًا فذلِكَ خمسونَ ومائةٌ باللِّسانِ وألفٌ وخمسمائةٍ في الميزانِ ويُكَبِّرُ أربعًا وثلاثينَ إذا أخذَ مضجعَهُ ويحمدُ ثلاثًا وثلاثينَ ويسبِّحُ ثلاثًا وثلاثينَ فذلِكَ مائةٌ باللِّسانِ وألفٌ بالميزانِ.

وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: مَن قرأَ آيةَ الكرسيِّ دبُرَ كلِّ صلاةٍ مَكْتوبةٍ، لم يمنَعهُ مِن دخولِ الجنَّةِ، إلَّا الموتُ.


أذكار بعد الصلاة مكتوبة يقول المسلم بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم قُلْ هُوَ ?للَّهُ أَحَدٌ ، ?للَّهُ ?لصَّمَدُ ، لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ، وَلَمْ يَكُن لَّهُ? كُفُوًا أَحَدٌ?..ثلاث مرات بعد صلاتي الفجر والمغرب. ومرة بعد الصلوات الأخرى.
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ?لْفَلَقِ ، مِن شَرِّ مَا خَلَقَ ، وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ ، وَمِن شَرِّ ?لنَّفَّ?ثَ?تِ فِى ?لْعُقَدِ ، وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ثلاث مرات بعد صلاتي الفجر والمغرب. ومرة بعد الصلوات الأخرى.
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ?لنَّاسِ ، مَلِكِ ?لنَّاسِ ، إِلَ?هِ ?لنَّاسِ ، مِن شَرِّ ?لْوَسْوَاسِ ?لْخَنَّاسِ ، ?لَّذِى يُوَسْوِسُ فِى صُدُورِ ?لنَّاسِ ، مِنَ ?لْجِنَّةِ وَ?لنَّاسِ.. ثلاث مرات بعد صلاتي الفجر والمغرب. ومرة بعد الصلوات الأخرى.

أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ.. (اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلَامُ وَمِنْكَ السَّلَامُ، تَبَارَكْتَ ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ)، مرة واحدة. (لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، اللَّهُمَّ لا مَانِعَ لِما أَعْطَيْتَ، وَلَا مُعْطِيَ لِما مَنَعْتَ، وَلَا يَنْفَعُ ذَا الجَدِّ مِنْكَ الجَدُّ)، مرة واحدة، (لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، لا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إلَّا باللَّهِ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وَلَا نَعْبُدُ إلَّا إيَّاهُ، له النِّعْمَةُ وَلَهُ الفَضْلُ، وَلَهُ الثَّنَاءُ الحَسَنُ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ مُخْلِصِينَ له الدِّينَ ولو كَرِهَ الكَافِرُونَ)،مرة واحدة.

التسبيح ثلاثة وثلاثون مّرًة- أي يقول سبحان الله والتحميد ثلاثة وثلاثون ً – الحمدلله مرة – والتكبير ثلاثة وثلاثون مرّةً –الله أكبر، جاء عن الرسول -صلّى الله عليه وسلم- أنّه قال: أفلا أُعلِّمكم شيئًا تُدركون به مَن سبقَكم وتَسبقون به من بعدكم، ولا يكون أحدٌ أفضل منكم إلا من صنع مثلَ ما صنعتُم؟ قالوا: بَلى يا رَسولَ الله، قال: تُسبِّحونَ وَتُكَبِّرُونَ وَتُحَمِّدونَ دُبُرَ كلِّ صلاةٍ ثلاثًا وثلاثين مرّةً.
فضل الأذكار بعد الصلاة
فضل الأذكار بعد الصلاة فيها تحصيل الأجر والثواب العظيم قيل عن فضلها أن فيها مغفرة الخطايا ولو كانت مثل زبد البحر قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مَن سَبَّحَ اللَّهَ في دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وحَمِدَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وكَبَّرَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، فَتْلِكَ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ، وقالَ: تَمامَ المِئَةِ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ غُفِرَتْ خَطاياهُ وإنْ كانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ).

وجاءَ الفُقَراءُ إلى النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فقالوا: ذَهَبَ أهْلُ الدُّثُورِ مِنَ الأمْوالِ بالدَّرَجاتِ العُلا، والنَّعِيمِ المُقِيمِ يُصَلُّونَ كما نُصَلِّي، ويَصُومُونَ كما نَصُومُ، ولَهُمْ فَضْلٌ مِن أمْوالٍ يَحُجُّونَ بها، ويَعْتَمِرُونَ، ويُجاهِدُونَ، ويَتَصَدَّقُونَ، قالَ: ألا أُحَدِّثُكُمْ إنْ أخَذْتُمْ أدْرَكْتُمْ مَن سَبَقَكُمْ ولَمْ يُدْرِكْكُمْ أحَدٌ بَعْدَكُمْ، وكُنْتُمْ خَيْرَ مَن أنتُمْ بيْنَ ظَهْرانَيْهِ إلَّا مَن عَمِلَ مِثْلَهُ تُسَبِّحُونَ تَحْمَدُونَ وتُكَبِّرُونَ خَلْفَ كُلِّ صَلاةٍ ثَلاثًا وثَلاثِينَ).. وقال صلى الله عليه وسلم لا يخسر صاحبهنّ ولا يندل ويحصل على ثواب هذه الكلمات قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مُعَقِّباتٌ لا يَخِيبُ قائِلُهُنَّ، أوْ فاعِلُهُنَّ، ثَلاثٌ وثَلاثُونَ تَسْبِيحَةً، وثَلاثٌ وثَلاثُونَ تَحْمِيدَةً، وأَرْبَعٌ وثَلاثُونَ تَكْبِيرَةً، في دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ).

عن وَرَّادٍ كَاتِبِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ قَالَ أَمْلَى عَلَيَّ الْمُغِيرَةُ بْنُ شُعْبَةَ فِي كِتَابٍ إِلَى مُعَاوِيَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ مَكْتُوبَةٍ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ اللَّهُمَّ لَا مَانِعَ لِمَا أَعْطَيْتَ وَلَا مُعْطِيَ لِمَا مَنَعْتَ وَلَا يَنْفَعُ ذَا الْجَدِّ مِنْكَ الْجَدُّ. أخرجه البخاري وغيره.

فضل الأذكار بعد الصلاة
فضل الأذكار بعد الصلاة أنه يجعل العبد على علاقة طيبه مع ربه في جميع الأوقات سراء كانت أو ضراء، كما أن ذكر الله تعني مدحه واظهار الامتنان والطاعة والاعتراف بالخير ، كما أن فضل الأذكار بعد الصلاة أنه يجعل العبد في هدوء وسكينة وطمأنينة وراحة بال والضعف بدونه، وفك كرب والفرج وإزالة الهم والغم، وتلاوة الأذكار بعد الصلاة يبعد كل ما هو سلبي ويملأ القلب بالتفاؤل والأمل كما قال تعالي ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب) ، كما أن الأذكار تملأ الوجه نورا ودرجات عظيمة في الجنة، وتطرد الشيطان ويزيد المؤمن يقينا في الله عز وجل الاعتراف بقدرة الله سبحانه وتعالي ووحدانيته وإننا ضعفاء من دونه .

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على هذه الأذكار . تغفر خطاياك ولو كانت مثل زبد البحر

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
46425

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

19-ذو القعدة-1445 هجرية
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام