آخر الأخباراخبار المسلمين › مستشار المفتي يوضح لـ" صدى البلد" حكم طباعة المصاحف الملونة وتداولها

صورة الخبر: مستشار المفتي يوضح لـ" صدى البلد" حكم طباعة المصاحف الملونة وتداولها
مستشار المفتي يوضح لـ" صدى البلد" حكم طباعة المصاحف الملونة وتداولها

قال الدكتور مجدي عاشور المستشار العلمي لمفتي الجمهورية إن من وجوه إعجاز القرآن العظيم أنه سهل ميسر سواء كان من جهة الألفاظ أم من جهة المعاني؛وعن ذلك يقول الله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ﴾ ، وفي هذه الآية دليل على أن تحصيل وتحقيق كل ما ييسر تلاوة القرآن وتدبره وفهم معانيه وإدراكه والعمل بما فيه مطلوب شرعًا،وعليه فكل ما يساعد على هذا التيسير من الوسائل المستجدة مشمول بهذا الحكم أيضًا، بشرط الحفاظ على قدسية النص وسلامته من التبديل والتحريف أو الزيادة والنقصان مع الاحترام التام لكتاب الله تعالى.

وأضاف عاشور في حوار لـ" صدى البلد" أنه بالنسبة لما تقوم به بعض دور النشر من الترميز اللوني فإنه يختلف الحكم فيه باختلاف موضوعه؛ فإن كان متعلقًا بالإشارة إلى أحكام التجويد وتمييزها فهو جائز، بل هو مطلب شرعي، ومثلها ما يستخدم في تمييز القراءات المتواترة المشهورة عن بعضها، وقد كان علماء الضبط من السلف يلحقون بعض الأحرف المتروكة في خط المصاحف العثمانية مع وجوب النطق بها حمراء بقدر حروف الكتابة الأصلية. وأحكام التلاوة والتجويد لها علوم مستقرة وقواعد حاكمة تمنع العبث بها أو التغيير فيها، ومن ثم ذهبت لجنة مراجعة المصحف الشريف بالأزهر إلى جواز تلك العلامات، وهو ما أيدته دار الإفتاء المصرية في فتوى لها.

وأضاف مستشار المفتي أن تلوين لفظ الجلالة أو غيره من أسماء الله الحسنى،لا بأس به أيضًا، فهو مفيد؛ من حيث إنه يُحدِث الانتباه عند ورود لفظ الجلالة مما يعين القارئ على التيقظ واستحضار الخشوع عند ذكر الله تعالى مصداقًا لقوله سبحانه وتعالى: ﴿الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ﴾ [الحج: 35].

وأما التلوين بحسب الموضوعات فلا ينبغي أن يفعل؛ لأن الرخص عن السلف إنما وردت في ما يفيد التلاوة وأحكام التجويد دون غيرها، كما أن الموضوعات لا تكاد تنتهي، وكل طائفة قد يكون لها موضوع خاص بها، مما يثير الخلاف، وقد ورد النهي عن الاختلاف في القرآن؛ فروى الشيخان (البخاري ومسلم) عن جندب بن جنادة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «اقْرَءُوا القُرْآنَ مَا ائْتَلَفَتْ قُلُوبُكُمْ، فَإِذَا اخْتَلَفْتُمْ فَقُومُوا عَنْهُ». كما أن ذلك نوع من التفسير وبيان معاني كلمات الله، وليس مكانه المصحف، الذي هو نسق مفتوح وكتاب واسع لكل الأنظار ما دامت ملتزمة باللغة وقواعد تفسير النصوص المعتبرة وإجماع المسلمين، ولذلك فكل علامة تحدد لكلمات القرآن معنى دون آخر مما يحتمله اللفظ تعد مخالفة لمقصود القرآن من حصول سعة للمعنى وثراء لدلالته، كما تعد من صور إقحام التفسير في المصحف.

وأشار عاشور إلى أنه ورد كراهة ذلك عن بعض السلف كابن مسعود رضي الله عنه؛ فإنه كان يكره التفسير في القرآن، قال الهيثمي في "مجمع الزوائد" (7/158، ط. مكتبة القدسي): [رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح]، ومن ثَمَّ فإن مفهوم البدعة الحسنة لا ينطبق على هذه الصورة، خاصة مع احتمال حصول إحالة في المعنى المراد من الآية وتغييره، ولذلك فالأولى البعد عن تلوين الكلمات القرآنية بحسب المعنى أو الموضوع، ويتعين تركه عند إحالة المعنى القرآني أو تحريفه، خاصة أن هذا التلوين يصعب ضبطه ويتعذر التحكم فيه عمليًّا؛ لكثرة المطابع ودور النشر، وما قد يترتب على ذلك من عدم الالتفات إلى المآلات أو الأخطاء التي قد تنجم عن ذلك، ودرء المفاسد مقُدَّم على جلب المصالح؛ وبالعموم ينبغي ترك كل ما يؤدي إلى المساس بقدسية القرآن الكريم واحترامه ولو في الألوان.

المصدر: صدى البلد

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مستشار المفتي يوضح لـ" صدى البلد" حكم طباعة المصاحف الملونة وتداولها

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
28166

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام