آخر الأخباراخبار المسلمين › مرصد الأزهر يسلط الضوء على أزمة مسلمات الهند والطلاق الثلاثي

صورة الخبر: أزمة مسلمات الهند والطلاق الثلاثي
أزمة مسلمات الهند والطلاق الثلاثي

شغلت قضية "الطلاق الثلاثي" الرأي العام الهندي خلال الفترة الأخيرة؛ حيث نشبت معركة بين هنديات مسلمات، تساندهن مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الحقوقية العاملة بالهند، بالإضافة لعدد من رجال السياسة، من جانب، والجماعات الإسلامية من جانب آخر، المدعومة ببنود قانون أحوال مسلمي الهند الشخصية، الذي يُقر وقوع الطلاق الثلاثي (أنتِ طالق طالق طالق) ولا يقننه بما يحفظ حق المرأة الهندية المسلمة - حسب ما تراه المتضررات منه.

تعود تفاصيل هذه القضية إلى فترة سابقة، عندما انتشر الطلاق الإلكتروني داخل المجتمع المسلم بالهند، حيث تم تسجيل عدد كبير من حالات الطلاق، والتي يقوم فيها الزوج برمي اليمين ثلاث مرات على زوجته عبر الشبكة العنكبوتية ووسائل تواصلها الاجتماعي المختلفة، أو حتى عبر الهاتف الجوال وتطبيقه الشهير "واتس آب"، فضلًا عن التزايد المستمر في حالات الطلاق الشفهي في الحياة الواقعية.

ويرمي الزوج يمين الطلاق بصيغته الثلاثية، حتى في غياب زوجته، ويخرجها من حياته دون أن يكفل لها حقوقها الأساسية والمنصوص عليها شرعًا؛ حيث ذكرت إحدى النساء الهنديات أن زوجها قد اعتاد ضربها وسبها، وتطور معه الأمر لطردها من منزلها، وعندما ذهبت لمركز الشرطة من أجل تقديم شكوى ضده، قام الضابط بالاتصال به، فطالبه الزوج بإعطاء زوجته السماعة، ورمى عليها يمين الطلاق ثلاث مرات، وانتهت قصتها معه إلى الأبد.

وقال مرصد الأزهر للغات الأجنبية، إن مسألة وقوع الطلاق ثلاثًا بلفظ واحد من المسائل التي كثر الخلاف فيها قديمًا، حتى اهتدت كثير من دور الفتوى والقوانين في العالم الإسلامي إلى ترجيح المذهب الفقهي القائل بوقوعها مع اعتبارها طلقة واحدة، والعمل بذلك، تيسيرًا على الناس، ورفعًا للحرج عنهم، وحفاظًا على مصلحة المرأة، والأسرة، والأبناء، خاصة أنه مذهب قوي له أدلته الصحيحة، وترجيحاته القوية.

واستدل الفقهاء على ذلك من النصوص الواردة في القرآن والسنة، فمن القرآن قوله تعالى: "الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريحٌ بإحسان"، فالألف واللام في قوله تعالى "الطلاق مرتان" للعهد، والمعهود هو الطلاق المفهوم من قوله تعالى "والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء" وهو رجعي، لقوله تعالى "وبعولتهن أحق بردهن في ذلك".

وأوضح المرصد أن المعنى هو: الطلاق من النوع الذي يكون للزوج فيه حق الرجعة مرتان، مرة بعد مرة، ولا فرق في اعتبار كل مرة منهما واحدة بين أن يقول في كل مرة: طلقتك واحدة أو ثلاثًا أو ألفًا، فكل منهما طلقة رجعية. ومن السنة، ما رواه مسلم عن ابن عباس قال "كان الطلاق على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر، وسنتين من خلافة عمر طلاق الثلاث واحدة، فقال عمر –رضي الله عنه- إن الناس قد استعجلوا في أمر كانت لهم فيه أناة، فلو أمضيناه عليهم، فأمضاه عليهم".

ووجه الدلالة هنا: أن عمر – رضي الله عنه-أمضى عليهم الثلاث، عقوبة لهم لما رآه من المصلحة في زمانه؛ ليكفوا عما تتابعوا فيه من جمع الطلاق الثلاث، ويرجعوا إلى ما جعل الله لهم من الفسحة والأناة رحمة منه بهم، وهذا نوع من تغير الفتوى بتغير الزمان والحال، فلما تغير الزمان والحال رجع الناس إلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم من أن الطلاق الثلاث في مجلس واحد يقع واحدة.
وأضاف المرصد، أن الدين الإسلامي جاء لتحقيق التوازن في الأمور الحياتية كافة وفي جميع أنحاء العالم، وأقر للمرأة حقوقًا و أعطى لها ما لم تعطه الشرائع الأخرى وأكد " ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف" فلا ضرر ولا ضرار في الإسلام وعلى كل عاقل أن يكون حريصًا أشد الحرص على تماسك أسرته وإذا استحالت الحياة بين الزوجين فاللجوء إلى الطلاق أمر حلال وإن كان الأبغضَ عند الله، إن إلقاء الضوء على مثل هذه القضية بالرغم من خصوصيتها يوضح أمامنا أنه ما زال هناك من يتخذ دينه ذريعة لإنهاء حياة زوجية أساسها هي المودة والرحمة، والتي ينساها الزوج عند تطليقه لزوجته بتكرار لفظ" الطلاق" ثلاث مرات وللأسف هناك من يتمسك بأن هذه هي القاعدة رغم الآراء الشرعية الأخرى التي قد تجعل الحياة أكثر يسرًا وهذا في الحقيقة هو أصل ديننا الحنيف، قال عزوجل " إن مع العسر يسرًا".

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مرصد الأزهر يسلط الضوء على أزمة مسلمات الهند والطلاق الثلاثي

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
514

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام