آخر الأخباراخبار المسلمين › ما الواجب على المأموم إذا تعذرت متابعة الإمام أثناء الصلاة؟

صورة الخبر: الصلاة
الصلاة


كشفت دار الإفتاء المصرية، عن الواجب على المأموم إذا تعذر متابعة الإمام أثناء الصلاة.

وقالت دار الإفتاء، إنه إن حدث ما يقطع متابعة المأموم للإمام؛ كانقطاع التيار الكهربائي أو نحو ذلك من العوارض فلا يجوز الائتمام به حينئذ؛ لتعذر العلم بحال الإمام على المأموم، فعلى المأموم في هذه الحالة أن ينوي المفارقة في هذا الوقت، ويتم ما تبقى له من صلاته منفردًا.

وأشارت إلى أن الأصل في ذلك ما أخرجه الإمام البخاري -واللفظ له- ومسلم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: "أَنَّ مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ كَانَ يُصَلِّي مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ، ثُمَّ يَأْتِي قَوْمَهُ فَيُصَلِّي بِهِمُ الصَّلَاةَ، فَقَرَأَ بِهِمُ البَقَرَةَ، قَالَ: فَتَجَوَّزَ رَجُلٌ فَصَلَّى صَلَاةً خَفِيفَةً، فَبَلَغَ ذَلِكَ مُعَاذًا رضي الله عنه، فَقَالَ: إِنَّهُ مُنَافِقٌ، فَبَلَغَ ذَلِكَ الرَّجُلَ؛ فَأَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّا قَوْمٌ نَعْمَلُ بِأَيْدِينَا، وَنَسْقِي بِنَوَاضِحِنَا، وَإِنَّ مُعَاذًا صَلَّى بِنَا البَارِحَةَ، فَقَرَأَ البَقَرَةَ، فَتَجَوَّزْتُ، فَزَعَمَ أَنِّي مُنَافِقٌ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: «يَا مُعَاذُ، أَفَتَّانٌ أَنْتَ -ثَلَاثًا-، اقْرَأْ: ?وَ?لشَّم?سِ وَضُحَى?هَا?، وَ?سَبِّحِ ?س?مَ رَبِّكَ ?ل?أَع?لَى?، وَنَحْوَهَا».

وكذلك يمكن قياس هذه المسألة على نظائر لها في باب الإمامة، منها إذا أحدث الإمام فإن للمأمومين أن يكملوا فرادى إن لم يكن هناك استخلاف، والجامع بينهما هو تعذر الائتمام.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ما الواجب على المأموم إذا تعذرت متابعة الإمام أثناء الصلاة؟

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
53720

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري