آخر الأخباراخبار المسلمين › ماذا أفعل في من ظلمني؟.. 4 طرق يوصي بها الشيخ الشعراوي

صورة الخبر: الشيخ الشعراوي
الشيخ الشعراوي

لاشك أن سؤال ماذا تفعل في من ظلمك ؟، يهم الكثيرين إن لم يكن الجميع، فالحياة الدنيا دار ابتلاء وشقاء ، والتعرض للظلم فيها أمر مسلم، باعتباره أحد أصعب الابتلاءات الدنيوية ، كما أن الظلم ظلمات يوم القيامة، كل هذا ومرارته تطرح سؤالا ماذا تفعل في من ظلمك ؟ بل ويجعله استفهام الجميع صغارًا وكبارًا، فالظلم أحد أصعب وأشد المصائب، لأنه يحرق القلب ويأكل في طمأنينة وسكينة المظلوم ويحرمه حقه، ومن نيران القهر المشتعلة في صدور المظلومين ينبع سؤال ماذا تفعل في من ظلمك ؟، لعل إجابته تبرد نارهم وتثلج صدورهم.

ماذا تفعل في من ظلمك
أجاب الشيخ محمد متولي الشعراوي، إمام الدعاة رحمه الله ووزير الأوقاف الأسبق، عن سؤال : ( ماذا تفعل في من ظلمك ؟)، بأنه إذا سلط الله سبحانه وتعالى عليك شخصا جبارا ، فينبغي حينئذ أن تصبر على إيذائه، فإذا كان يؤذيك في حق ، حيث إن حبك للحق يجعلك تتحمل إيذاءه.

وأوضح “ الشعراوي” في إجابته عن سؤال: ( ماذا تفعل فيمن ظلمك ؟ )، أن هذا هو الابتلاء الذي قال الله سبحانه وتعالى عنه في كتابه العزيز : ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى? نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ ) الآية 31 من سورة محمد، لتبلون في أنفسكم وأموالكم إلى آخره، منوهًا بأن كل هذه اسمها بلاءات تحتاج جهاد.
وتابع: فقد ابتليت من شخص مثلي فلتسأل نفسك عن السبب وماذا فعلت به؟، فإذا لم تكن قد فعلت شيئًا به، فاعلم أن لك ربا سيأخذ لك حقك ، ولن يتركك ، فإذا استطعت أن تدفع مظلمتك بالتي هي أحسن، أو تعاقب بمثل ما عوقبت ، فاعمل ، لكن لاحظ أن الله سبحانه وتعالى قال في كتابه العزيز : ( وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ ? وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرِينَ) الآية 126 من سورة النحل .

وأضاف: فانتبه لأن المثلية لا يمكن أن نضبطها، والله تعالى قال عاقب بمثل ما عوقبت، فمن صفعني على وجهي، فكيف أصفعه بالمثل وقد تكون قوتي أكبر، لا يمكن ضبطها، فهنا حتى لا ندخل في متاهة نسلمها لله عز وجل لقوله تعالى: (وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ? وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) الآية 134 من سورة آل عمران، وهذا جهاد للنفس.

وأشار إلى أن ذلك في المصائب التي فيها غريم أمامك تكرهه، أما إذا كانت مصيبتك ليس فيها غريم ، مثلا مرض أو موت شخص عزيز فليس فيها غريم ولا دخل للشخص فيها، فتقول أن من أجراها عليك مادام ليس لك دخل يقصد بك الخير، يجوز يكفر به بعض السيئات أو غفلت عن ذكره فأراد أن يردك إليه ، لافتًا إلى أن الخصوم الشخصيين في منفعة دنيوية ، أو خصوم في دين الله تعالى يأتي منهم أذى، وهنا على الإنسان أن يجاهد نفسه بأن يذكرها أن بسبب هذا البلاء سيعوضني بجزيل الثواب فيما سيعاقب الله الظالم أشد عقوبة.

الظلم
ورد أن الله سبحانه وتعالى حرم الظلم على نفسه وجعله بينكم محرمًا، ومن أقبح الظلم أن يظلم المرء نفسه فيدسيها ولا يزكيها”، ويكون الظلم أعظم إذا وقع في الزمان والمكان المعظم، وقد عظم الله -تبارك وتعالى- الأشهر الحرم في: “إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ? ذَ?لِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ? فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ? وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ? وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ”.
سعادة الإنسان وحياته بالقيام بحقوق الله جل وعلا وبالقيام بحقوق الخلق، أما شقاوة الإنسان هي بتضييع حقوق الله وحقوق الخلق وظلمهم، فقال الله سبحانه وتعالى (وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِدًا ).

وورد أن من كان الله سبحانه وتعالى معه لا يخاف عليه، فالله شرع الشرائع وأحل الحلال وحرم الحرام وفصل الواجبات وبين الحقوق وألزم بها من أجل حماية الإنسان إصلاح الإنسان وحمايته من الظلم الذي يدمر الحياة ويسعد في حياته وبعد مماته.

وجاء أن تقوى الله تعالى بأداء حقوقه بالقيام بحقوق خلقه فالفوز لمن اتقى، قال جل من قائل ( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا . وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ . وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ )، وسنة الله جل وعلا في الخلق، أن الله تعالى ينصر الحق من الظالمين.

وورد أنه لا يحفظ من شرور الأعداء إلا الصبر وتقوى الله تعالى، لافتًا إلى أن الله عز وجل أوجب التعاون على الخير، والتراحم والتعاطف ونصرة المظلوم وبذل الخير وكف الشر والأذى.

وروي في الحديث عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ).

و ورد عن ابن عمر رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «المُسْلِمُ أَخُو المُسْلِمِ لاَ يَظْلِمُهُ وَلاَ يُسْلِمُهُ، وَمَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ، وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً، فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ القِيَامَةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ القِيَامَةِ».

عقوبة الظلم
ورد أن عقوبة الظلم وخيمة في الحياة الدنيا والآخرة، وقد بين الله -سبحانه وتعالى- ورسوله -صلى الله عليه وسلم- ذلك، ومن عقوبة الظلم في الدنيا والآخرة ما يأتي:

الحرمان من الفلاح في الدنيا والآخرة، فالظالم لا يُفلح في الدنيا ولا وفي الآخرة، وذلك في نص القرآن الكريم، حيث يقول -تعالى-: (إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ).
سوء العاقبة، وفقدان محبة الله تعالى.

الطرد من رحمة الله تعالى.
الذل في الدنيا، وانكسار النفس، فيُسبّب الله تعالى الأسباب التي تذل الظالم حتى يستوفي حق المظلومين.
نزع البركة من حياة الشخص الظالم، ومن ماله وأولاده، كما أنّ الله تعالى ينزع البركة من المُجتمع الذي ينتشر فيه الظلم والبغي، ويرسل عليه الأمراض وأشكال العذاب المختلفة.
الانحطاط في نظر الخلائق؛ لأن النفوس جُبِلت على الإحسان لمن أحسن إليها، ومحبة ذلك، ولكنّ الظلم يُهيّئ للظالم السقوط من نظر الآخرين، وفقدان احترامهم وتقديرهم.

دعاء المظلوم، فدعوة المظلوم تنتقل خلال السماوات لتصل إلى السماء السابعة، ويستجيب الله تعالى لها، فالظالم ينام ليله غير آبهٍ بظلمه، إلّا أنّ المظلوم يلجأ إلى الله تعالى ليأخذ له حقه، والله تعالى شديد الانتقام، فالظالم هدفٌ لدعوة المظلوم، ودعوته مُستجابةٌ كما بيّن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في قوله: (اتَّقِ دَعوةَ المظلومِ؛ فإنَّهُ ليسَ بينَها وبينَ اللَّهِ حجابٌ).

الله - عز وجل- يصرفُ قلب الظالم عن الهداية، حيث يقول الله -تعالى-: (إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي القَوْمَ الظَّالِمِينَ).
الظالم ملعونٌ من الله عزّ وجلّ؛ حيث يقول الله تعالى: (يَوْمَ لَا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ).
الظالِم محرومٌ من شفاعة رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- يوم القيامة.
أنواع الظلم
ورد أن الظلم له أنواع عدة منها الظلم فيما يخصّ الله تعالى: على رأسه الكفر والشرك، فهذا الظلم من أعظم الأنواع بسبب عواقبه الوخيمة على الظالم، قال تعالى: (إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ) الآية 13 من سورة لقمان ، ولا يغفر هذا الظلم سوى التوبة الخاصة قبل طلوع الشمس من مغربها، وقبل الموت.

ومن أنواع الظلم كذلك ، ظلم الإنسان لنفسه: يكون ذلك بارتكابه المعاصي، واكتسابه للآثام التي تدخله نار جهنم يوم القيامة، قال تعالى: (فمنهم ظالم لنفسه) الآية 32 من سورة فاطر، وهناك الظلم الواقع من الإنسان على أخيه الإنسان: حرّم الإسلام الظلم الذي يقع بين الناس، فقال تعالى: (وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ) الآية 40 من سورة الشورى ، فقد حرّم الله تعالى الظلم على نفسه، وهو القادر، والقويّ، والمُتصرّف في كلّ شيء.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ماذا أفعل في من ظلمني؟.. 4 طرق يوصي بها الشيخ الشعراوي

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
46826

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري