آخر الأخباراخبار المسلمين › في ذكرى رحيل إمام الدعاة.. الشيخ الشعراوي.. حفظ القرآن الكريم في سن صغيرة.. و«أسلوبه في التفسير» علامة بارزة في مسيرته

صورة الخبر: ذكرى رحيل الشعراوي
ذكرى رحيل الشعراوي


في ذكرى رحيل الشيخ محمد متولي الشعراوي:
حفظ القرآن الكريم في الحادية عشرة من عمره
وُلد في 15 أبريل عام 1911 بقرية دقادوس مركز ميت غمر بالدقهلية
قدّم استقالته من منصبه كوزير للأوقاف في عهد السادات
ترك للمصريين والأمة الإسلامية تفسيرًا من أقوى تفاسير القرآن الكريم
صاحب أشهر رسالة موجهة إلى الجماعات التكفيرية
تحل اليوم الأحد الذكرى العشرون لرحيل الشيخ محمد متولي الشعراوي عن الحياة الدنيا.. فيما يبقى حاضرًا دومًا في قلب الحياة الروحية والثقافية للملايين باعتباره «إمام الدعاة وفارس اللغة العربية».

كان «الشعراوي» أول الثائرين على الفساد عندما قدم استقالته من منصبه كوزير للأوقاف في عهد الرئيس الراحل أنور السادات، ولم يخش في الحق لومة لائم، إنه الإمام الراحل محمد متولي الشعراوي، إمام دعاة العصر الحديث، الذي وجه رسالة قوية إلى الجماعات التي قالت إن مصر دولة كافرة، واليوم تحل ذكرى ميلاده، بعدما ترك للمصريين والأمة الإسلامية تفسيرًا من أقوى تفاسير القرآن الكريم، وعشرات الكتب والمؤلفات التي ما زالت تدرّس في جامعة الأزهر ومدارس التعليم الأساسي، ويستعين بها طلاب العلم من كل حدب وصوب.

ولد محمد متولي الشعراوي في 15 إبريل عام 1911 بقرية دقادوس مركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية بمصر، وحفظ القرآن الكريم في الحادية عشرة من عمره، وفي عام 1922 التحق بمعهد الزقازيق الابتدائي الأزهري، وأظهر نبوغًا منذ الصغر في حفظه للشعر والمأثور من القول والحكم، ثم حصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية سنة 1923م.

دخل المعهد الثانوي الأزهري، وزاد اهتمامه بالشعر والأدب، وحظى بمكانة خاصة بين زملائه، فاختاروه رئيسًا لاتحاد الطلبة، ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق، وكان معه في ذلك الوقت الدكتور محمد عبدالمنعم خفاجي، والشاعر طاهر أبوفاشا، والأستاذ خالد محمد خالد والدكتور أحمد هيكل والدكتور حسن جاد، وكانوا يعرضون عليه ما يكتبون، كانت نقطة تحول في حياة الشيخ الشعراوي، عندما أراد والده إلحاقه بالأزهر الشريف بالقاهرة، وكان الشيخ الشعراوي يود أن يبقى مع إخوته لزراعة الأرض، ولكن إصرار الوالد دفعه لاصطحابه إلى القاهرة، ودفع المصروفات وتجهيز المكان للسكن.

فما كان منه إلا أن اشترط على والده أن يشتري له كميات من أمهات الكتب في التراث واللغة وعلوم القرآن والتفاسير وكتب الحديث النبوي الشريف، كنوع من التعجيز حتى يرضى والده بعودته إلى القرية، لكن والده فطن إلى تلك الحيلة، واشترى له كل ما طلب قائلًا له: أنا أعلم يا بني أن جميع هذه الكتب ليست مقررة عليك، ولكني آثرت شراءها لتزويدك بها كي تنهل من العلم.

التحق الشعراوي بكلية اللغة العربية سنة 1937م، وانشغل بالحركة الوطنية والحركة الأزهرية، فثورة سنة 1919م اندلعت من الأزهر الشريف، ومن الأزهر خرجت المنشورات التي تعبر عن سخط المصريين ضد الإنجليز المحتلين، ولم يكن معهد الزقازيق بعيدًا عن قلعة الأزهر في القاهرة، فكان يتوجه وزملائه إلى ساحات الأزهر وأروقته، ويلقى بالخطب، مما عرضه للاعتقال أكثر من مرة وكان وقتها رئيسًا لاتحاد الطلبة سنة 1934م.

تخرج عام 1940 م، وحصل على العالمية مع إجازة التدريس عام 1943م، بعد تخرجه عين الشعراوي في المعهد الديني بطنطا، ثم انتقل بعد ذلك إلى المعهد الديني بالزقازيق ثم المعهد الديني بالإسكندرية وبعد فترة خبرة طويلة انتقل الشيخ الشعراوي إلى العمل في السعودية عام 1950 ليعمل أستاذًا للشريعة في جامعة أم القرى.
وفي نوفمبر 1976م اختار ممدوح سالم رئيس الوزراء آنذاك أعضاء وزارته، وأسند إلى الشيخ الشعراوي وزارة الأوقاف وشئون الأزهر، فظل الشعراوي في الوزارة حتى أكتوبر عام 1978م.

اعتُبر أول من أصدر قرارًا وزاريًا بإنشاء أول بنك إسلامي في مصر وهو بنك فيصل حيث إن هذا من اختصاصات وزير الاقتصاد أو المالية "د. حامد السايح في هذه الفترة"، الذي فوضه، ووافقه مجلس الشعب على ذلك.

للشيخ الشعراوي عدد من المؤلفات، قام عدد من محبيه بجمعها وإعدادها للنشر، وأشهر هذه المؤلفات وأعظمها تفسير الشعراوي للقرآن الكريم، ومن هذه المؤلفات الإسراء والمعراج والإسلام والفكر المعاصر، والإسلام والمرأة، عقيدة ومنهج، والإنسان الكامل محمد صلى الله عليه وسلم، والأحاديث القدسية، والأدلة المادية على وجود الله، والآيات الكونية ودلالتها على وجود الله تعالى، والبعث والميزان والجزاء.

اختارته رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة عضوًا بالهيئة التأسيسية لمؤتمر الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية، الذي تنظمه الرابطة، وعهدت إليه بترشيح من يراهم من المحكمين في مختلف التخصصات الشرعية والعلمية، لتقويم الأبحاث الواردة إلى المؤتمر.

وجعلته محافظة الدقهلية شخصية المهرجان الثقافي لعام 1989م والذي تعقده كل عام لتكريم أحد أبنائها البارزين، وأعلنت المحافظة عن مسابقة لنيل جوائز تقديرية وتشجيعية، عن حياته وأعماله ودوره في الدعوة الإسلامية محليًا، ودوليًا، ورصدت لها جوائز مالية ضخمة.

ووجه الشعراوي رسالة إلى الجماعات التكفيرية استعانت بها وسائل الإعلام حينما تعرضت الدولة لتهديدات عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، جاء فيها "من يقول عن مصر إنها أمة كافرة إذًا فمَنْ المسلمون.. مَنْ المؤمنون.. ستظل مصر رغم أنف كل حاقد هنا.. أو خارج هنا.. مصر الكنانة مصر التي قال عنها الرسول صلى الله عليه وسلم أهلها فى رباط إلى يوم القيامة، مصر التي صدّرت علم الإسلام إلى الدنيا كلها صدرته حتى إلى البلد التى نزل فيها الإسلام هى التى صدرت لعلماء الدنيا علم الإسلام أن نقول عنها ذلك.. ذلك هو تحقيق العلم في أزهرها الشريف وأما دفاعًا عن الإسلام فانظروا الى التاريخ من الذى رد همجية التتار عنه إنهـا مصـر من الذي رد هجوم الصليبيين على الإسلام والمسلمين إنهـا مصـر وستظل مصر دائما رغم أنف كل حاقد أو حاسد، أو مستغل أو مستَغلٍ مدفوع من خصوم الإسلام هنا أو خارج هنا، إنها مصر ستظل دائما".

وفي يوم 17 يونيو عام 1998 توفي "الشعراوي" تاركًا وراءه مكتبة إسلامية تعد ذخرا لطلاب العلم في شتى أنحاء العالم، ولا يزال يتذكره المصريون ويجتمعون لسماع خواطره في تفسير القرآن الكريم بأسلوب ميسر يفهمه المتبحر في علوم الدين وغير المتخصصين في الوقت ذاته.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على في ذكرى رحيل إمام الدعاة.. الشيخ الشعراوي.. حفظ القرآن الكريم في سن صغيرة.. و«أسلوبه في التفسير» علامة بارزة في مسيرته

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
62039

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام