آخر الأخباراخبار المسلمين › فيديو .. الأعذار المبيحة للفطر: متى يجوز لك الإفطار في رمضان؟

صورة الخبر: الشيخ أحمد ممدوح
الشيخ أحمد ممدوح

ما هي الأعذار المبيحة للفطر ؟ سؤال أجابت عنه دار الإفتاء المصرية من خلال صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

الأعذار المبيحة للفطر
وقال الشيخ أحمد ممدوح، إن من بين الأعذار المبيحة للفطر، المرض والسفر، مشيرًا إلى أن الأصل في الصوم الوجوب، ويمكن إجمال الأعذار المبيحة للفطر عدم القدرة على الصيام لمرض مزمن لا يستطيعه معه الإنسان الصوم، أو لكبر السن وحدوث الضرر، وفي هذه الحالة يكون الإنسان مطالب بإخراج فدية.

وتابع في بيانه الأعذار المبيحة للفطر، السفر أيضا مما يباح به الفطر لكن يشترط فيه أن يكون سفرًا مباحًا طويلًا لمسافة تقدر بأكثر من 85 كيلو متر، ولا يكون مقيما.

وأضاف أن من بين الأعذار المبيحة للفطر أيضا الحمل والرضاع وحال زوال العذر يُقضى ما مضى من صيام.

حكم تعجيل الفطر وتأخير السحور للصائم
المقرَّر شرعًا أن تعجيل الصائم للفطور وتأخير السحور والمحافظة عليهما من الأمور المستحبة شرعًا؛ فعن أبي ذَرٍّ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «لَا تَزَالُ أُمَّتِي بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْإِفْطَارَ وَأَخَّرُوا السُّحُورَ» أخرجه أحمد في "مسنده".

قال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري" (4/ 199، ط. دار المعرفة): [وفيه بيان العلة في ذلك، قال المهلب: والحكمة في ذلك أن لا يزاد في النهار من الليل، ولأنه أرفق بالصائم، وأقوى له على العبادة] اهـ.

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَةً» متفقٌ عليه.
قال الإمام النووي الشافعي في "المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج" (7/ 206، ط. دار إحياء التراث العربي): [فيه الحث على السحور، وأجمع العلماء على استحبابه وأنه ليس بواجب، وأما البركة التي فيه فظاهرة؛ لأنه يقوي على الصيام وينشط له، وتحصل بسببه الرغبة في الازدياد من الصيام؛ لخفة المشقة فيه على المتسحر، فهذا هو الصواب المعتمد في معناه] اهـ.

حكم صيام من نام وفاته الإفطار والسحور
أما بالنسبة للصائم الذي فاته تناول الإفطار والسحور ولم ينتبه لذلك، لانشغاله بعمله وتحصيل رزقه حتى أذن فجر اليوم التالي، فيجب عليه الصوم إن قدر عليه، ولا يقدم على الفطر إلا بحصول المشقة لا لمجرد الوهم أو الإحساس بالجوع، فيبدأ يومه صائمًا، فإذا قدر أنه لم يستطع إكماله، وخاف على نفسه الهلاك أو المرض جاز له الفطر حينئذ؛ لدفع الضرر عن نفسه، ويجب عليه أن يقضي ذلك اليوم بعد ذلك، وهذا ما جاءت به نصوص الفقهاء.

نصوص الفقهاء في الفطر للصائم بسبب شدة الجوع والعطش

قال الإمام الكاساني الحنفي في "بدائع الصنائع" (2/ 97، ط. دار الكتب العلمية): [وأما الجوع والعطش الشديد الذي يخاف منه الهلاك: فمبيح مطلق بمنزلة المرض الذي يخاف منه الهلاك بسبب الصوم] اهـ.

وقال الإمام ابن جزي المالكي في "القوانين الفقهية" (ص: 82، ط. دار ابن حزم): [وأما من أرهقه الجوع والعطش فيفطر ويقضي. فإن خاف على نفسه حرم عليه الصيام] اهـ.

وقال الإمام النووي الشافعي في "روضة الطالبين" (2/ 369، ط. المكتب الإسلامي): [في مبيحات الفطر في رمضان وأحكامه، فالمرض والسفر مبيحان بالنص والإجماع، وكذلك من غلبه الجوع أو العطش فخاف الهلاك، فله الفطر وإن كان مقيمًا صحيح البدن] اهـ.

وقال الإمام ابن قدامة الحنبلي في "الكافي" (1/ 435، ط. دار الكتب العلمية): [والصحيح إذا خاف على نفسه لشدةِ عطش أو جوع...، فله الفطر ويقضي؛ لأنه خائف على نفسه، أشبه المريض] اهـ.

وشددت دار الإفتاء بناء على ذلك: فإن العامل الذي يشتغل في نهار رمضان وهو صائم، إذا فاته تناول الإفطار والسحور لانشغاله بعمله وتحصيل رزقه حتى دخل عليه فجر اليوم التالي، فإنه يبدأ يومه صائمًا، ولا يفطر لمجرد الوهم أو الإحساس بالجوع، فإذا شق عليه الصيام بسبب شدة الجوع والعطش، وخشي على نفسه الهلاك والتعب الشديد أو المرض، فإنه يجوز له في هذه الحالة أن يفطر، ويجب عليه أن يقضي ذلك اليوم بعد رمضان، مع التوصية بأن يحرص على سُنَّة تناول الفطر والسحور ليتقوى على عبادة الصيام، وينال الأجر والثواب من المولى عزَّ وجلَّ على صيامه.

https://www.facebook.com/watch/?v=381776848127702

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على فيديو .. الأعذار المبيحة للفطر: متى يجوز لك الإفطار في رمضان؟

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
73843

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

10-ذو الحجة-1445 هجرية