آخر الأخباراخبار المسلمين › علي جمعة يكشف .. صفات وجه النبي أوصافه الشكلية والجسدية

صورة الخبر: الدكتور علي جمعة
الدكتور علي جمعة

صفات وجه النبي ، من صفات سيدنا النبي -صلى الله عليه وسلم- أن وجهه الشريف ، كان أزهر اللون ، أي: أبيض مستنير، وكان شعر النبي رجلا لا جعد ولا سبط، أي : لا التواء فيه ولا مسترسل، مربوع الجسم، أي معتدل الطول لا بالطويل البائن ولا بالقصير.

صفات النبي الشكلية
2
كشف الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف، عن صفات الرسول الكريم من الناحية الشكلية، منوها أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان قوي البنية ولم يكن صاحب دهون في جسمه.

وأضاف علي جمعة، في لقائه على فضائية "سي بي سي"، أنه حينما كان يرمي بالسهم فكان يصيب كل الأهداف دون خطأ، فكان فارسا متمكنا من الحرب فوق الفرس.

وأوضح، أن وجه النبي كان في هيئة مستطيل، وكان ذو لحية سوية، وكان ذو شعر ناعم وكان في بعض الأحيان يطيل شعره إلى المنكبين، وكان يحلقه في بعض الأحيان وخاصة وقت العمرة أو الحج.

وتابع: وكان حاجبي النبي على هيئة هلال، ولا يوجد شعر بين الحاجبين، ورموش النبي كانت طويلة، وعيناه واسعتان، وكان أبيض اللون، وكانت يداه ضخمة وناعمتان كالحرير.
كما كان فم النبي كبير، وإذا تكلم أخرج الحروف واضحة وفصيحة، وعمامة النبي كانت حوالي 6 أمتار، وكان يستقبل الضيوف بالملابس الحمراء.

صفات النبي محمد مختصرة

يتصف النبي محمد ، بالعديد من الصفات النادرة والتي لم تجتمع في أحد من البشر، فهو سيد البشر في كل شئ ، وكان -صلى الله عليه وسلم - قرآنا يمشي على الأرض ، وبمولده أضاء الكون نورا.

والصحابة وصفوا النبي الكريم بأوصاف شريفة لم يتصف بها أحد قبله ولا بعده، فقال بعض أصحاب الرسول عنه، أنه -صلوات الله وسلامه عليه- لم يكن غليظ الطبع، ولا فاحشا في قوله وعمله، ولا متفحشا، ولا صخابا يرفع صوته في الطرقات والأسواق، ولم يكن يجزي السيئة بالسيئة، ولكن يعفو ويصفح.

وصف الرسول جسديا

في حياته - صلى الله عليه وسلم - ما ضرب بيده شيئا قط، إلا أن يجاهد في سبيل الله، ولا ضرب خادما ولا امرأة، وما رؤي منتقما من مظلمة ظلمها قط، ما لم تنتهك محارم الله تعالى، فإذا انتهكت كان من أشد الناس غضبا، وكان يبشر المظلومين الذين لا يستطيعون دفع الظلم عن أنفسهم، ويؤكد لهم: «ما ظلم عبد مظلمة صبر عليها إلا زاده الله عزا».



كما أن النبي الكريم ما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما، ما لم يكن إثما، وإذا دخل بيته كان بشرا من البشر، وكان يعظم النعمة وإن قلت لا يذم منها شيئا، ويحلب شاته، ويخدم نفسه، وكان يمسك لسانه إلا فيما يعنيه، وكان يكرم كريم كل قوم، ويوليه عليهم، يحذر الناس، ويحترس منهم، ويلقاهم من غير أن يطوي على أحد منهم طلاقة وجهه وبشاشته، وكان يتفقد أصحابه، ويسأل الناس، وإذا انتهى إلى قوم جلس حيث ينتهي به المجلس، ومن سأله حاجة لم يرده إلا بها، أو بميسور من قول بمعروف، مجلسه مجلس علم وحياء وصبر وأمانة، يوقر فيه الكبير، ويرحم الصغير، ويقدم ذو الحاجة، ويحفظ حق الغريب، وقد كساه الله لباس الجمال، وألقى عليه محبة ومهابة منه.

صفات النبي مختصرة


والنبي صلى الله عليه كان لا يذم أحدا ولا يعيبه، ولا يطلب عورته، ولا يتكلم ‏إلا فيما يرجو ثوابه، ‏‏وكان يصبر للغريب على جفائه في كلامه ومسألته، وكان ‏يمازح أصحابه: يضحك مما يضحكون، ‏ويتعجب مما يتعجبون، ‏يعود مرضاهم في ‏أقصى المدينة، ويداعب صبيانهم ويجلسهم في حجره، ومع شدة ‏حبه للصلاة وولعه ‏بها - يسرع فيها إذا ‏سمع بكاء صبي، وكان يقول: «إني لأقوم في الصلاة وأريد أن ‏‏أطول فيها، فأسمع بكاء الصبي، فأتجوز في صلاتي كراهية أن ‏أشق على أمه».

اتصف النبي الكريم ، بالكمال الإنساني في أرفع درجاته وأعلى منازله، والعظمة في أرقى مظاهرها وتجلياتها، احتفال بالتشبه بأخلاق الله تعالى قدر ما تطيقه الطبيعة البشرية، وقد تمثل كل ذلك في طبائع الأنبياء والمرسلين، الذين عصمهم الله من الانحراف، وحرس سلوكهم من ضلالات النفس وغوايات الشياطين، وفطر ظاهرهم وباطنهم على الحق والخير والرحمة.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على علي جمعة يكشف .. صفات وجه النبي أوصافه الشكلية والجسدية

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
40519

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري