آخر الأخباراخبار المسلمين › سؤال أجابت عنه دار الإفتاء l فكيف تقضى؟ .. تفوتني صلاة العصر لعذر طارئ حتى يؤذّن للمغرب

صورة الخبر: دار الإفتاء
دار الإفتاء

تفوتني صلاة العصر بسبب عذر طارئ حتى يؤذّن للمغرب .. سؤال أجابت عنه دار الإفتاء حيث سائل يقول: أحيانًا تفوتني صلاة العصر بسبب عذر طارئ حتى يؤذّن لصلاة المغرب، وعند قضائها منفردًا وأنا في البيت يكون وقت المغرب متسعًا ويسمح بأداء الفريضتين؛ فهل أبدأ بصلاة العصر الفائتة، أو بصلاة المغرب الحاضرة؟

تفوتني صلاة العصر بسبب عذر طارئ حتى يؤذّن للمغرب
وقالت الإفتاء: إذا فاتتك صلاة العصر لعذرٍ حتى دخل عليك وقت صلاة المغرب؛ فالأَوْلَى والأكمل والأحسن هو الترتيب بينهما ما دام الوقت متسعًا للقيام بهما؛ خروجًا من الخلاف، وذلك بأن تبدأ بقضاء صلاة العصر الفائتة، ثم تؤدي صلاة المغرب الحاضرة.

وقد ورد عن من لم يصل صلاة العصر ، وفاتته ، أن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: «مَن تَرَكَ صَلَاةَ العَصْرِ حَبِطَ عَمَلُهُ»، وقال أيضًا: «من فاتته صلاةُ العصرِ، فكأنما وُتِرَ أهلَه ومالَه».
وعن حكم من لم يصل صلاة العصر جاء أنه يحرم تأخير صلاة العصر إلى ما بعد غروب الشمس إلا من عذر شرعي كالنوم والنسيان، وينبغي على من فاتته صلاة العصر بعذر صلاها النائم إذا استيقظ والناس إذا تذكر، فإن كان الفوت بغير عذر شرعي كان آثمًا وعليه القضاء والتوبة من ذنب تضييع وقت الصلاة، وتكون التوبة بالندم والعزم على عدم تأخير الصلاة عن وقتها، وعليه أن يصلي العصر قضاءً قبل أداء صلاة المغرب إلا إذا وجد صلاة الجماعة للمغرب قائمة فإنه يجوز له أن يدخل معهم في صلاة المغرب ثم يصلي العصر بعد الفراغ من المغرب.

وورد عن عقوبة من لم يصل صلاة العصر أن لصلاة العصر منزلةً عظيمةً في الإسلام، فقد خصّها الله -عزّ وجلّ- بالذِّكر وبالحرص عليها؛ فهي الصلاة الوسطى، وتخصيصُها بالذكر جاء في قول الله -تعالى-:«حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى»، وهذا يبيّن لنا أهميّة وفضلِ هذه الصّلاة عند الله -تعالى-، وعلى كلّ مسلمٍ أن يعتني بها وأن يتهيّأ لأدائها في وقتها على الدوام، وشأنُ المحافظة على الصّلوات كُلّها عظيمٌ، إلّا أنّ صلاة العصر جاء ذكرُها لمكانتِها، لذلك ينبغي على الرجل أن يحرص على صلاتها جماعةً في المسجد، وأن تتحرّى المرأة وقتها لأدائها فيه.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على سؤال أجابت عنه دار الإفتاء l فكيف تقضى؟ .. تفوتني صلاة العصر لعذر طارئ حتى يؤذّن للمغرب

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
89063

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري