آخر الأخباراخبار المسلمين › دار الإفتاء المصرية تجيب .. حكم المماطلة في سداد الديون

صورة الخبر: المماطلة في سداد الديون
المماطلة في سداد الديون

حكم المماطلة في سداد الديون، يشغل بال الكثير من المسلمين حكم المماطلة في سداد الديون، خاصة وأن بعض الأشخاص قد يستدينون، ولا يردون الحقوق لأصحابها، وأفتت به دار الإفتاء المصرية، وعلمائها أن المماطلة في سداد الديون حرام شرعا، ويجب فورا أن يقوم المستدين بسداد الدين، مشيرة إلى أن سداد الديون مقدم على كل شيء، كما أن سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن المماطلة في سداد الديون.. وفي السطور التالية التفاصيل كاملة حول حكم المماطلة في سداد الديون.

حكم المماطلة في سداد الدين
يقول مجمع البحوث الإسلامية إن عدم سداد الديون أو المماطلة في سداد الديون حرام شرعا، والقادر على سداد الديون ولم يسدد آثم شرعا وعليه وزر، واستشهد مجمع البحوث الإسلامية بما قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «مطل الغني ظلم».
ويشير الشيخ محمود شلبي أمين الفتوى بدار الإفتاء إلى أن المماطلة في سداد الديون مع القدرة على السداد حرام شرعا ولا يجوز ويعد أكلًا لأموال الناس بالباطل لأن صاحب الحق له أن يطالب بحقه، والمدين ظالم لنفسه أولًا قبل أن يكون ظالم لغيره مستشهدا بالحديث النبوي ما رؤى عن أبي هريرة - رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسولُ الله- صلى الله عليه وسلم- «مَطْلُ الْغَنِيِّ ظُلْمٌ، وَإِذَا أُتْبِعَ أَحَدُكُمْ عَلَى مَلِيءٍ فَلْيَتْبَعْ»، مُتَّفقٌ عليه.
وأكد أمين الفتوى أن عدم سداد الديون والمماطلة فيها وهو غني قادرٌ على الوفاء؛ ظلم مشيرا إلى أن الواجب على الإنسان أن يبادر بالوفاء إذا كان له قدرة، ولا يحل له أن يؤخر، فإن أخر الوفاء وهو قادر عليه كان ظالمًا.

عقوبة المماطلة في سداد الديون

يقول أمين الفتوى بدار الإفتاء الدكتور محمود شلبي إنه يجوز لصاحب لحق أن يتواصل مع أحد أفراد عائلة من استدان منه ويحكم رأيه ويعمل به أو يذهب إلى قسم الشرطة ليبلغ عنه ويحرر محررا صده، وإما أن تعفوا عنه وتسامح، فتلك هي الحلول الثلاثة في المماطلة في سداد الديون.
ويعد الشخص الذي امتنع عن سداد الدين متورطا في الذنب العظيم، بل ويجب أن يسارع في سداد الدين ويستغفر ربه لأن المماطلة في سداد الدين مع القدرة على السداد لا تجوز شرعًا وتعتبر أكلًا لأموال الناس بالباطل مضيفا أن أكل أموال الناس بالباطل سيكون صاحبه في ورطة مع الله وذنبه أن يتوب ويستغفر حتى يرد الحق لأصحابه.

وقال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف أن سداد الدين مقدم على مساعدة الأبناء او الأشقاء في تجهيزات الزواج.
وأخرج النسائي وأبوداود وابن ماجه عن عمرو بن الشريد عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لَيُّ الواجد يحل عرضه وعقوبته " وعقوبته - كما قال أهل العلم -:حبسه، وعرضه: القول فيه كيا ظالم، أو ظلمني ومطلني ونحوه. وفي الصحيحين عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "مَطل الغني ظلم" وهذا يدل على تحريم المطل. والمراد به هنا تأخير ما استحق أداؤه بغير عذر، وليس لهذا التأخير ثمن مالي.. هذه المماطلة سماها الرسول صلى الله عليه وسلم ظلمًا والظلم ظلمات يوم القيامة.

دعاء سداد الدين

دعاء سداد الدين، وردت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تحث على سداد الدين من خلال الاستعانة على ذلك بالدعاء، ومنها ما ورد عن أنس ابن مالك قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لمعاذٍ ألا أُعلِّمُك دعاءً تدعو به لو كان عليك مثلُ جبلِ أُحُدٍ دَيْنًا لأدَّاه اللهُ عنك قُلْ يا معاذُ اللَّهمَّ مالِكَ الملْكِ تُؤتي الملكَ من تشاءُ وتنزِعُ الملكَ ممَّن تشاءُ وتُعِزُّ من تشاءُ وتُذِلُّ من تشاءُ بيدِك الخيرُ إنَّك على كلِّ شيءٍ قديرٌ رحمنَ الدُّنيا والآخرةِ ورحيمَهما تعطيهما من تشاءُ وتمنعُ منهما من تشاءُ ارحَمْني رحمةً تُغنيني بها عن رحمةِ من سواك.
عَنْ عَلِيٍّ رضي الله عنه أَنَّ مُكَاتَبًا جَاءَهُ، فَقَالَ: إِنِّي قَدْ عَجَزْتُ عَنْ مُكَاتَبَتِي فَأَعِنِّي، قَالَ: أَلَا أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ عَلَّمَنِيهِنَّ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ لَوْ كَانَ عَلَيْكَ مِثْلُ جَبَلِ صِيرٍ دَيْنًا أَدَّاهُ اللهُ عَنْكَ؟ قَالَ: «قُلْ: اللَّهُمَّ اكْفِنِي بِحَلَالِكَ عَنْ حَرَامِكَ، وَأَغْنِنِي بِفَضْلِكَ عَمَّنْ سِوَاكَ» أخرجه الترمذي في "سننه"، والله سبحانه وتعالى أعلم.

اللَّهمَّ اكفِني بحلالِك عن حرامِك واغنِني بفضلِك عمَّن سواك
اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بكَ مِنَ العَجْزِ والكَسَلِ، والجُبْنِ والبُخْلِ والهَرَمِ، وأَعُوذُ بكَ مِن عَذابِ القَبْرِ، وأَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ المَحْيا والمَماتِ
اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ وَرَبَّ الْأَرْضِ وَرَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شَيْءٍ، فَالِقَ الْحَبِّ وَالنَّوَى وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ كُلِّ شَيْءٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتهِِ

اللَّهُمَّ أَنْتَ الْأوََّلُ فَلَيْسَ قَبْلَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الْآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فَلَيْسَ فَوْقَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الْبَاطِنُ فَلَيْسَ دُونكَ شَيْءٌ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ وَأَغْنِنَا مِنَ الْفَقْرِ
اللهمَّ مالكَ الملكِ تُؤتي الملكَ مَن تشاءُ، وتنزعُ الملكَ ممن تشاءُ، وتُعِزُّ مَن تشاءُ، وتذِلُّ مَن تشاءُ، بيدِك الخيرُ إنك على كلِّ شيءٍ قديرٌ.
رحمنُ الدنيا والآخرةِ ورحيمُهما، تعطيهما من تشاءُ، وتمنعُ منهما من تشاءُ، ارحمْني رحمةً تُغنيني بها عن رحمةِ مَن سواك

اللهمَّ إني عبدُك وابنُ عبدِك وابنُ أَمَتِك ناصيتي بيدِك ماضٍ فيَّ حكمُك عَدْلٌ فيَّ قضاؤُك أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك أو أنزلتَه في كتابِك أو علَّمتَه أحدًا مِنْ خلقِك أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندَك أنْ تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي ونورَ صدري وجلاءَ حُزْني وذَهابَ هَمِّي

دَعَواتُ المَكروبِ: اللَّهمَّ رَحمَتَكَ أرْجو، فلا تَكِلْني إلى نَفْسي طَرْفةَ عَيْنٍ، أصْلِحْ لي شَأْني كُلَّهُ، لا إلهَ إلَّا أنتَ
لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ العَظِيمُ الحَلِيمُ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ والأرْضِ، ورَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ).

كثرة الاستغفار، قال الله تعالى: فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا • يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا • وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا? [نوح: 10-12].
وروي أنه دخل النبي -صلى الله عليه وسلم- المسجد فوجد رجلًا مهمومًا، فسأله: ما بك؟، فقال له: يا رسول الله ديون لزمتني، وهموم أقعدتني، فقال: ألا أوصيك ما إذا دعوت الله به قضى الله دينك؟، قال: بلى يا رسول الله علمني، فقال -صلى الله عليه وسلم-: قل اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ، وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ، وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ، وَغَلَبَةِ الدَّيْنِ، وقهر الرِّجَالِ، وما أن جاء الليل إلا ورزقه الله شيئًا فقضى به دينه وأدى الذي عليه.اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ، وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ، وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ، وَغَلَبَةِ الدَّيْنِ، وقهر الرِّجَالِ»، وذلك لأن الهم هو داء خطير يمنع النوم والراحة ويتمثل في الخوف من المستقبل، والحزن يفسره البعض بالشيء الصعب والمشقة، أما العجز فهو عدم القدرة على العمل.

اللهم اكفني بحلالك عن حرامك
اللهم اغنني بفضلك عمن سواك
اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل
اللهم إني أعوذ بك الجبن والبخل والهرم

اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر
اللهم إني أعوذ بك من فتنة المحيا والمما
اللهم إني أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته

اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء
اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء تنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير.
اللهم اقض عنا الدين وأغننا من الفقر

اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك
اللهم إني أعوذ بك تحويل عافيتك
اللهم إني أعوذ بك من فجاءة نقمتك وجميع سخطك
اللهم وسع رزقي

اللهم اقض ديني
اللهم قو ظهري
اللهم إني أعوذ بك من الهدم
اللهم إني أعوذ بك من التردي

اللهم إني وأعوذ بك من الغرق
اللهم إني وأعوذ بك من الحرق والهرم
اللهم إني وأعوذ بك من الفقر

اللهم إني وأعوذ بك من قلة المال
اللهم إني وأعوذ بك من الدين
اللهم إني وأعوذ بك من المنع بعد العطاء

اللهم إني وأعوذ بك من الديون
.اللهم ارزقني رزقا واسعا حلالا طيبا
اللهم إني وأعوذ بك من الفقر والدين

اللهم اغفر لنا الذنوب التي تنزل البلاء
اللهم اغفر لنا كل ذنب أذنبته

اللهم اغفر لنا كل خطيئة أخطأتها.
اللهم اكشف عني وعن كل المسلمين كل شدة وضيق وكرب

المصدر: cairo24

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على دار الإفتاء المصرية تجيب .. حكم المماطلة في سداد الديون

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
44102

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

21-ذو القعدة-1445 هجرية
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام