آخر الأخباراخبار المسلمين › خالد الجندي يرد .. هل الصلاة على النبي من أنواع الذكر لله

صورة الخبر: خالد الجندي
خالد الجندي


قال الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إن الصلاة على النبي هي من نوع من أنواع الذكر ، وكذلك مديح النبي والحديث عن النبي فهي بمثابة ذكر الله.

أضاف خالد الجندي، في لقائه على فضائية "دي إم سي"، أن هذا الأمر والوصف تكريم للنبي -صلى الله عليه وسلم- فلا يوجد مخلوق في هذا الكون ، ذكره ذكر لله إلا رسول الله، فالنبي هو الوحيد الذي إذا ذكره المسلم ، حسب عند الله من الذاكرين لله.

محاضرة خالد الجندي في الحسين

وفي كلمته بمسجد الحسين، قدم الشيخ خالد الجندي الشكر ‏لوزير الأوقاف مؤكدًا أنه أعاد للمساجد هيبتها وللعلماء مكانتهم وللدعوة ريادتها، كما أكد أن النبي (صلى الله عليه وسلم) هو المخلوق الوحيد في الكون الذي إذا ذكرته ذكرت الله (عز وجل) قال سبحانه: "لَّقَد كَانَ لَكُم فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسوَةٌ حَسَنَة لِّمَن كَانَ يَرجُواْ اللَّهَ واليَومَ الأخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرا".

وأشار إلى أن القرآن الكريم أمرنا بالصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم) قال سبحانه: "إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَه يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيهِ وَسَلِّمُواْ تَسلِيمًا"، مبينًا أن المقصود من هذه الآية أن الله سبحانه وتعالى أَخبر عباده بمنزلة عبده ونبيه (صلى الله عليه وسلم) عنده في الملأ الأعلى بأَنه يثني عَلَيْهِ عِنْدَ الْمَلَائِكَةِ المقربين، وأَن الملائكة تصلي عليه، ثم أمر سبحانه أَهل الْعالم السفلي بِالصلاة وَالتسليم عَلَيهِ، لِيَجْتَمِعَ الثناءَ عليه من أهل العالمين: العلوي وَالسفلي جميعا، كما بين أن النبي صلى الله عليه وسلم كان مثالا يقتدى به في بيته يعمل في بيته ما يوحي إليه يقول سبحانه: "وَمَا يَنطِقُ عَنِ الهَوَى إِن هُوَ إِلَّا وَحي يُوحَى عَلَّمَه شَدِيدُ القُوَى" كما بين أن صلاح البيوت في التأسي برسول الله (صلى الله عليه وسلم).

واختتم حديثه بأن النبي (صلى الله عليه وسلم) قاد بيته قيادة حكيمة وخاصة في الأزمات، وأن النبي (صلى الله عليه وسلم) عالج قضايا الأمة في جميع النواحي بأخلاقه.


وفي كلمته قدم الشيخ أحمد دسوقي مكي الشكر للدكتور محمد مختار جمعة على هذا اللقاء الدعوي، مشيرًا إلى أن النبي (صلى الله عليه وسلم) ضرب لنا أروع الأمثلة في تعامله مع أهل بيته يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): "خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ، وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي"، مبينا أن منهج الرسول (صلى الله عليه وسلم) كان يقوم على الرحمة مع أهل بيته ومع جيرانه ومع الأطفال فعن أَبي هُرَيْرَةَ (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ) قَالَ: قَبَّلَ رَسُولُ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) الْحَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ، وَعِنْدَهُ الْأَقْرَعُ بْنُ حَابِسٍ التَّمِيمِيُّ جَالِسًا، فَقَالَ الْأَقْرَعُ: إِنَّ لِي عَشَرَةً مِنَ الْوَلَدِ، مَا قَبَّلْتُ مِنْهُمْ أَحَدًا، فَنَظَرَ إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ قَالَ: "مَنْ لَا يَرْحَمُ لَا يُرْحَمُ"، كما بين أنه كان يتعامل بالتواضع مع أهل بيته تقول السيدة عائشة (رضي الله عنها) حينما سئلت عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) مَا كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصْنَعُ فِي بَيْتِهِ ؟ قَالَتْ : كَانَ يَكُونُ فِي مِهْنَةِ أَهْلِهِ - تَعْنِي خِدْمَةَ أَهْلِهِ - فَإِذَا حَضَرَتِ الصَّلَاةُ خَرَجَ إِلَى الصَّلَاةِ" كما قِيلَ لِعَائِشَةَ: مَا كَانَ النَّبِيُّ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) يَصْنَعُ فِي بَيْتِهِ؟ قَالَتْ: كَمَا يَصْنَعُ أَحَدُكُمْ؛ يَخْصِفُ نَعْلَهُ وَيُرَقِّعُ ثَوْبَهُ".
واختتم حديثه بأن من واجبنا أن نقتدي بالرسول (صلى الله عليه وسلم) وأن البيت العامر بالإيمان يقاس بمدى التأسي برسول الله (صلى الله عليه وسلم).

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على خالد الجندي يرد .. هل الصلاة على النبي من أنواع الذكر لله

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
99413

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري