آخر الأخباراخبار المسلمين › جائز شرعًا .. الإفتاء: تركيب الأطراف الصناعية لأصحاب العيوب الخلقية

صورة الخبر: الأطراف الصناعية
الأطراف الصناعية


قالت دار الإفتاء المصرية، إنه يجوز شرعًا تركيب الأطراف الصناعية، في حالات العيوب الخلقية، كأن يولد الطفل بدون ذراع أو قدم، مستشهدة بما ورد في الحديث: أن عرفجة بن أسعد رضي الله عنه أصيب يوم الكُلَاب في الجاهلية، فاتخذ أنفًا من وَرِق - فضة -، فأنتن عليه، فأمره النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن يتخذ أنفًا من ذهب.


حكم تركيب أطراف صناعية
وأوضحت دار الإفتاء، خلال فتوى منشورة عبر موقعها الرسمي، أنه إذا وُلد إنسان من بطن أمه وبه علَّة بأحد أعضائه فإنه يجب معالجته.

وأشارت الإفتاء في هذه المناسبة إلى قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الحديث الشريف: مَا أَنْزَلَ اللهُ دَاءً إِلا أَنْزَلَ لَهُ دَوَاءً.

وتابعت الديار المصرية، أن الله تعالى خلق الخلق وأحسنه وخلق الإنسان من طين وسوَّاه ونفخ فيه من روحه، وجعل له السمع والبصر والفؤاد، مستدعية قوله جل في علاه: ?الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ • ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ • ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ? [السجدة: 7-9].


جاء ذلك خلال ردها على سؤال طرحته إحدى السيدات على أمانة الفتوى بدار الإفتاء، قالت فيه: رزق ابني الوحيد بطفلة جميلة إلا أنها وُلدت ببتر خِلْقي بالذراع اليسرى - نصف ذراع من دون كف - وأن الطبيب أفادنا بأنه يمكن تركيب أطراف صناعية للطفلة عند بلوغها أربع سنوات، فهل في مثل هذه الحالة يجوز تركيب الأطراف الصناعية أم يكون ذلك اعتراضًا على حكم الله تعالى؟.

المصدر: cairo24

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على جائز شرعًا .. الإفتاء: تركيب الأطراف الصناعية لأصحاب العيوب الخلقية

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
77712

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري