آخر الأخباراخبار المسلمين › تعرف علي .. قصة تاريخ بناء الكعبة وموقف النبي لحل أزمة الحجر الأسعد

صورة الخبر: الكعبة
الكعبة

قال الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف، إن أول من بنى الكعبة، قيل أنهم الملائكة ، وقيل سيدنا إبراهيم واسماعيل، لقوله تعالى (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ? إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ).

وأضاف علي جمعة، في برنامج "وفوق كل ذي علم عليم" على فضائية “صدى البلد” بالتعاون مع مؤسسة أبو العينين الخيرية، أن الكعبة المشرفة، سميت الكعبة لأنها على هيئة مكعب له ستة أوجه، وجه على الأرض وأربع جدران وسقف، ولما بنى بنى سيدنا إبراهيم سقف الكعبة، بناه على تسعة أذرع، والذارع أكثر من 40 سم، أي حوالي 4 متر ونصف، (ثلث طولها حاليا).

وأشار إلى أن طول الكعبة حاليا أكثر من 13 متر ونصف، أو 27 ذراع، منوها أن حجر اسماعيل كان جزء منه داخل البناء الإبراهيمي، وأخذت حجارة الكعبة من جبل يسمى الآن جبل الكعبة بجوار المسجد الحرام.

وذكر علي جمعة، أنه مع مرور الزمن بدأت الكعبة تهدم شيئا فشيئا، فقررت قريش بنائها مرة أخرى، فبنيت مرة أخرى، واختلفوا على من له الشرف على وضع الحجر الأسعد في مكانه، فارتضوا حكم النبي، فأتي لهم بالعباءة ووضع الحجر عليها، وطلب من الطرفين حمل العباءة بالحجر الأسعد ، ووضعه بنفسه في مكانه، فاشتركوا جميعا في إيصال الحجر إلى مكانه.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على تعرف علي .. قصة تاريخ بناء الكعبة وموقف النبي لحل أزمة الحجر الأسعد

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
22960

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري