آخر الأخباراخبار المسلمين › تعرف على معني قوله تعالى {وَالسَّمَاءِ ذات الْحُبُكِ}

صورة الخبر: قوله تعالى {وَالسَّمَاءِ ذات الْحُبُكِ}
قوله تعالى {وَالسَّمَاءِ ذات الْحُبُكِ}


فسر الدكتور أيمن أبو عمر، وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة، المراد من قوله تعالى {والسماء ذات الحبك}، قائلاً إن هذا قسم أقسم الله به سبحانه وتعالى فى آية رقم 7 من سورة الذاريات.

وأوضح “ أبو عمر”، فى فيديو منشور له عبر صفحته الرسمية “فيسبوك”، أن المقصود من قوله تعالى “والسماء ذات الحبك”، أى السماء ذات الخلق الجميل البديع فى حسنها واستوائها وزينتها التي تزينت بها من النجوم والكواكب.

وقال إن الله عز وجل أقسم هذا القسم لأن السماء مخلوق عظيم من مخلوقات الله سبحانه وتعالى، والسماء ذات الحبك المقسوم عليه قوله: “إنكم لفي قول مختلف”، أي فى هذا القول العظيم منهم من يصدق بالقرآن ومنهم من يكذب به، “يؤفك عنه من أفك”، أي يصد ويصرف عنه من حُرِم الخير ومن حُرِم الإيمان بالله ورسوله (صلى الله عليه وسلم).

أنبياء كلمهم الله غير سيدنا موسى
قال الدكتور أيمن أبو عمر، وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة، إن هناك أنبياء كلمهم الله عز وجل غير سيدنا موسى عليه السلام.

من هم الأنبياء الذين كلمهم الله غير سيدنا موسى؟

وأضاف أبو عمر، فى فيديو منشور له عبر صفحته الرسمية “فيسبوك”، أن أول الأنبياء الذين كلمهم الله عز وجل هو سيدنا آدم، الثاني كان سيدنا موسى، والثالث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ربنا سبحانه وتعالى كلم سيدنا آدم عليه السلام وعندما سألوا رسول الله هل كان آدم نبي قال نعم كان نبينا مكلما.

وتابع قائلاً: “وسيدنا موسى قال الله عز وجل عنه {وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا} وسيدنا النبي صلى الله عليه وسلم كلمه الله عز وجل ورفعه إلى ما بعد سدرة المنتهى إلى المكان الذي لم يصل إليه أحد غير النبي صلى الله عليه وسلم”.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على تعرف على معني قوله تعالى {وَالسَّمَاءِ ذات الْحُبُكِ}

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
39818

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري