آخر الأخباراخبار المسلمين › الإفتاء توضح حكم قراءة الفاتحة في أول مجالس التصالح والفتوى

صورة الخبر: دار الأفتاء المصرية
دار الأفتاء المصرية

أوضحت دار الإفتاء المصرية حكم قراءة الفاتحة في بداية مجالس الصلح ومجالس العلم والفتوى، وهل بعد ذلك من قبيل البدعة أم هي أمر جائز شرعًا.

في بيان فتواها، أوضحت لجنة الفتوى الرئيسة بالدار أن قراءة سورة الفاتحة في بداية مجالس الصلح، أو مجالس العلم والفتوى أو غير ذلك من الأمور المهمة- أمرٌ جائز شرعًا، ويُعدُّ من جملة فضائل الأمور وأحسنها؛ وعلى ذلك جرى عمل سلف الأمة وخلفها من غير نكير؛ فكانوا يقرؤونها لقضاء الحاجات وحصول المهمات.

حكم قراءة الفاتحة للمتوفى

وكانت الإفتاء تلقت سؤالًا من شخص يقول: هل يلزم قراءة الفاتحة أو غيرها من سور القرآن الكريم لكل متوفًى على حدة، أم يمكن إهداؤها للجميع دفعة واحدة؟

في بيان فتواها، أكدت لجنة الفتوى أنه لا مانع شرعًا من قراءة الفاتحة وهبة ثوابها للميت؛ سواء كان ذلك لكل ميت على حِدَة، أو لعدة أموات مرة واحدة؛ فكل ذلك جائز، والثواب في الحالتين كامل غير منقوص.

والله سبحانه وتعالى أعلم.

المصدر: مصراوي

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الإفتاء توضح حكم قراءة الفاتحة في أول مجالس التصالح والفتوى

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
18039

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري