آخر الأخباراخبار المسلمين › الإفتاء تجيب .. هل الابتلاء بالمرض أو بالمشاكل تكفير للذنوب؟

صورة الخبر: الإفتاء
الإفتاء


سؤال ورد الى دار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية واجابت لجنة الفتوى قائلة : إن الله عز وجل امتن على عباده بأن جعل صبرهم من غير اعتراض على ما يصيبهم من أذى سببا لتكفير ذنوبهم وخطاياهم، فقد ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب، ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم، حتى الشوكة يشاكها، إلا كفر الله بها من خطاياه» أخرجه البخاري في "صحيحه".

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم دخل على أعرابي يعوده وهو محموم، فقال: «كفارة وطهور»، أخرجه أحمد في "مسنده". فالمريض محل للعناية الإلهية بصبره على ما نزل به ورضاه بقضاء الله تعالى فيه، وأمره بذلك كله خير .

ماذا نفعل عندما ينزل علينا البلاء ؟
سؤال ورد إلى الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، عبر صفحته الرسمية بالفيسبوك ، وأجاب قائلا: يجيب علينا ربنا سبحانه وتعالى : { فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون * يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين}.

أولا: الذكر: (فاذكروني أذكركم) أول تكاليف برنامج العمل « لا يزال لسانك رطبا بذكر الله » وها نحن كلما نقرأ القرآن يؤول أمرنا إلى الذكر ؛فعلينا أن ننخلع من النسيان والغفلة وندخل في دائرة الذاكرين الله كثيرا والذاكرات حتى يخفف الله عنا وعن الأمة البلاء .

لا تقبل صلاتك 40 يوما.. أمين الإفتاء يحذر من القيام بهذا الفعل
سورة قصيرة تدلك على الصلاح والفلاح فضلها عظيم.. احرص على قراءتها باستمرار

ثانيا: الشكر: (واشكروا لي ولا تكفرون) تكليف آخر ألا تستعمل النعم التي قد أنعم الله عليك بها في أن تبارزه بالمعصية وأن تواجهه بالذنوب؛ فانخلع من ذنوبك قدر المستطاع وتب إلى الله واستغفره في اليوم مرات فإن سيد الخلق ? يعلمنا وهو من غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر أنه كان يستغفر الله في اليوم مائة مرة ،ولا تكفر بربك ،واثبت على إيمانك ،وتأكد من يقينك لا تهتز ولا تيأس، واعلم أن {والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون} وأنه سبحانه {وهو القاهر فوق عباده } عرف ذلك من عرف وجهل ذلك من جهل.
حكم إطالة الإمام في الركوع ليلحق المصلون بصلاة الجماعة .. الافتاء توضح
هل يجوز ترك سجدة التلاوة أثناء قراءة القرآن.. علي جمعة يجيب

{وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون } {ولقد جاءهم رسول منهم فكذبوه فأخذهم العذاب وهم ظالمون } نعم كانوا قرية آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فلم يشكروا ، نعم قد يكون من كفر غيرنا ولسنا نحن ؛ولكنا قد قدر الله علينا أن نبقى في هذه العصور المتأخرة إمتحانا لنا وصبرا، ويعد الله لنا الجنات التي عرضها السماوات والأرض فهي فرصة ومنحة وخير رباني نفحات صمدانية ،إنما تحتاج إلى الرجال وإلى النفوس الكبار وإلى المسلم والمسلمة الصالحين الشاكرين الذاكرين الله كثيرا والذاكرات.

ثالثا: الصلاة: (يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين) وكان رسول الله ? إذا حزبه أمر ضايقه أو أهمه فزع إلى الصلاة ،ويقول ? : " الصلاة خير موضوع " ويقول ? : " أرحنا بها يا بلال " كان يجد راحته في مناجاة ربه ، في حالة نصره وفي حالة هزيمته ، في حالة تقدم جيوشه وفي حالة إخفاقهم ، في كل حالة هو يرضى عن الله ويلجأ إلى الله ويزداد يقينا بالله ،ففى كل هذا البلاء الذي نراه ونحيا فيه هب إلى ربك إلى الصلاة وتعود عليها لا نقول صلاة الفرض فقط بل الصلاة النافلة لله رب العالمين ، إذا ضاق صدرك مما حولك فافزع إلى الصلاة ناجي ربك.

رابعا: الصبر: يقول تعالى: {الذين إذا أصابتهم مصيبة ماذا نفعل عندما ينزل علينا البلاء ؟ يجيب علينا ربنا سبحانه وتعالى : { فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون * يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين}.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الإفتاء تجيب .. هل الابتلاء بالمرض أو بالمشاكل تكفير للذنوب؟

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
47880

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري