آخر الأخباراخبار المسلمين › الأزهر يوضحها .. هذه الطاعة في العشر من ذي الحجة تدخلك الجنة

صورة الخبر: مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية
مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية


قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن العشر من ذي حجة هي إحدى مواسم الخير والنفحات الربانية، التي لا ينبغي تفويتها، والحرص على اغتنام فضل العشر من ذي الحجة كما أوصى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، والذي أرشدنا إلى أن اغتنامها يكون بالحرص على العمل الصالح والعبادات والطاعات.

وأضاف «الأزهر العالمي للفتوى»، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن إطعام الطعام قُربة لله عز وجل رتَّب عليها الإسلام الجنة والنجاة من النار، وتتأكد هذه القربة في أيام عشر ذي الحجة الفاضلة؛ لإدخال السُّرور على قلوب المسلمين، قال -صلى الله عليه وسلم-: «وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ، وَصِلُوا الْأَرْحَامَ، وَصَلُّوا بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِسَلَامٍ». [أخرجه الترمذي]، وقال -صلى الله عليه وسلم-: «اتّقُوا النّارَ ولَو بشِقّ تَمرَة». [متفق عليه].

فضل صيام العشرة الاوائل من ذي الحجة

النبي صلى الله عليه وسلم قال فيها: "ما من أيام العمل الصالح فيهن، -وفي رواية البخاري: «فيها» أحب إلى الله من هذه الأيام، وفي رواية الترمذي: "من هذه الأيام العشر"، فحددها، قالوا: "يا رسول الله، ولا الجهاد؟! قال: «ولا الجهاد»، رغم أن أفضل الأعمال عند الله عز وجل الجهاد في سبيله عز وجل".



روي عن أم سلمة قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم 9 أيام من ذي الحجة وكان يفطر يوم العيد وثلاث أيام التشريق وكان يقول: لا صيام يوم العيد أو في أيام التشريق حتى وصلت إلى حرمة صيام هذه الأيام، وفي حديث آخر: "نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن صيام خمس أيام وهي يوم عيد الفطر ويوم الأضحى وثلاثة أيام التشريق".

الأعمال المستحبة في العشر الأوائل من ذي الحجة


كشف مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف عن 8 عبادات مستحبة في العشر الأوائل من ذي الحجة، وذلك عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك».



وبين « البحوث الإسلامية» أن هذه الأعمال هي: « بر الوالدين، صلة الأرحام، التوبة والاستغفار، قراءة القرآن، الأضحية، الصدقة، الصلاة لوقتها، الحج والعمرة».



ونبه مجمع البحوث بالأزهر أن الْعَشْر الأُوَل من ذي الحجة أيام مباركات، لها فضل عظيم، ففيها تَكْثُرُ الخيرات، وتتضاعف الحسنات، ويستحب فيها الإكثار من الطاعات، وأقسم ربنا بها في كتابه؛ وذلك لعظم شأنها، وتنويهًا لفضلها؛ لأنه لا يقسم إلا بشيء عظيم، فقال- عز وجل -: {وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ} [الفجر: 1، 2].

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الأزهر يوضحها .. هذه الطاعة في العشر من ذي الحجة تدخلك الجنة

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
63163

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري