آخر الأخباراخبار المسلمين › أمين الفتوى يوضح .. هل السحر يؤثر على تصرفات الإنسان؟

صورة الخبر: الدكتور أحمد ممدوح
الدكتور أحمد ممدوح


هل السحر يؤثر على تصرفات الإنسان؟.. من الأسئلة المثيرة والتي تشغل بال كثير من الناس بين الحين والآخر، هي التصرفات التي يربطها الناس بالسحر والأعمال وإفساد حياة الآخرين، فكثيرا ما نجد مشاكل أسرية وخلافات بسبب السحر ، فهل فعلا السحر يؤثر على تصرفات الإنسان؟



هل السحر يؤثر على تصرفات الإنسان؟

ردا على هذا السؤال، أكد الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أنه لا يجوز الذهاب لأشخاص لديهم روحانيات لأنهم في الغالب لن توجد لديهم روحانيات.

ونصح أمين الفتوى، من تعرض لمثل هذه الأمور، ألا يذهب للدجالين ويكتفي بقول (يارب) وسيجنبه الله الشرور والأذى، فالله وكيلنا في كل شئ.

كيفية إبطال السحر

وقال الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف، إن السحر موجود ولكنه أخف مما يدعيه الناس لأن الله تعالى قال لنا : { إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا }، مشيرا إلى أن التحصين من السحر يكون :
- بقراءة آية الكرسى 11 مرة

- الفاتحة 7 مرات

- الصمدية والمعوذتين

- القواقل (كل سورة بدأت ب"قل")

- خواتيم سورة البقرة

- سورة البقرة

وأضاف أن هناك من يقول نحن نقرأ ذلك ولكن لا يحدث شئ، فهذا نقول له أنك عندك خلل من مرض نفسى، لأن الله تعالى قال {مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ} وسمى خناس لأنه يخنس ويصغر من ذكر الله تعالى.

روشتة لإبطال السحر


وأوضح الشيخ محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أنه يجب على الإنسان إذا أصابه سحر أو حسد أن يلجأ إلى الله سبحانه وتعالى، فهو القائل في كتابه العزيز: «وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى? مُلْكِ سُلَيْمَانَ ? وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَ?كِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ? وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى? يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ? فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ? وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ? وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ? وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ? وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ? لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ» الآية 102 من سورة البقرة.

وأكد أنه على الإنسان أن يكون على يقين بأنه لن يضره أحد إلا بإذن الله تعالى وأنه جل وعلا له حكمة، فأقصى ما يمكن للإنس والجن أن يفعلوه هو تحقيق إرادة الله سبحانه وتعالى، فالأمور كلها بيد الله عز وجل، لذا عليه أن يلجأ إلى الله جل في علاه بالدعاء والأذكار وصلاة ركعتين في الليل بنية قضاء الحاجة، وليدعو فيهما الله تعالى بأن يبعد عنه الشيطان والنفوس الأمارة بالسوء، وحينها لن يضرك السحر في شيء، كما أن الرقية الشرعية مهمة جدًا في مثل هذه الحالات، وهذا لا يتطلب إحضار أحدهم للقيام بالرقية، ولكن يمكن الذهاب لمكتبة تبيع الكتب الدينية أو تحميل الرقية من الإنترنت وقراءتها مرتين يوميًا في الصباح والمساء.

فك السحر والأعمال

وبينت دار الإفتاء المصرية، كيفية التعامل مع أمور السحر والشعوذة، وكيف يقوم المسلم بفك السحر والأعمال التي تصيبه.

وقالت دار الإفتاء، إنه ينبغي أن يكون المسلم صاحب عقلية علمية تؤهله لعبادة الله تعالى، وعمارة الأرض، وتزكية النفس، ولا ينبغي له أن ينساق وراء عقلية الخرافة التي تقوم على الأوهام والظنون، ولا تستند إلى أدلة وبراهين.

وذكرت دار الإفتاء، أنه قد كثر في زماننا هذا بين المسلمين شيوع عقلية الخرافة، وانتشر إرجاع أسباب تأخر الرزق وغير ذلك من ابتلاءات إلى السحر والحسد ونحو ذلك.

وأوضحت، أن الصواب هو البحث في الأسباب المنطقية والحقيقية وراء هذه الظواهر، ومحاولة التغلب عليها بقانون الأسباب الذي أقام الله عليه مصالح العباد، وعلى المسلم أن يستعين بالله في ذلك، كما ينبغي عليه أن يزيد من جانب الإيمان بالله والرضا بما قسمه الله له.

وأضافت أنه لا يعني هذا الكلام إنكار السحر والحسد، فإنه لا يسع مسلمًا أن ينكرهما فقد أخبرنا الله تعالى في القرآن الكريم بوجودهما؛ فقال سبحانه: ?وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ? [البقرة: 102]، وقال عز وجل: ?وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ? [الفلق: 5]، وأخبرنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم في سنته الشريفة بوجودهما؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «وَلَا يَجْتَمِعَانِ فِي قَلْبِ عَبْدٍ الْإِيمَانُ وَالْحَسَدُ» رواه النسائي، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ»، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَمَا هُنَّ؟ قَالَ: «الشِّرْكُ بِاللهِ، وَالسِّحْرُ...» متفق عليه.

وتابعت: ولكن المنكر هو الإسراف في ذلك حتى غدا أغلب من يزعمون أنهم يعالجون من السحر من المدعين المشعوذين المرتزقة، وأغلب من يظنون أنهم من المسحورين هم من الموهومين.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على أمين الفتوى يوضح .. هل السحر يؤثر على تصرفات الإنسان؟

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
89329

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري