آخر الأخباراخبار المسلمين › أفضل طريقة لذكر الله .. اعرف أنسب الأوقات وكيف تواظب عليه

صورة الخبر: ذكر الله
ذكر الله

الذكر من أفضل وأحب العبادات إلى الله عزوجل ، والذكر يلين القلب ويجعلك مطمئنا واثقا من أن الله معك فلا يعرف لك الخوف طريقا مهما كانت المخاطر .

وأفضل طريقة لذكر الله هي المواظبة والاستمرار طوال الوقت ، وأفضل وقت لذكر الله في جوف الليل وبالتحديد قبيل الفجر ، حيث قال تعالى في كتابه العزيز: "وبالأسحار هم يستغفرون" ووقت السحر كما نعرف هو الوقت الذي يسبق أذان الفجر بدقائق ، فلنحرص جميعًا على الذكر فهو حصنك من الشيطان والجن ، والذكر يجعلك دائمًا في معية الله وما أجمل أن تكون في معية رب العزة سبحانه وتعالى ، وأفضل طريقة لذكر الله ،قال عنها العلماء ما كان في السان وخشع له القلب وحضر .
2
4
أيهما أفضل الذكر أم قراءة القرآن

قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق حيث ما يجد العابد قلبه، موضحا: هناك ناس تجد قلبها في الذكر، وهناك ناس تجد قلبها في الصلاة على النبي ? ، وهناك ناس تجد قلبها في الذكر بتلاوة القرآن، وهناك ناس تجد قلبها في الاستغفار ... وهكذا، فماذا أختار؟ أختار ما أجد فيه قلبي.

وأضاف فضيلة المفتي السابق، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، أن الأمر أمر عبادة، نريد فيه أن نتقرب إلى الله، وهذه أرزاق فهناك من يجد قلبه في القيام، وآخر يجد قلبه في الركوع فيطيل الركوع، وغيره يجد قلبه في السجود، ومن يجد نفسه في الصيام وكل ما يصوم يخشع، والثاني كل ما يصلي يخشع، والثالث كل ما يذكر يخشع، والرابع كل ما يتصدق يخشع، فالإنسان عليه أن يعامل ربه بما أقامه فيه لأنها أرزاق، فربنا مقسم الأرزاق، فليس هناك تفاضل في الحقيقة، إنما هي حالات كل واحد بالحالة التي أقامه الله فيها.

وأجمع العلماء على أن القرآن من حيث الإطلاق أفضل من الذكر، لكن الذكر عند وجود أسبابه أفضل من القراءة، مثال ذلك الذكر الوارد أدبار الصلوات أفضل في محله من قراءة القرآن، وكذلك إجابة المؤذن في محلها أفضل من قراءة القرآن وهكذا ، وأما إذا لم يكن للذكر سبب يقتضيه، فإن قراءة القرآن أفضل.

أفضل أنواع الذكر لله

نص أهل العلم على أن من أفضل أنواع الذكر لله ذكر اللسان مع حضور القلب، فإن تجرد اللسان بالذكر فقط كان أدنى مراتبه، قال القاضي عياض: « ذكر الله ضربان: ذكر بالقلب فقط، وذكر باللسان أي مع القلب، وذكر القلب نوعان، وهو أرفع الأذكار، وأجلها التفكر في عظمة الله وجلاله وآياته ومصنوعاته العلوية والسفلية. والثاني: ذكره تعالى بمعنى استحضاره بالقلب عند أمره ونهيه، والأول من هذين أفضل من الثاني، والثاني أفضل من الذكر باللسان، أي مع القلب، وأما الذكر بمجرد اللسان فهو أضعف الأذكار، وإن كان فيه ثواب، كما جاءت به الأخبار».

حكم الذكر

الذكر إما أن يكون واجبا كتكبيرة الإحرام، أو أن يكون مستحبا، فالذكر مرغب فيه في كافة الأحوال، إلا تلك التي استثناها الشرع، كالذكر أثناء سماع الخطبة، أو الذكر عند الجلوس لقضاء الحاجة، وقد نهى الله - تعالى- عن الغفلة عن الذكر ونسيانه، وأمر به، وعلق فلاح العبد بالإكثار منه واستدامته، وأثنى - تعالى- على أهل الذكر، ومما يجب منه أذكار الصلاة، وتكبيرة الإحرام، وتلاوة القرآن، والآذان، والإقامة وجوبا كفائيا، والأفضل أن يحافظ المسلم على الأذكار بعد الصلاة، وأذكار الشراب والطعام، والدخول والخروج، ونحوها.


فوائد ذكر الله

1- رضاء المولى -عز وجل-.
2-محبة الله - تعالى- للعبد.
3- مغفرة الذنوب والسيئات.

4- كسب الأجر والثواب الجزيل.
4- سعادة النفس وتذوق حلاوة الذكر.

5- حياة للقلب وطمأنينة.
6- انشراح الصدر.
7- نور في الوجه.

8- قوة في الجسم.
9- البراءة من النفاق.

10- الحفظ من كل سوء.
11- رفعة المنزلة في الدنيا والآخرة.

12- جلب النعم ودفع النقم.
13- زوال الهم والغم.

14- جلب الرزق.
15- نزول الرحمة والسكينة.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على أفضل طريقة لذكر الله .. اعرف أنسب الأوقات وكيف تواظب عليه

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
57026

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري