آخر الأخباراخبار المسلمين › أزهري يرد .. أقرأ القرآن وأصلي ولكن أكذب وأشاهد الأفلام الإباحية

صورة الخبر: الشيخ عبد الحميد الأطرش
الشيخ عبد الحميد الأطرش


ورد سؤال يقول صاحبه: أواظب على الصلاة وقراءة القرآن وترديد الأذكار وأفعل الخيرات ، ولكن أحيانا أكذب وأشاهد الأفلام الإباحية وأصبحت في حيرة من أمري فهل أترك هذه الطاعات ..أم ماذا أفعل ؟

أجاب الشيخ عبد الحميد الأطرش رئيس لجنة الفتوى بالأزهر سابقا ، قائلا: إحمد الله- أن لك قلبا يقظا لذلك شعرت بالندم على ما وقعت فيه، وما ارتكبته في حق نفسك وما خالفت به أمر الله.

وأضاف الأطرش ل “ صدى البلد ” الشيطان هو من يوحي إليك بترك الطاعات بحجة أن الله لا يقبلها من العاصي ، وهذا هدف الشيطان فلا تستسلم له وواظب على الصلاة و قراءة القرآن والأذكار ، لأنك لو ابتعدت عن الله ستكون من أتعس الناس لقوله تعالى : (ألا بذكر الله تطمئن القلوب).

ونصح الأطرش صاحب السؤال قائلا: عليك زيادة قراءة القرآن، وكثرة الصلاة فإن الحسنات يذهبن السيئات، وإن كثرة قراءة القرآن تزيد معدل الإيمان في القلب، وكلما زاد القلب إيمانا كلما نقصت المعصية فيه.

وتابع: الإنسان ليس بمعصوم، الذنوب لا تنافي الإيمان ، و أبحث عن أسباب وقوعك في المعاصي، واجتهد في إزالة الأسباب الدافعة إلي المعصية، فإن معرفة السبب تعينك على الابتعاد عنها.

وأخيرا عليك بانتقاء الرفقة الصالحة وأصدقاؤك
حتى يشجعوك على الإلتزام والعبادة .

سبع مكفرات للذنوب من القرآن والسنة
كشف الشيخ محمد أبو بكر جاد الرب الداعية الإسلامي ومن علماء وزارة الأوقاف عن 7 مكفرات للذنوب حال اتباعها سيمحو الله عز وجل ذنوبك بإذنه سبحانه وتعالى وأولى هذه المكفرات التوبة الصادقة وهي ان التائب يتألم كلما تذكر هذا الذنب أو المعصية ، لافتا الى ان التائبين ينتظرهم فضل عظيم من الله عز وجل.

ثاني هذه المكفرات هي الاستغفار الذي يعتبر أمان الأمة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ، فطالما تواجد النبي وكان على قيد الحياة فلن نعذب لقوله تعالى : ( وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون) ، فبعد وفاة النبي لا منقذ من العذاب إلا الاستغفار .

ثالث هذه المكفرات كثرة الحسنات يذهب السيئات مهما كانت السيئات حجمها وعددها ، لقوله تعالى: ( إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين ) .

رابعا: أن تتلقى مصائب الدنيا بالصبر وسعة الصدر ، لحديث النبي صلى الله عليه وسلم ، عن أبي سعيد وأبي هريرة رضي الله عنهما : «ما يصيب المسلم من نصب، ولا وصب، ولا هم، ولا حزن، ولا أذى، ولا غم، حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه» ، فالمصيبة أو العطلة مكفرة للذنوب والخطايا فلو ان سيارتك تعطلت فلا تحزن ، ولو أنك تعثرت في طريقك الى العمل فلا تتضايق حتى الشوكة إذا دخلت في يدك أو قدمك تؤجر عليها وتمحو ذنوبك .

خامس المكفرات : شدة سكرات الموت حيث يعتقد البعض ان الشخص الذي يستغرق 3 ايام أو يومين عند موته فهو بذلك يعذب ، وهذا اعتقاد خاطئ بل على العكس تمام هذا الشخص متبقي له بعض الذنوب ويريد الله أن يخلصه منها ويتوب عليه في الدنيا حتى لا يعذب في الآخرة .

سادسا: الدعاء للمؤمنين والاستغفار لهم ، فكان النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا دعا الله عز وجل قال: اللهم اغفر لي وللمؤمنين والمؤمنات الاحياء والأموات ، وكذلك الاستغفار او الدعاء بالرحمة : اللهم ارحم أبي وأمي وجميع أموات المسلمين فهذا الدعاء يمحو سيئاتك وسيئات المسلمين الذين دعوت لهم.

سابعا : ما يهدى للميت من الصالحات والصدقات والعمرة والحج والصدقات الجارية.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على أزهري يرد .. أقرأ القرآن وأصلي ولكن أكذب وأشاهد الأفلام الإباحية

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
2971

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

17-ذو القعدة-1445 هجرية
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام