آخر الأخباراخبار المسلمين › مخرج مسلم يواجه الإسلاموفوبيا بالأفلام

صورة الخبر: جواد جافري يتوسط طاقم التصوير
جواد جافري يتوسط طاقم التصوير

islamonline.net

في إطار مكافحة الجهل الذي يذكي مشاعر الخوف من الإسلام "الإسلاموفوبيا" في الغرب، أخذ مخرج أفلام وثائقية كندي مسلم على عاتقه مهمة تشكيل عقول الأجيال الغربية الصغيرة عبر أفلامه لتغيير المفاهيم الخاطئة بشأن العديد من القضايا الإسلامية مثل الحجاب.

ويعالج فيلمه "الحجاب: تصرف عقائدي" قضية الحجاب والتواضع في الإسلام، حسبما ذكرت صحيفة "أراب نيوز" السعودية الصادرة باللغة الإنجليزية اليوم السبت.

وقال مخرج الفيلم جواد جافري (42 عاما): إن "الحجاب رمز من الرموز الإسلامية التي غالبا ما يساء فهمها"، مضيفا أن فيلمه الوثائقي "يحاول شرح فكرة التواضع في الإسلام، ولماذا تغطي المسلمات أجسادهن وشعورهن".

وتابع: "الفيلم يعالج العديد من الأفكار النمطية المتعلقة بالحجاب، ويلقي الضوء على الواجب المفروض على الرجال المسلمين لإبداء التواضع".

وأعرب جافري عن اعتقاده بأن فيلمه هام للمسلمين وغير المسلمين على السواء.

وسلط الضوء على الحجاب منذ حظر فرنسا ارتداءه في المدارس والمؤسسات العامة عام 2004، وقد انتهجت العديد من الدول الأوروبية النهج الفرنسي تباعا.
وألقت الصحفية البريطانية اللامعة إيفون ريدلي (التي أشهرت إسلامها في 2001) باللائمة على جهل الساسة ووسائل الإعلام الغربية فيما يتعلق بالجدل الدائر حول الحجاب والمفاهيم الخاطئة الأخرى حول وضع المرأة في الإسلام.

تشكيل العقول

ويعتقد جافري أن القصص التي يتناولها في أفلامه تعمل على تشكيل عقول الأجيال الصغيرة في الغرب حول الإسلام.

ويقول: "في إحدى المقابلات أثناء الإعداد الوثائقي حول الحجاب التقيت سيدة قالت إن أمها اعتادت أن تقص عليها قصص الصحابة عند النوم، وقالت إنها نشأت وهي ترغب في أن تكون مثلهم، مما أدهشني، وزادت دهشتي عندما علمت كيف يمكن أن يتعلم الأطفال من قصص الشخصيات التي ينشئون عليها".

وتناول الفيلم الوثائقي الأول لجافري والذي يحمل عنوان "عجائب العلم الإسلامي" شرحا مفصلا للوحي القرآني الذي أدى إلى ما حققه المسلمون من إنجازات في العديد من المجالات، مثل الفضاء والطب والرياضيات والجغرافيا وعلم النبات وعلم الحيوان، بالإضافة إلى العديد من المجالات الأخرى، والتي ساهمت فيما بعد في النهضة الأوروبية الحديثة.

وحول ذلك يقول جافري: "أعتقد أنه إذا ما تفهمت الأقليات المسلمة في الغرب هذه الحقيقة سنكون في حال أفضل".

وتتطرق أفلام جافري إلى المشاكل اليومية في المجتمع الكندي، حيث تعامل الفيلم الوثائقي "وردية عمل ليلي" مع المصاعب التي تواجهها الأيدي العاملة غير المدربة القادمة لكندا.

ويقول جافري: إن "المفارقة في عمل الأطباء والمهندسين وأساتذة الجامعة الأجانب في وظائف دنيا أصبحت شائعة في تورنتو".

ويتحدث الفيلم عن مالك خان الباكستاني الحاصل على شهادة الماجستير في الكيمياء. وأوضح جافري أن "خان جاء إلى تورنتو في عام 2003 وكان يحمل آمالا كبيرة؛ لكنه لم يستطع سوى العمل كحارس أمن ليلي في أحد الفنادق وسط تورنتو، ويشارك ثلاثة أشخاص آخرين شقة صغيرة ويجري اتصالا هاتفيا أسبوعيا بزوجته فرحة التي تعيش في باكستان".
وأضاف أن "خان يعمل حارس أمن ليلي لأنه لم يستطع الحصول على وظيفة أفضل، هذه مشكلة شائعة؛ بل إنها مشكلة جيل".
ويختتم جافري قائلا: "إن الأشخاص يأتون إلى هنا، ويعملون غالبا في وظيفة غير مناسبة ويضحون بعد ذلك بأنفسهم من أجل نجاح الجيل القادم".


قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مخرج مسلم يواجه الإسلاموفوبيا بالأفلام

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
65586

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق نور الله
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام
-
-
-
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية