آخر الأخباراخبار المسلمين › علي جمعة يقدم نصائحه في مسألة اختيار الزوج.. فيديو

صورة الخبر: الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق
الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق

قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر إنه فيما يخص مسألة الاختيار في الزواج، يرى الأب والأم أمورا لا يراها الولد والبنت وذلك بسبب قلة الخبرة، وكذلك حب الشاب أو الفتاة الذي يعميهما عن عيوب الطرف الآخر.

وأضاف جمعة، في لقائه مع فضائية "سي بي سي"، أن الشاب والفتاة عليهما أن يستمعا إلى وجهتي نظر الأب والأم، وبالرغم من ذلك ومع تعقد الحياة وكثرة الناس وغلو الأسعار وتطور الحياة وأصبح للبنت مصدر رزق، فكل ذلك يقتضي قواعد أخرى من قواعد التفكير والاختيار بناء على هذه المتغيرات.

وأشار إلى أن بعض الآباء والأمهات ليس لديهم سبب في رفض الزواج أو لمقاصد ومصالح غير متعلقة بالزواج، فمثلا لوحظ أن البعض يصعب عليه زواج ابنه أو ابنته، ومنهم من يخطئ في معيار التقويم.

ونصح جمعة، الآباء والأمهات بعدم التحكم غير المبرر الذي يترتب عليه عواقب لا نرضى بها، وعليهم الاعتبار بالمعايير المعقولة والمعتبرة.

قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، إن الأشاعرة هم أهل السنة والجماعة وأئمة المسلمين عبر التاريخ، الأشاعرة هم علماء الأمة؛ منهم الإمام النووى ومنهم الإمام بن حجر العسقلانى ومنهم ابن رجب والإمام ابن فورك والإمام الشيرازي والإمام القرطبي والإمام الرازي ومنهم كل العلماء الذين نعرف أسماءهم أشاعرة، والإمام السيوطى كان أشعريا، والإمام الرافعى كان أشعريا، البيهقى كان أشعريا، والخطيب البغددى كان أشعريا، والرويانى كان أشعريا، وابن عُصْرون كان أشعريا، والباجورى كان أشعريا، والحسن العطار كان أشعريا، وابن عساكر صاحب التاريخ الكبير، والإمام الغزالى كان أشعريا كلهم كانوا أشاعرة.

وأوضح جمعة عبر فيسبوك: الأشاعرة سادة العالم، والذى لا يرضى يكون مبتدعا، لأنهم حفظوا كلام الله ودافعوا عنه وأزالوا عنه الشبهات وردوا عليها وأقاموا الحجج على الناس، ودخل الناس فى دين الله أفواجا من الأشعرية.

وأضاف: ظلت مصر خمسة فى المائة مسلمون وبعد مائتى وخمسين سنة أصبح ربع السكان مسلمًا وثلاثة أرباع غير مسلم، فلما شاعت الأشعرية وذاعت فى القرن الرابع دخل الناس فى دين الله أفواجا.
من قال ‘ن الأشعرية لم تدافع عن دين الله ولم تدخل الناس فى دين الله أفواجا ما بين طنجة إلى جاكرتا وغانا إلى فرغانا فقد كذب والواقع غير ذلك، فالأشعرية حمت العقيدة.

وكان ابن تيمية يأخذ بأحد قولى أبى الحسن الأشعرى، ولما ناظره الشيخ صفى الدين الهندى قال ماذا أفعل برجل كلما حاورته قال القول الثانى لأبى الحسن؟! يعنى ابن تيمية أشعرى، فهذه كتبه تنضح بالأشعرية.

وأكمل جمعة: وألف الإمام ابن عساكر عن الأشاعرة [تبيين كذب المفترى] كتاب كبير ترجم فيه لأئمة الأشاعرة وكل المجددين على رأس المائة منهم الشافعى رضى الله تعالى عنه، حيث إن العقيدة الأشعرية التى صاغها أبو الحسن الأشعرى فيما بعد هى عقيدة الشافعى مثلها تماما، الشافعى مات فى أوائل القرن الثالث ولكن الأشعرى مات فى أوائل القرن الرابع وصاغها فيه؛ فإن الأشعرى لم يفعل أى شيء غير أنه صاغ ما عليه السلف الصالح من الشافعى ومالك وغيرهم.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على علي جمعة يقدم نصائحه في مسألة اختيار الزوج.. فيديو

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
28593

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق نور الله
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام