آخر الأخباراخبار المسلمين › الإفتاء: لا يجوز للزوج أن يحرم زوجته من الميراث لأي سبب.. فيديو

صورة الخبر: دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

تلقت دار الإفتاء المصرية، عبر فيديو البث المباشر على صفحتها الرسمية بموقع « فيسبوك»، اليوم الأحد، سؤالا تقول صاحبته: «هل يجوز للزوج أن يحرم زوجته من الميراث؛ لأنها لا تريد أن تبيع ميراثها من أبيها، مع العلم أنها موظفة وتعطي الراتب له لتعينه على العيش وعمل جمعيات».

وأجاب الشيخ علي فخر، أمين الفتوى بدار الإفتاء، قائلًا: «لا يجوز للزوج أن يحرم زوجته من الميراث لأي سبب، كما أن لكلا الزوجين ذمة مالية مستقلة، ولا يحق لأحدهما أن يتحكم فيها، وإنما يكون الأمر على سبيل النصيحة إن وجد أحدهما الآخر يخطيء في شيء ما».

وتابع أمين الفتوى بالإفتاء أنه بناء على الوارد في السؤال يحق للزوجة أن ترفض طلب زوجها، ولا يستتبعه هذا حرمان لها من الميراث، لما فيه من الحرمة والظلم وعدم الإجازة، خاصة أنها لا تبخل وتساعده.

وفي سياق متصل، قال الدكتور محمود شلبي، مدير إدارة الفتاوى الهاتفية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن مرتب الزوجة حق خاص بها، وليس واجبا عليها أن تضع منه أي شيء في البيت، وإن وضعت فهو من باب التفضل ومراعاة حسن العشرة وليس فرضا.

وأضاف « شلبي» في إجابته عن سؤال: « ما حكم الزوج الذي يأخذ مرتب زوجته ويجبرها على الإنفاق؟» أنه لا يجوز للزوج أن يأخذ مرتب زوجته أو يجبرها على الإنفاق، لأنه يحرم عليه ذلك ويحاد الله ورسوله - أي يعاند ويعتدي على حدود الله - عز وجل-.

واستشهد مدير إدارة الفتاوى الهاتفية بقوله - صلى الله عليه وسلم-: «كَفَى بِالْمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يُضَيِّعَ مَنْ يَعُوْلُ»، وقوله - عليه الصلاة والسلام- أيضًا: « اتَّقوا اللهَ في النساءِ؛ فإنَّكم أخذتُموهنَّ بأمانةِ الله، واستحلَلْتُم فروجَهنَّ بكلمةِ الله، وإنَّ لكم عليهنَّ ألَّا يُوطِئْنَ فُرُشَكم أحًدا تكرهونَه، فإنْ فعَلْنَ ذلك فاضرِبوهنَّ ضربًا غيرَ مُبَرِّحٍ، ولهنَّ عليكم رِزقُهنَّ وكِسوتُهنَّ بالمعروفِ».

وواصل أمين الفتوى بالإفتاء أن الإنفاق مسئولية للرجل في البيت، والمرأة غير مكلفة به، حتى لو كان عملها يستقطع من وقت البيت؛ فلا ربط بينهما، مستدلًا بقوله - تعالى-: « أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مِّن وُجْدِكُمْ وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ..»، ( سورة الطلاق: الآية 6).
ومن ناحية أخرى، "هل يجوز أن أقاطع أخي حتى يعطيني ميراثي؟"، سؤال ورد الي الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

وأفاد « وسام» خلال فيديو عبر الصفحة الرسمية للجار أنه لا ينبغي بأن يخلط المسلم بين صلة الرحم والمطالبة بالحقوق.

وأبان أمين الفتوى أنه لا يوجد تعارض بين الأمرين، منوها بأن صلة الرحم واجبة حتى ولو كانت هناك حقوق، وأنه لا يوجد أكثر من ذلك في هذا الأمر.

ونبه أنه يجب على الانسان ألا يخاصم أخاه، وعلينا الامتثال لأمر الله ورسوله- صلى الله عليه وسلم - بصلة الرحم، مشيرا إلى أن صلة الرحم شيء، وطلب الميراث شيء آخر.

وفي ذات السياق، ورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال يقول صاحبه: " تريد والدتي توزيع تركتها علينا فى حياتها مع تفضيل الذكور على الإناث، فهل هذا يجوز؟"

وقال الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن المال الذي يملكه الإنسان بشكل عام لا يسمى ميراثا إلا بعد موته، وقبل الوفاة لا يعد ميراثا وله التصرف فيه كما يشاء سواء بتوزيعه أو إنفاقه.

وأردف: نوصي الآباء والأمهات بمراعاة العدل بين الذكور والإناث حتى لا يؤدي التفضيل بينهما إلى الحقد والضغينة، وهذا ليس معناه المنع ولكن يجوز التفضيل بسبب.

وأشار إلى أن مسألة التفضيل تكون في إذا كان أحد الأبناء ذكورا أو إناثا مريض أو فقير أو لم يتزوج او صغير عن الآخرين بشكل كبير ونريد تأمين مستقبله.
https://www.facebook.com/watch/?v=1043782322742314

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الإفتاء: لا يجوز للزوج أن يحرم زوجته من الميراث لأي سبب.. فيديو

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
90792

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق نور الله
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله