آخر الأخباراخبار المسلمين › هل الصمت من أسباب استجابة الدعاء؟.. المفتي السابق يصحح اعتقادا خاطئا

صورة الخبر: الدكتور على جمعة
الدكتور على جمعة

قال الدكتور على جمعة، مفتي الجمهورية السابق، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إنه ليس من شريعتنا ما يفيد بأن الصمت تعبد يصل بنا إلى استجابة الدعاء.

وأضاف « جمعة» في إجابته عن سؤال: « هل الصمت من أسباب استجابة الدعاء لأن سيدنا زكريا فعل هذا؟».

وقال عبر فيديو له على صفحته الرسمية بموقع « فيسبوك» أن قول سيدنا زكريا - عليه السلام-: « قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً ۚ قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا»، ( سورة مريم: الآية 10) علامة على استجابة الله له وليس تكليفًا ليستجاب دعاؤه.

اقرأ أيضًا: ثمرات التوكل على الله.. على جمعة يكشف عن 10 أمور

وأوضح عضو هيئة كبار العلماء: لابد أنك فهمت الآية على غير ما جاء به المفسرون، و الصمت ليس تعبدا عندنا لاستجابة الدعاء، مستشهدًا بما روى عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: بينما النبي - صلى الله عليه وسلم- يخطب إذا هو برجل قائم، فسأل عنه، فقالوا: أبو إسرائيل -هذه كنيته واسمه يُسيْر وهو رجل من الأنصار، نذر أن يقوم في الشمس، ولا يقعد، ولا يستظل، ولا يتكلم، ويصوم، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم-: « مروه فليتكلم، وليستظل، وليقعد، وليتم صومه»، رواه البخاري.

وأشار المفتي السابق إلى أن بعض الدول التي تلجأ إلى صلاة الاستسقاء يصوم أهلها قبلها بثلاثة أيام ثم يلجأون إلى الله، وهذا يدل على أن الصيام تهيئة لاستجابة الدعاء، ولكن ليس الصيام بالكلام، وما نفعله هو اتباع سنة المصطفي - صلى الله عليه وسلم- وما ورد في سيرته، وحديث بني اسرائيل هذا دليل على أن الصمت ليس مرتبطا باستجابة الدعاء.

ونبه الدكتور علي جمعة، في وقت سابق، أن من بين الآداب التي يجب ان يتحلى بها المسلم عند الدعاء، أن يتحرى الأزمان الفاضلة، والأماكن الفاضلة والأحوال الفاضلة في دعائه فذلك أرجى للإجابة وأكثر بركة في الدعاء ، وهذه الأزمان هي: الدعاء في ليلة القدر، جوف الليل الآخر، ووقت السحر، دبر الصلوات المكتوبات، وبين الأذان والإقامة، وعند الأذان.
وأضاف عضو هيئة كبار العلماء: وعند نزول المطر، عند زحف الصفوف في سبيل الله، وساعة من يوم الجمعة وهي على الأرجح آخر ساعة من ساعات العصر قبل الغروب، عند شرب ماء زمزم، وفي السجود في الصلاة، وعند صياح الديك، وبعد زوال الشمس قبل الظهر، والدعاء عند المريض، والدعاء بعد الثناء على الله والصلاة على النبي .

وواصل: ومن بين أوقات استجابة الدعاء أيضًا عند دعاء المسلم لأخيه المسلم بظهر الغيب، ودعاء يوم عرفة في عرفة، والدعاء في شهر رمضان، ودعاء المظلوم على من ظلمه، دعاء الصائم حتى يفطر، ودعاء الصائم عند فطره، ودعاء المسافر، ودعاء المضطر، ودعاء الإمام العادل، والدعاء في الطواف وعلى الصفا وداخل الكعبة، والدعاء على المروة، والدعاء فيما بين الصفا والمروة، والدعاء في الوتر من ليالي العشرة الأواخر من رمضان، والدعاء في العشر الأول من ذي الحجة، والدعاء عند المشعر الحرام.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على هل الصمت من أسباب استجابة الدعاء؟.. المفتي السابق يصحح اعتقادا خاطئا

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
16380

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق نور الله
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام