آخر الأخباراخبار المسلمين › الفرق بين النبي والرسول.. 5 أمور لا يعرفها الكثيرون

صورة الخبر: الفرق بين النبي والرسول
الفرق بين النبي والرسول


الفرق بين النبي والرسول لا يعرفه الكثيرون ويبحثون عنه على مواقع الإنترنت، ويعد الأنبياء والرسل هم أفضل البشر على الإطلاق وهم خيرة خلق لله -سبحانه وتعالى-، وقد خلق الله- عز وجل- السموات والأرض وما بينهما من كائنات حية، وميز الإنسان عن جميع المخلوقات بالعقل والقدرة على التفكير، ورغم ذلك يبقى العقل البشري عاجزًا عن معرفة خالقه وعبادته على أكمل وجه وأحسن صورة، لذلك أرسل الله الأنبياء والرسل لهداية الناس وإرشادهم الى الطريق الصحيح لعبادة الله وإعمار أرضه على أحسن وجه وصورة.

من هو النبي؟

النبي في اللغة: على وزن فعيل من الإنباء، وهو الإخبار، لأنه أنبأ عن الله، أي أخبر.

النبي في الاصطلاح: كل من نزل عليه الوحي من الله - عز وجل- على لسان أحد الملائكة، وكان مُؤيَّدًا بنوع من الكرامات النّاقضة للعادات.

شاهد أيضًا: الفرق بين النبي والرسول.. على جمعة يوضح

من هو الرسول؟

الرسول في اللغة: جمع رُسل ورُسُل وهو: شخص مبعوث يحمل الرسائل الشفهية وينقلها، ويستوي فيه الواحد وغيره.
الرسول في الشرع: إنسان بعثه الله - تعالى- إلى الخلق لتبليغ الأحكام، وقد خُتمَوا بمُحمد - صلى الله عليه وسلم-.

اطلع على: أستاذ عقيدة توضح الفرق بين «النبي والرسول»

الفرق بين النبي والرسول:

هناك عدد من الفروق بين النبي والرسول ذكرها العلماء، وهي:

أولًا: النبي هو من نبأهُ الله بخبر السماء: فإن أُمِرَ بتبليغ غيره فهو نبيٌ رسول، وإن لم يُؤمَر بذلك فهو نبي وليس برسول، وقيل أن الرسول من أُرسِلَ إلى قوم مُخالِفين، مثل نوح - عليه السلام-، والنبي هو من لم يُرسل إلى قوم مُخالفين وإن أُمر بتبليغ الدعوة.

ثانيًا: الرسول أخص من النبي: أي أن كل رسول نبي، وليس كل نبي رسولًا، وعليه تكون الرسالة أعم من النبوة من الجهة نفسها، فهي تتناول النبوة وغيرها، وأخص من النبوة من جهة أهلها.

ثالثًا: النبوة والرسالة والنبي والرسول من الكلمات التي إذا اجتمعتا معًا: كان معنى كل واحد مُختلفًا عن الآخر، وإذا تفرقتا اجتمعتا في المعنى، فيكون المُراد منهما واحدًا، ومثال ذلك قول الله - عز وجل-: «وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَىٰ ۚ إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا»، وكذلك قول الله - تعالى-: «وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّىٰ أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ »، والشاهد من الآيات الكريمة أن لفظة (نبي) جاءت مَعطوفةً على لفظة (رسول)؛ مما يَدل على أنه يوجد اختلاف بينهما.

رابعًا: الرسل أُرسلوا إلى قوم غير مؤمنين بالله يدعونهم إلى توحيد الله وعبادته: فيُكذب القوم رسلهم، قال الله - عز وجل-: «كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ»، وقال الله - عز وجل-: «مَا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِنْ قَبْلِكَ»، فالرسول يُرسَل إلى قوم مُخالفين، فيُكذبه بعضهم ويُصدقه بعضهم، ويُسمى الرسول رسولًا على الإطلاق؛ لأنه يُرسَل إلى قوم بما لا يعرفونه وما لم يأتهم من قبل.

خامسًا: الرسول من أُوحي إليه بشرع جديد: والنبي هو المبعوث لتأكيد شرع من قبله، وأكثر الأنبياء المبعوثين إلى بني إسرائيل من هذا القبيل.

ما يشترك فيه الرسول والنبي:

يوجد عدد من الأمور المُشتركة بين بشكل عام، أبرزها:

أنهم جميعًا مبعوثون من عند الله - عز وجل- لدعوة الناس إلى عبادة الله وحده لا شريك له.

أن الله - عز وجل- اصطفاهم واختارهم وخصهم من بين خلقه من البشر بحمل الدعوة وهداية الناس.

أن الإيمان بهم أصل وركن من أركان الإيمان، وإنكارهم كفر لما عُلم من الدين بالضرورة.

أن الأنبياء والرسل معصومون من الكبائر والذنوب والمعاصي.

أن الغاية من بعثهم هداية الناس لما فيه خير الدنيا والآخرة، وإصلاحهم للفوز بالجنة التي وعدهم الله إياها.

أن وظيفتهم التبليغ عن الله -عز وجل- والدعوة إليه وعبادته.

أكثر دعاء كان يذكره الرسول:

ذكرت السنة النبوية أكثر دعاء كان يذكره الرسول -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ويَقُولُ: «اللهُمَّ آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ»، صحيح مسلم، ورد دعاء في سورة البقرة، الآية 201، في قول الله -تعالى-: «رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَة حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ».

وكان هذا أكثر دعاء كان يذكره الرسول -صلى الله عليه وسلم- كما أخبر بذلك أنس -رضي الله عنه- أنه قال: «كان أكثر دعاء النبي»، واقتدى بذلك أنس -رضي الله عنه-، فكان لا يدعه في أي دعاء يدعو به، وقد طلب منه بعض أصحابه أن يدعو لهم، فدعا لهم بهذه الدعوة المباركة، ثم قال: «إذا آتاكم اللَّه ذلك فقد آتاكم الخير كله».

وذكر المفسرون أن الله تعالى بيّن في كتابه (الذكر الحكيم) دعوات لأهل الهمم القليلة، وأصحاب الحظوظ الدنيوية يسألون حظ الدنيا فقط: «فَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ» سورة البقرة، الآية: 200.

‏وأضاف المفسرون ثم ثنّى الله تعالى بأصحاب الهمم العالية الذين يسألون خيري الدنيا‏ والآخرة، ‏وذكر سبحانه هذه الدعوة في سياق الثناء والتبجيل في كتابه الكريم تعليمًا لنا في التأسي والعمل بالتنزيل بملازمتها مع فهم معانيها ومضامينها، وما حوته من جوامع الكلم الطيب، مع ‏قلّة المباني، وعظيم المعاني.

ولفت المفسرون إلى أنهم قدموا توسلهم بأجمل الأسامي والصفات: (ربنا): نداء فيه إقرار بالربوبية ‏العامة للَّه تعالى المستلزمة لتوحيده في الألوهية، فجمعوا بين أنواع التوحيد التزامًا وتضمنًا، وهم يستحضرون كذلك ربوبيته الخاصة لخيار خلقه الذين رباهم بلطفه، وأصلح لهم دينهم ودنياهم، فأخرجهم من الظلمات إلى النور، ‏وهذا متضمن لافتقارهم إلى ربهم، وأنهم لا يقدرون على تربية نفوسهم من كل وجه، فليس لهم غير ربهم يتولاهم، ويصلح أمورهم».

ونبهوا على أنه ينبغي للداعي أن يستحضر هذه المعاني الجميلة من ربوبيته تعالى العامة لكل الخلق، وربوبيته الخاصة، فإن ذلك يوجب للعبد الخشوع والخضوع، وتذوق حلاوة المناجاة، والدعاء التي لا يعادلها أي شيء من المحبوبات .

وأوضحوا أن معنى «آتِنَا في الدُّنْيَا حَسَنَةً»: سؤال من خير الدنيا كله بأوجز لفظ وعبارة، فجمعت هذه الدعوة كل خير يتمناه العبد، «فإنّ الحسنة في الدنيا تشمل كل مطلوب دنيوي، من عافية، ودارٍ رحبةٍ، وزوجةٍ حسنةٍ، ‏ورزق واسع، وعلم نافع، وعمل صالح، ومركب هنيءٍ، وثناء جميل، إلى غير ذلك».

وأضافوا: «وفي الآخِرَةِ حَسَنَةً»: أما «الحسنة في الآخرة فلا شك أنها الجنة؛ لأن من لم ينلها يومئذٍ فقد حُرم جميع الحسنات»، فهي أعلى حسنة، ويدخل في حسنات الآخرة كذلك: «الأمن من الفزع الأكبر في العرصات، وتيسير الحساب»، وغير ذلك من أمور الآخرة الصالحة.

وتابعوا: «وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ»: «وهذا يقتضي تيسير أسبابه في الدنيا، من اجتناب المحارم والآثام، وترك الشبهات والحرام»، وتتضمن هذه الوقاية أيضًا «ألاّ يدخل النار بمعاصيه، ثم تخرجه الشفاعة»، ثم بين ـ علو درجتهم، وبعد منزلتهم في الفضل، كما دلّ على ذلك اسم الإشارة (أولئك) أُولئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ».

‏فتضمنت هذه الدعوة جملًا من الفوائد، منها:أنه يحسن بالداعي أن يجمع في دعائه خيري الدنيا والآخرة، وينبغي لكل داعٍ أن يكون جُلَّ دعائه ونصيبه الأكبر في أمورالآخرة، فجاء في هذا الدعاء سؤال أمرين عظيمين من أمور الآخرة: وأمرٍ واحدٍ من أمور الدنيا]‏ وَفِي الآخِرَةْ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ، وينبغي للداعي أن يكون من أصحاب الهمم العالية.

وإن الإنسان لا يذم إذا طلب حسنة الدنيا مع حسنة الآخرة، وأن كل إنسان محتاج إلى حسنات الدنيا والآخرة، ومن حُسن الدعاء أن يجمع في مطالبه بين الرغبة: «آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً»، والرهبة: «قِنَا عَذَابَ النَّارِ». حتى يكون العبد بين الخوف والرجاء.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الفرق بين النبي والرسول.. 5 أمور لا يعرفها الكثيرون

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
3638

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق نور الله
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام