آخر الأخباراخبار المسلمين › ابتعد عنه في رمضان .. علي جمعة يحذر .. هذا الأمر ينقص أجر صيامك

صورة الخبر: الدكتور على جمعة
الدكتور على جمعة

قال الدكتور على جمعة، مفتي الجمهورية السابق، عضو هيئة كبار العلماء، إن اللغو ينقص من أجر الصيام؛ فرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ترك لنا أصول في هذا السياق، منها: أن اللغو منهي عنه، وأن الله - سبحانه وتعالى-جعل الابتعاد عنه من صفات المؤمنين، موضحاً: اللغو يعني كثرة الكلام بعلم ودون علم.

واستشهد " جمعة " خلال لقائه ببرنامج " من مصر " المذاع على فضائية " cbc " بما روى عن النبى - صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «إذا رأيتم الرجل قد أوتي صمتًا، فاعلموا أنه يُلَقَّى الحكمة»، وقال - عليه الصلاة والسلام أيضًا- «اضمن لي ما بين لحييك وفخذيك، أضمن لك الجنة».

واستدل عضو هيئة كبار العلماء بالحديث الذي رواه مسلم، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: " كفي بالمرء اثمًا أن يحدث بكل ما سمع"، وفي رواية أخرى: " كفي بالمرء كذبًا أن يحدث بكل ما سمع".

وأوضح المفتى السابق أن الحفاظ على الكلمة و التفكر فيها أمر مهم جدًا؛ فالكلمة قبل أن تنطق بها هي ملك لك وإذا نطقها ملكتك كما قال الإمام الشافعي، وقد تكون سببًا في إشاعة الفاحشة بين المسلمين تحت مسمي الشائعة.

كيف نستقبل شهر رمضان؟

في سياق متصل، نوه الدكتور على جمعة، مفتي الجمهورية السابق، عضو هيئة كبار العلماء، أن شهر رمضان في ظل وباء كورونا يمكن أن نحوله إلى منحة يرتقي فيها الإنسان إلى مراتب العبودية؛ فيتعلق قلبه بالله- عز وجل- .

وأفاد " جمعة" خلال لقائه ببرنامج " من مصر" المذاع على فضائية " cbc " أن الاستعداد الأمثل لرمضان يكون بقلة الطعام والكلام والآنام والمنام كما أسماها بعض العلماء، وهي تعني على الترتيب: الصيام والصمت والاعتكاف والتهجد أو قيام الليل.
وأبان عضو هيئة كبار العلماء أن هذه العبادات الأربعة أفضل ما يحرص عليه المسلم لاغتنام شهر رمضان و الاستعداد له خلال الأربعة الأيام المقبلة في ظل فيروس كورونا للخلاص من هذه الأزمة.

من جانبه، كشف مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، عن 10 وصَايا عَشرٌ لاغتِنامِ رمضَان مِن المَنزِلِ حين غَلقِ المَسَاجِد منعًا مِن انتِشَارِ الوَبَاءِ.

وأضاف " الأزهر " نسألُ اللهَ العَلِيَّ القَدِيرَ أنْ يَحفَظَنَا وبِلادَنا مِن كلِّ مَكرُوهٍ وسُوء، وألَّا يَحرِمَنَا طمأنَينَةَ الصِّلَةِ بِه، وسَكِينةَ اللُّجُوءِ إلَيه؛ إِنَّه سُبحَانَه حَنَّانٌ مَنُّانٌ، ذو فَضْلٍ وكَرَمٍ وإحسَانٍ.

وإلى نص الوصايا ال 10

1) اشْغل كلَّ دقيقِةٍ مِن رَمَضَان بعبادة، ولا تُضيِّع لحظةً منه في لهوٍ أو تسلِية؛ فمَن اغتَنَمَ الوَقْتَ فازَ بالأَجر.

2) صاحِبْ القرآنَ والزَمْهُ، ولا تمل قِراءَتَه، واجمَع علىٰ تِلاوتِه ومُدَارَستِه أهلَ بيتِكَ؛ فرمَضانُ شهرُ القُرآن.

3) صَلِّ الصَّلوات الخَمْس المَكتُوبةً في أوقَتها، وأُمَّ فيها أهل بيتِك، وليَكُن أبناؤك مِن الذُّكور خَلفك في صَفٍّ، وزوجتُك وبناتُك خلْفَ الذُّكورِ في صَفٍّ؛ كي تنالوا ثوابَ صلاةِ الجَمَاعة.

4) اجْلِسْ فِي مُصَلَّاكَ بَعد صَلاةِ الفَجْرِ جَمَاعةً فِي بَيتِك، واذْكُر اللهَ حتَّىٰ تَطلعَ الشَّمسُ ثمَّ صلِّ ركعَتين؛ يُكتَب لَك إنْ شاءَ اللهُ «أَجْر حَجَّةٍ وَعُمْرَةٍ تَامَّةٍ تَامَّةٍ تَامَّةٍ» كمَا أخْبَرَ ﷺ. [سنن الترمذي]

5)اجْمَعْ أَهلَك علىٰ صَلاةِ التَّرَاوِيح في البَيت جَمَاعةً، وأَوتِر بثلاثِ ركَعَاتٍ، وادْعُ الله سُبحانه بعدَ الرَّفعِ مِن رُكوعِ آخرِ ركعةٍ، ولِيُأمِّن عَلىٰ دُعائكَ المُصلُّون خلفَك.

6) اجْتمِع أنتَ وأهل بيتِك عَلىٰ الإفطَار والسُّحُور؛ فالاجتماعُ عَلىٰ الطَّعام سُنَّةُ سيِّدنَا رَسُولِ الله ﷺ؛ إذْ يقُول: «اجتَمِعُوا علىٰ طَعَامِكُم، واذكُرُوا اسمَ اللهِ عَليه، يُبارَكْ لكمْ فِيه» [سُنن أبي داود].

7) فَطِّرْ فِي كُلِّ يومٍ صَائمًا؛ ولا تنسَ الفُقرَاءَ في شَهرِ الجُودِ الكَرم؛ قالَ ﷺ: «مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ، غَيْرَ أَنَّهُ لَا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا» [سُنن ابن ماجه].

8) أَكْثِرْ مِن ذِكرِ الله ودُعَائه وأنتَ صَائمٌ؛ فمِن بينِ الثَّلاثَةِ الَّذين لا تُردّ دعوَتُهم كما أخْبَرَ ﷺ: «الصَّائِمُ حَتَّى يُفْطِرَ» [مُسنَد أحمد].

9) لَا تَحْزنْ أخِي المُسلم؛ فطاعَاتُكَ وعِبادَتُك الرَّمضَانيَّة في بُيُوتِ الله سُبحانه لمْ تنقطع بغلقِ المَسَاجِد؛ بل لَك أجرُهَا كَامِلًا إنْ شاءَ الله؛ وسيِّدُنا رسُولُ الله ﷺ هو الذي يُبشِّرك بقولِه: «إذَا مَرِضَ العَبْدُ، أوْ سَافَرَ، كُتِبَ له مِثْلُ ما كانَ يَعْمَلُ مُقِيمًا صَحِيحًا» [صحيح البُخاريّ].

10) لَا تُخالفْ إرشَادَاتِ الوقَاية مِن فيرُوس كُورونا؛ واعلمْ أنَّ احترامَ قرَارِ غلقِ المَساجِد وتعليقِ جماعَاتها وقت الوباء دينٌ يُثاب المرءُ عليه؛ كما أنَّ إعمارَها في الظُّروف الطَّبيعيَّة دينٌ يُثاب المرءُ عليه.

هل كثرة اللغو ينقص من أجر الصيام؟.. على جمعة يجيب

قال الدكتور على جمعة، مفتي الجمهورية السابق، عضو هيئة كبار العلماء، إن كثرة الكلام ينقض من أجر الصيام؛ فهناك أصول تركها لنا رسول الله صلى الله-، أولها: أن اللغو منهي عنه، وجعل الله - سبحانه وتعالى-الابتعاد عنه من صفات المؤمنين.

واستشهد " جمعة " خلال لقائه ببرنامج " من مصر : المذاع على فضائية " cbc " بما روى عن النبى - صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «إذا رأيتم الرجل قد أوتي صمتًا، فاعلموا أنه يُلَقَّى الحكمة»، وقال - عليه الصلاة والسلام أيضًا- «اضمن لي ما بين لحييك وفخذيك، أضمن لك الجنة».

واستدل عضو هيئة كبار العلماء بحديث الذي رواه مسلم، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: " كفي بالمرء اثمًا أن يحدث بكل ما سمع"، وفي رواية أخرى: " كفي بالمرء كذبًا أن يحدث بكل ما سمع".

وأوضح المفتى السابق أن الحفاظ على الكلمة و التفكر فيها أمر مهم جدًا؛ فالكلمة قبل أن تنطق بها هي ملك لك وإذا نطقها ملكتك كما قال الإمام الشافعي، وقد تكون سببًا في إشاعة الفاحشة بين المسلمين تحت مسمي الشائعة.

كيف نستقبل شهر رمضان؟
في سياق متصل، نوه الدكتور على جمعة، مفتي الجمهورية السابق، عضو هيئة كبار العلماء، أن شهر رمضان في ظل وباء كورونا يمكن أن نحوله إلى منحة يرتقي فيها الإنسان إلى مراتب العبودية؛ فيتعلق قلبه بالله- عز وجل- .

وأفاد " جمعة" خلال لقائه ببرنامج " من مصر" المذاع على فضائية " cbc " أن الاستعداد الأمثل لرمضان يكون بقلة الطعام والكلام والآنام والمنام كما أسماها بعض العلماء، وهي تعني على الترتيب: الصيام والصمت والاعتكاف والتهجد أو قيام الليل.

وأبان عضو هيئة كبار العلماء أن هذه العبادات الأربعة أفضل ما يحرص عليه المسلم لاغتنام شهر رمضان و الاستعداد له خلال الأربعة الأيام المقبلة في ظل فيروس كورونا للخلاص من هذه الأزمة.

من جانبه، كشف مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، عن 10 وصَايا عَشرٌ لاغتِنامِ رمضَان مِن المَنزِلِ حين غَلقِ المَسَاجِد منعًا مِن انتِشَارِ الوَبَاءِ.

وأضاف " الأزهر " نسألُ اللهَ العَلِيَّ القَدِيرَ أنْ يَحفَظَنَا وبِلادَنا مِن كلِّ مَكرُوهٍ وسُوء، وألَّا يَحرِمَنَا طمأنَينَةَ الصِّلَةِ بِه، وسَكِينةَ اللُّجُوءِ إلَيه؛ إِنَّه سُبحَانَه حَنَّانٌ مَنُّانٌ، ذو فَضْلٍ وكَرَمٍ وإحسَانٍ.

وإلى نص الوصايا ال 10

1) اشْغل كلَّ دقيقِةٍ مِن رَمَضَان بعبادة، ولا تُضيِّع لحظةً منه في لهوٍ أو تسلِية؛ فمَن اغتَنَمَ الوَقْتَ فازَ بالأَجر.

2) صاحِبْ القرآنَ والزَمْهُ، ولا تمل قِراءَتَه، واجمَع علىٰ تِلاوتِه ومُدَارَستِه أهلَ بيتِكَ؛ فرمَضانُ شهرُ القُرآن.

3) صَلِّ الصَّلوات الخَمْس المَكتُوبةً في أوقَتها، وأُمَّ فيها أهل بيتِك، وليَكُن أبناؤك مِن الذُّكور خَلفك في صَفٍّ، وزوجتُك وبناتُك خلْفَ الذُّكورِ في صَفٍّ؛ كي تنالوا ثوابَ صلاةِ الجَمَاعة.

4) اجْلِسْ فِي مُصَلَّاكَ بَعد صَلاةِ الفَجْرِ جَمَاعةً فِي بَيتِك، واذْكُر اللهَ حتَّىٰ تَطلعَ الشَّمسُ ثمَّ صلِّ ركعَتين؛ يُكتَب لَك إنْ شاءَ اللهُ «أَجْر حَجَّةٍ وَعُمْرَةٍ تَامَّةٍ تَامَّةٍ تَامَّةٍ» كمَا أخْبَرَ ﷺ. [سنن الترمذي]

5)اجْمَعْ أَهلَك علىٰ صَلاةِ التَّرَاوِيح في البَيت جَمَاعةً، وأَوتِر بثلاثِ ركَعَاتٍ، وادْعُ الله سُبحانه بعدَ الرَّفعِ مِن رُكوعِ آخرِ ركعةٍ، ولِيُأمِّن عَلىٰ دُعائكَ المُصلُّون خلفَك.

6) اجْتمِع أنتَ وأهل بيتِك عَلىٰ الإفطَار والسُّحُور؛ فالاجتماعُ عَلىٰ الطَّعام سُنَّةُ سيِّدنَا رَسُولِ الله ﷺ؛ إذْ يقُول: «اجتَمِعُوا علىٰ طَعَامِكُم، واذكُرُوا اسمَ اللهِ عَليه، يُبارَكْ لكمْ فِيه» [سُنن أبي داود].

7) فَطِّرْ فِي كُلِّ يومٍ صَائمًا؛ ولا تنسَ الفُقرَاءَ في شَهرِ الجُودِ الكَرم؛ قالَ ﷺ: «مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ، غَيْرَ أَنَّهُ لَا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا» [سُنن ابن ماجه].

8) أَكْثِرْ مِن ذِكرِ الله ودُعَائه وأنتَ صَائمٌ؛ فمِن بينِ الثَّلاثَةِ الَّذين لا تُردّ دعوَتُهم كما أخْبَرَ ﷺ: «الصَّائِمُ حَتَّى يُفْطِرَ» [مُسنَد أحمد].

9) لَا تَحْزنْ أخِي المُسلم؛ فطاعَاتُكَ وعِبادَتُك الرَّمضَانيَّة في بُيُوتِ الله سُبحانه لمْ تنقطع بغلقِ المَسَاجِد؛ بل لَك أجرُهَا كَامِلًا إنْ شاءَ الله؛ وسيِّدُنا رسُولُ الله ﷺ هو الذي يُبشِّرك بقولِه: «إذَا مَرِضَ العَبْدُ، أوْ سَافَرَ، كُتِبَ له مِثْلُ ما كانَ يَعْمَلُ مُقِيمًا صَحِيحًا» [صحيح البُخاريّ].

10) لَا تُخالفْ إرشَادَاتِ الوقَاية مِن فيرُوس كُورونا؛ واعلمْ أنَّ احترامَ قرَارِ غلقِ المَساجِد وتعليقِ جماعَاتها وقت الوباء دينٌ يُثاب المرءُ عليه؛ كما أنَّ إعمارَها في الظُّروف الطَّبيعيَّة دينٌ يُثاب المرءُ عليه.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ابتعد عنه في رمضان .. علي جمعة يحذر .. هذا الأمر ينقص أجر صيامك

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
1155

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق نور الله
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام