آخر الأخباراخبار المسلمين › شاهد.. لماذا جاء العسر بعد اليسر في القرآن.. وزير الأوقاف يوضح الإعجاز البلاغي

صورة الخبر: الدكتور محمد مختار جمعة
الدكتور محمد مختار جمعة


قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف: إن ديننا الإسلامي العظيم دين السماحة والتيسير، منوهًا بأن الإسلام جعل السماحةَ فيه منهجًا للأنام، ويسر شرائعَه وبيَّن الأحكام.

واستشهد وزير الأوقاف خلال إلقائه خطبة الجمعة اليوم من مسجد قصر عابدين بالقاهرة، بقول الله تعالى: «يُرِيد اللَّه بِكُمْ الْيُسْر وَلَا يُرِيد بِكُمْ الْعُسْر»، ويقول سبحانه: «وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ»، ويقول نبينا -صلى الله عليه وسلم-: «إنَّ الدِّين يُسْرٌ، ولن يُشادَّ الدِّين أحدٌ إلَّا غلبه» (متفق عليه).

وأوضح أن «الْعُسْر» في الآية الكريمة السابقة جاء بعد الْيُسْر تأكيدًا على سماحة الإسلام، في أسمى وأعلى معانيها، ورفضًا لكل أنواع التشدد والتطرف.

ونبه على أن دعا الإسلام المسلمين إلى التحلي بخلق السَّمَاحَة، فإنَّ السَّمَاحَة من خلق الإسلام نفسه، فمن السَّمَاحَة عفو الله ومغفرته للمذنبين من عباده، وحلمه تبارك وتعالى على عباده، وتيسير الشريعة عليهم، وتخفيف التكاليف عنهم، ونهيهم عن الغلو في الدين، ونهيهم عن التشديد في الدين على عباد الله.

وتطرق الدكتور محمد مختار جمعة، خلال الخطبة، إلى 3 جوانب من السماحة، وهي السماحة في البيع والشراء، والسماحة في الكلمة الطيبة، والسماحة التعامل مع المختلف دينيًا أو عقيديًا».

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على شاهد.. لماذا جاء العسر بعد اليسر في القرآن.. وزير الأوقاف يوضح الإعجاز البلاغي

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
14238

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق نور الله
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله