آخر الأخباراخبار المسلمين › أشعر بأنني سأموت قريبا فماذا أفعل؟.. علاج روحاني لوسواس الموت

صورة الخبر: دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية


لدى هاجس أنني سأموت قريبًا، وهذا الهاجس يحثني على فعل الخير، فهل هذا من وسوسة الشيطان وماذا أفعل؟.. سؤال أجاب عنه الشيخ عمرو الورداني، مدير إدارة التدريب وأمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، خلال لقائه بالبث المباشر المذاع عبر صفحة دار الإفتاء عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وأجاب عمرو الورداني، قائلًا: إن هذا الهاجس من النفس وليس من وسواس الشيطان، وقد يكون من القلق والخوف الذي يحتاج لطبيب نفسي، وعليك ألا تلتفت لهذا أبدًا، ولا تطيل الحديث مع النفس حتى لا تأخذك لحبائلها، وأن تكثر من ذكر الله والصلاة على النبي –صلى الله عليه وسلم- ليصرف الله عنه ذلك الهاجس.

علاج رباني لمن يعاني من وسواس الموت
كما أرسلت سيدة سؤالًا للشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، خلال فتوى مسجلة له، تقوله فيها (إننى أعانى دائمًا من وسوسة الموت، فماذا أفعل؟ ".

رد عليها الشيخ قائلًا " أن شعور الوسواس بالموت اتجاهين : الأول محمود والثاني مذموم، فالأول إذا كان شعور الوسواس بالموت يُحفز على الإنتاج والعمل والعبادة فهو محمود لانه يحجز ويبعد الإنسان عن الوقوع فى المعصية.

وتابع قائلًا: "الثاني إذا كان شعور الوسواس بالموت محبط و من الممكن أن يؤدي إلى ابتعاده وعدم تفاعله مع المجتمع والأسرة فهو مذموم ، ويجب أن يتغلب عليه الانسان بذكر الله كثيرًا وبالصلاة على النبي الف مرة فى اليوم على الأقل وبأى صيغة يفضلها الإنسان ، ولكن هناك صيغة مفضلة وهى صيغة صلاة المحتاج وتكون " اللهم صلى على سيدنا محمد صلاة العبد الحائر المحتاج الذي ضج من كل ضيق وحرج ولجأ الى باب الكريم ففتحت له أبواب الفرج".

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على أشعر بأنني سأموت قريبا فماذا أفعل؟.. علاج روحاني لوسواس الموت

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
5396

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري