آخر الأخباراخبار المسلمين › الإفتاء توضح الفرق بين أما بنعمة ربك فحدث - استعينوا على حوائجكم بالكتمان

صورة الخبر: دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية


قال الشيخ محمد عبدالسميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الكثير يعتقد ان قوله تعالى (وأما بنعمة ربك فحدث) وحديث (استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان) متعارضين، إلا أن العلماء قالوا إن هذه الآية خصصت لرسول الله صلى الله عليه وسلم فهو الذي أنعم الله عليه بما لم ينعم على أحد من خلقه وأنعم عليه بالرسالة والقرآن الكريم وبأنه خير العالمين وسيد ولد آدم الى يوم القيامة فهذه هى نعم الله عز وجل على رسول الله.

وأضاف عبدالسميع، فى إجابته على سؤال « اما بنعمة ربك فحدث - استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان متعارضين ام لا؟»، ولكن أرى أنه ليس معنى ( أما بنعمه ربك فحدث) خاصة برسول الله صلى الله عليه وسلم على الإطلاق، فالإنسان أيضًا له حظ منها ويمكن أن يتحدث بالنعمة التى أنعمها الله عليه ولكن بشروط أهمها ألا يكون الإنسان ثرثار وأن يستبين مع من يتكلم فلا يتكلم أمام أحد محروم من هذه النعمة وأن يقولها مع انتفاء الرياء والسُمعة.

وتابع : أما معنى حديث ( استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان) أى أن من رزقه الله بشئ جديد ولكنه لم يتم بعد مثل السفر والزواج والعمل فربما نفوس الآخرين تتحرك نحوه فيحقدوا عليه أو يحسدوه فلا يقول إلا عندما يتحقق، والدليل على ذلك عندما قال سيدنا يعقوب لسيدنا يوسف عليه السلام { يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا ۖ إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ}.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الإفتاء توضح الفرق بين أما بنعمة ربك فحدث - استعينوا على حوائجكم بالكتمان

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
79662

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق نور الله
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية