آخر الأخباراخبار المسلمين › ثمرتان أقسم بهما الرحمن وأثبت العلم لهما فوائد عظيمة .. فما هما؟

صورة الخبر: ثمرتان أقسم بهما الرحمن وأثبت العلم لهما فوائد عظيمة .. فما هما؟
ثمرتان أقسم بهما الرحمن وأثبت العلم لهما فوائد عظيمة .. فما هما؟

من نعم الله سبحانه وتعالى أن جعل لنا في الكون منافع عدة ومتنوعة من أكل وشرب حلالًا طيبًا، وخص بعض الأطعمة والثمار بفوائد وبركات فكانت للناس طبًا ودواءً وبركة.

ومن تلك الثمار والنباتات المباركة والتي شرفها الله بذكرها في القرآن الكريم بل والقسم بها، وأثبت العلم لها فوائد عدة شجرتان .. شجرة التين وشجرة الزيتون، تلك الشجرتان اللتان أقسم الله بهما، ووصف شجرة الزيتون بأنها شجرة "مباركة" وجعل الله في ثمارها وما يخرج منها من زيت خيرًا كثيرًا.

وقد ذكر التين والزيتون في القرآن الكريم، حيث اقسم الله سبحانه وتعالى بهما فقال: {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ وَطُورِ سِينِينَ * وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ}.. [التين : 1-3]، وورد ذكر الزيتون في القرآن سبع مرات بألفاظ مختلفة، فمرة بلفظ زيتونا في سورة عبس: {وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا}، ومرة واحدة بلفظ زيتونة في سورة النور الآية 35: {يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ}، ومرة واحدة بلفظ يدل على أن المقصود هو شجرة الزيتون فقال تعالى: {وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاء تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ}.. [المؤمنون : 20].

ويحتوي الزيتون وكذلك التين على مادة "الميثالونيدز"، وهي مادة بروتينية يفرزها مخ الإنسان والحيوان بكميات قليلة وتحتوي على الكبريت ويمكنها لذلك الإتحاد مع الزنك والحديد والفسفور بسهولة، وتعد هذه المادة من أهم المواد اللازمة لخفض الكولسترول في الدم، ولإنجاز عملية التمثيل الغذائي بكفاءة، كما تقوي عضلة القلب وتنظم عملية التنفس.

وقد ثبت للعلماء أن إفراز هذه المادة يزداد تدريجيا من سن الخامسة عشر إلى سن الخامسة والثلاثين ثم يقل إفرازها تدريجيا حتى سن الستين إذ يكاد ينعدم إفرازها في المخ فيدخل المرء في مرحلة الشيخوخة والضعف.

ولأهمية هذه المادة حاول فريق من العلماء اليابانيين بمشاركة الدكتور طه إبراهيم البحث عنها في النباتات والكائنات الحية، وبعد أبحاث طويلة تم العثور عليها في نوعين من ثمار الأشجار وهما التين والزيتون، ولم يقتصر الأمر على ذلك. إذ أخفق العلماء في الحصول على الميثالونيدز من التين بمفرده أو الزيتون بمفرده واقتضى الحصول عليه ضرورة مزجهما ببعضهما البعض بنسبة واحد إلى سبعة وبإحصاء عدد المرات التي ورد فيها ذكر التين والزيتون، وتبين أن القرآن الكريم ذكر التين مرة واحدة والزيتون سبع مرات أي بنفس النسبة المقررة للحصول على المادة الفعالة المسببة بإذن الله للقوة والشباب.

وزيت الزيتون زيت مبارك فعن معاذ بن جبل: أنه استاك بقضيب زيتون وقال سمعت النبي صلى الله عليه وآله وسلن يقول: "نعم السواك الزيتون من الشجرة المباركة، يطيب الفم ويذهب الحفر، هي سواكي وسواك الأنبياء من قبلي". وقال ابن عباس رضي الله عنه: "في الزيتون منافع، يسرج الزيت، وهو إدام ودهان، ودباغ ووقود يوقد بحطبه وتفله، وليس في شيء إلا فيه منفعة، حتى الرماد يغسل به الإبريسم، وهي أول شجرة نبتت في الدنيا، وأول شجرة نبتت بعد الطوفان، ونبتت في منازل الأنبياء والأرض المقدسة، ودعا لها سبعون نبياً بالبركة منهم إبراهيم ومنهم محمد صلى الله عليه وآله وسلم فإنه قال: "اللهم بارك في الزيت والزيتون".

المصدر: مصراوى

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ثمرتان أقسم بهما الرحمن وأثبت العلم لهما فوائد عظيمة .. فما هما؟

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
4807

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق نور الله
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام
.
.
.
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية