آخر الأخباراخبار المسلمين › من هي الصحابية التي دعى النبي لها ولأهلها بمرافقته في الجنة؟

صورة الخبر: من هي الصحابية التي دعى النبي لها ولأهلها بمرافقته في الجنة؟
من هي الصحابية التي دعى النبي لها ولأهلها بمرافقته في الجنة؟

امرأة صحابية فعلت من الأفعال ما يجبُن عن مثل فعلها الكثير من الرجال، وكانت أول من بنى مستشفى ميداني في التاريخ لتطبب جرحى المسلمين، وتلقت عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أكثر من أربعة عشر طعنة . إنها الصحابية الفدائية المجاهدة أم عمارة نسيبة بنت كعب الأنصارية التي نشأت في أسرة عُرفت بالمكارم، فهي من بني النجار الكرام أخوال النبي صلى الله عليه وآله وسلم الذين نزل في ديارهم في المدينة المنورة عند هجرته الشريفة. كان أخوها عبد الله بن كعب المازني من البدريين، وكان أخوها عبدالرحمن من البكائين السبعة الذين جاءوا إلى النبي في غزوة تبوك، وطلبوا منه رواحل ليركبوا عليها ويذهبوا معه في سبيل الله، فلم يجدوا عنده ما يحملهم عليه، فرجعوا وأعينهم تفيض من الدمع حزنًا، فسموا البكائين، وفيهم نزل قوله تعالى: ﴿وَلاَ عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ ِلتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لاَ أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّواْ وَّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلاَّ يَجِدُواْ مَا يُنفِقُونَ﴾.. [التوبة : 92]. كانت الصحابية الفدائية الجليلة أم عمارة من أوائل من بايع النبي صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله في بيعة العقبة الثانية، فحضرت مع زوجها المجاهد غزية بن عمرو في الثلث الأخير من الليل لمبايعة النبي. لم تكن أم عمارة صحابية عادية، فقد دافعت عن حقوق المرأة المسلمة، وكانت تسعى لإثبات حقوق النساء، فكانت تخاطب رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم وكأنها تتطلَّع إلى حقٍّ جديد، تطمح أن يكون مُخبَّأً بين أسطُرِ الشريعة الغَرَّاء من فيض الحقوق التي انهالت عليها وعلى نساء عصرها من المُهاجِرات والأنصاريات، قائلة له - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم -: "ما أرى كلَّ شيء إلاَّ للرِّجال، ما أرى النساء يُذْكَرون في شيء"، فنَزَلت الآيةُ الكريمة: ﴿إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا﴾.. [الأحزاب: 35]. أما مواقفها في الجهاد والغزوات فكان واضحًا جليًا، يقول الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله عن أم عمارة -رضي الله عنها- إنني في غزوة أحد ما تلفت يمينًا ولا شمالًا إلا ورأيت أم عمارة. وتروي لنا أم عمارة ما حدث في غزوة أُحد، فتقول: "قد رأيتني وانكشف الناس عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم فما بقى إلّا في نفير ما يتمون عشرة.. وأنا وابناي وزوجي بين يديه نذب عنه صلّى الله عليه وآله وسلم، والناس يمرون به منهزمين ورآني رسول الله لا ترس معي فرأى رجلًا موليا معه ترس، فقال لصاحب الترس: "إلق ترسك إلى من يقاتل". فـلقى ترسه فأخذته، فجعلت أتترس به عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم، وإنما فعل بنا الأفاعيل أصحاب الخيل، ولو كانوا على أرجلهم مثلنا أصبناهم ان شاء الله فيقبل رجل على فرس، فوقع على ظهره، فجعل النبى صلّى الله عليه و سلم يصيح: "يا ابن أم عمارة ..أمك .. أمك". فعاونني عليه ولدي حتى قتلته". وتلقت أم عمارة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم 14 طعنة، وبعد المعركة قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم لزيد بن عاصم ابن أم عمارة: "بارك الله عليكم من أهل البيت، مقام أمك خير من مقام فلان وفلان رحمكم الله أهل البيت، ومقام ربيبك -يعني زوج أمه- خير من مقام فلان وفلان رحمكم الله أهل البيت"، فقالت أم عمارة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم: "ادع الله أن نرافقك في الجنة"، فقال: "اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة"، فقالت أم عمارة: "ما أبالي ما أصابني من الدنيا". وتمضي الأيام..و تظل أم عمارة المجاهدة تخدم الاسلام فشهدت مع رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم بيعة الرضوان في الحديبية، وهي بيعة المعاهدة على الشهادة في سبيل الله، كما شهدت معه يوم حنين، وكان لها الدور البارز في كل ما تستطيع تقديمه المرأة المؤمنة المسلمة التي تغار على دينها ورسولها.. وبعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وتولي أبو بكر الصديق الخلافة ارتدت بعض قبائل العرب عن الإسلام وعلى رأسهم مسيلمة الكذاب الذي ادعى النبوة فجهز الصديق جيشًا لمحاربة المرتدين، فسارعت أم عمارة إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنه تستأذنه في الالتحاق بهذا الجيش، فيقول لها الصديق رضي الله عنه: "لقد عرفنا بلاءك في الحرب، فاخرجي على اسم الله"، فخرجت تحارب ومعها ابنها حبيب بن زيد بن عاصم. وأبلت أم عمارة في هذه المعركة ضد المرتدين عن دين الاسلام البلاء الحسن، ووقع ولدها حبيب أسيرا في يد مسيلمة الكذاب فأذاقة أشد العذاب لكي يرتد عن الإسلام ولكنه أبى، فأخذ يقطع أعضاء ولد أم عمارة عضوا عضوا حتى مات. و تخرج أم عمارة إلى معركة اليمامة بصحبة ولدها الثاني عبد الله وكذلك كافة المجاهدين في حملة ضد مسيلمة الكذاب جته قتله ولدها عبد الرحمن قصاصًا لأخيه حبيب ويكتب النصر للمسلمين، فسجدت أم عمارة شكرًا لله. وتمر السنين وتكبر ام عمارة ويصبح بيتها مزارًا للصحابة الكرام عرفانًا بفضلها وقدرها، حتى توفيت في خلافة عمر رضي الله عنهما عام 13هـ، ودفنت بالبقيع.

المصدر: مصراوى

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على من هي الصحابية التي دعى النبي لها ولأهلها بمرافقته في الجنة؟

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
39200

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق نور الله
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام
.
.
.
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية