آخر الأخباراخبار المسلمين › الأسماء المحرمة شرعًا

صورة الخبر: الأسماء المحرمة شرعًا
الأسماء المحرمة شرعًا

قالت دار الإفتاء، إن النبى -صلى الله عليه وسلم- أرشدنا إلى إحسان التسمية فقال "إِنَّكُم تُدْعَون يَوْم الْقِيَامَة بأسمائكم وَأَسْمَاء آبائكم، فَأحْسِنُوا أسماءكم" رواه أحمد.

وأضافت الإفتاء فى إجابة عن سؤال ما الأسماء المحرمة شرعًا؟" أن هناك عدة معانٍ ينبغى مراعاتها عند التسمى بأى اسمٍ: فتُمنَع الأسماء المختصة بالله تعالى؛ مثل: (الله)، (اللهم)، (الرحيم)، (رحمن)، (المهيمن)، (الجبار)، وتُمنَع الأسماء التى صارت أعلامًا على الأنبياء عليهم الصلاة والسلام؛ مثل: (رسول الله)، و(نبى الله)، و(كليم الله)، و(المسيح عيسى)، وتُمنَع الأسماء الموهمة لنبوة شخصٍ ليس بنبي؛ مثل (هاشم النبى)، والأسماء التى لا معنى لها وفيها إيهام؛ مثل التسمى بعبارة (اللهم صلِّ على)، وتُمنَع الأسماء التى فيها إهانة للطفولة والولد عرفًا مثل: (حمار)، و(خروف)، و(بقرة).
وأوضحت أن هناك عدة معانٍ ينبغى مراعاتها عند التسمى بأى اسمٍ ومنها: أن لا يكون فيه تعبيدٌ لغير الله بمعنى الخضوع والتذلُّل، وذلك تحرُّزًا مِن العبدية بمعنى الطاعة أو الخدمة أو الرق؛ إذ العبد يطلق فى اللغة على المخلوق وعلى المملوك؛ فمن الأول: عبد الله، وعبد الرحمن، ومن الثانى: عبد المطلب، ومثله ما درج عليه المسلمون من التسمية بعبد النبى وعبد الرسول، فإن ذلك جائز لا حرج فيه شرعًا، واستعمال العبدية وإضافتها إلى المخلوق بالمعنى الأخير واردٌ فى نص الكتاب الكريم والسنة النبوية المطهرة: فمِن الكتاب قوله تعالى: "وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ"
وتابعت: ومِن السنة النبوية الشريفة: ما رواه الشيخان وغيرهما مِن حديث البَرَاء بن عازِبٍ رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال يوم حُنَيْن: "أَنَا النَّبِى لَا كَذِبْ، أَنَا ابْنُ عَبْدِ المُطَّلِبْ"، ولو كان فى النسبة لغير الله محظورٌ لَمَا استعملها النبى صلى الله عليه وآله وسلم ولاستبدل بها غيرها.
واستطرت: ومِن تلك المعانى: أن لا يكون الِاسمُ مختَصًّا بأسماء الله تعالى؛ بحيث لا يطلق إلا عليه؛ مثل (الله، واللهم، والرحيم، ورحمن، والمهيمن، والجبار)، ودليل ذلك قوله تعالى: "رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا".
واستكملت: فمثل هذه الأسماء السابقة لا يُسَمَّى بها إلَّا اللهُ سبحانه وتعالى، بحيث إذا أُطْلِقَت انصرف الإطلاق إليه لا يشاركه فى ذلك أحدٌ مِن المخلوقين، ومِمَّا يرتبط بذلك أن لا تكون فى التسمية دلالة تصرفها عند الإطلاق إلى غير المسمَّى بها، كالتسمى بـ"المسيح عيسى، ورسول الله، ونبى الله"، فلا يجوز شرعًا التسمى بذلك؛ لِمَا فى ذلك مِن الإيهام الفاسد المعارِض لِمَا هو معلومٌ مِن الدِّين بالضرورة؛ حيث إن هذا إطلاق مثل هذه الأسماء أصبح حقيقةً عرفيةً فى الدلالة على ذات النَّبيَّين.

المصدر: مبتدا

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الأسماء المحرمة شرعًا

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
88842

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق نور الله
رمضان شهر الصيام
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية