آخر الأخباراخبار المسلمين › مرصد الأزهر ينشر تقريرًا عن الجماعات الأكثر دموية في العالم

صورة الخبر: مرصد الأزهر
مرصد الأزهر

"بوكو حرام" الجماعة الأكثر دموية في 2014 والمسئولة عن قتل 6.644 شخصا
"داعش" الإرهابى الذى ولد من رحم تنظيم القاعدة في العراق ثم امتد إلى سوريا
"طالبان" استحوذت على العدد الأكبر من القتلى منذ الحرب على أفغانستان في 2002 بـ 3.477 في 891 هجوما

نشر مرصد الأزهر تقريرا عن أكثر الجماعات الإرهابية الأكثر دموية فى العالم نقلا عن معهد الدراسات الاقتصادية والسلام.

وأكد التقرير فى بدايته أن أول هذه الجماعات هى جماعة "بوكو حرام هي الجماعة الأكثر دموية في 2014 والمسئولة عن قتل 6.644 شخصا، تسمى أيضا جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد، ومؤخرا هي جناح داعش في أفريقيا الغربية، ويمكن ترجمة بوكوحرام إلى "التعليم الغربي حرام".

بعد نزاع مع السلطات النيجيرية وبعد مقتل زعيمها السابق محمد يوسف في 2009 تبنت الجماعة حملة من العنف وأعلن رئيسها الجديد أبو بكر شيكاو ما أطلق عليه الجهاد ضد الحكومة النيجيرية والولايات المتحدة الأمريكية في 2010، وتعتزم بوكو حرام إنشاء دولة إسلامية في نيجيريا التي تعتبر مقسمة بين جنوب مسيحي وشمال إسلامي تطبق الشريعة بالكامل في 9 مناطق نيجيرية من أصل 36 وتطبق بشكل جزئي في ثلاث أخرى.

الجماعة لها علاقة مباشرة مع تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي ومؤخرا مع داعش في التدريبات العسكرية وقنوات التمويل وشبكات التواصل الاجتماعي، وفي مارس 2015 أعلنت الجماعة بيعتها لتنظيم داعش وخليفة المسلمين البغدادي على حد زعمهم.

في 2014 كان أول هجوم خارج نيجيريا على المناطق الحدودية لتشاد والكاميرون، قتلوا 520 شخصا ضمن 46 هجوما بالكاميرون وستة أشخاص في تشاد ثم تضاعفت العمليات ضد البلدان المجاورة في 2015 حيث قتلت 53 على الأقل في سلسلة من الهجمات حتى منتصف العام الجاري. ضاعفت من هجماتها ثلاثة أضعاف من 35 إلى 107 وارتفع عدد القتلى لأربعة عشر ضعفا من 107 شخصا إلى 1.490 شخصا مقارنة بعام 2013.

يمثل المواطنون العاديون حوالي 77% من الضحايا وهم الهدف الرئيس من الهجمات الدموية التي ترتكبها الجماعة بمعدل 17 قتيلا في الهجوم.
ربما أصبحت التفجيرات أكثر عنفا ودموية بسبب التكوين الفكري المقتبس من الجماعات المتطرفة الأخرى، الهجمات توجه للأسواق والأماكن العامة كما نفذوا هجوما في يناير من العام الجاري باستغلال طفلة لتنفيذ التفجير عمرها عشر سنوات مخلفا عشرين قتيلا على الأقل.

وتمثل هذه الهجمات 63% من الضحايا بمعدل 19 قتيلا للهجوم. كذلك يعتبر استخدام الأسلحة الرشاشة من الأسلحة الأساسية التي استخدمتها الجماعة في الهجوم الأكثر دموية منذ الحادي عشر من سبتمبر، حيث قتل حوالي 2000 شخص في مدينة باجا شمال نيجيريا في يناير 2015 فيما يعرف بمجزرة باجا.

وجاء فى المرتبة الثانية تنظيم "داعش" الإرهابى" حيث ولد هذا التنظيم من رحم تنظيم القاعدة في العراق ثم امتد إلى سوريا أثناء الحرب الأهلية بها.

قطع تنظيم القاعدة علاقته بداعش بعد عصيان زعيم داعش أمر القاعدة بالتقليل من قتل المدنيين، وكغيره من التنظيمات المتطرفة يسعى داعش لإقامة منطقة تحت حكم إسلامي واليوم يسيطر على جزء ليس بالقليل من سوريا والعراق ويتطلع إلى السيطرة على بلاد الشام التي تضم إسرائيل والعراق والأردن ولبنان وسوريا.

وهو نظام معارض للنظام العلوي لبشار الأسد والحكم الشيعي لحيدر البغدادي في العراق. يشن حربه ضد كل من لا يتبنى فكره ويعلن الحرب ضد الشيعة وكافة الجماعات الدينية والعرقية في سوريا والعراق. له تواجد عسكري قوي بالمنطقة وكثير من أعضائه كانوا جنودا في الجيش العراقي فترة حكم صدام حسين، في 2014 خاض صراعات مع حكومات سوريا والعراق ولبنان وحركات سورية منها جبهة النصرة وجيش المجاهدين والجبهة الثورية السورية وأسفرت المواجهات عن مقتل 20.000.

تضاعف عدد القتلى الضحايا في 2014 ثلاثة أضعاف 90% منهم بالعراق وكانت باقي الهجمات بسوريا ولبنان وتركيا ومصر.

يستهدف المدنيين بشكل أساسي ويمثلون 44% من الضحايا وأكثر من نصف الضحايا يقتلون بعد خطفهم من بينها خطف مواطنين يزيديين من بلدة سينجار في أغسطس 2014 حيث قتلوا 500 وخطفوا 300 من النساء على الأقل. كذلك من العمليات الدموية التي نفذها التنظيم الهجوم على أحد السجون وإعدام 670 شيعيا بينما حرروا باقي السجناء السنيين.

40 % من 705 من الهجمات بالقنابل لم تسفر عن قتلى. الهجمات الانتحارية هي الأكثر عنفا، 117 هجوما انتحاريا خلف 1.101 قتيل. معدل سقوط قتلى جراء الهجمات الانتحارية 9.4 شخصا في الهجوم. والهجمات غير الانتحارية 1.9 قتيل لكل هجوم. 20% من القتلى كانوا جراء السطو بمعدل 13.4 قتيل في كل عملية.

أما حركة طالبان فجاءت فى المرتبة الثالثة تأسس منذ عام 1994 بمجموعة من المجاهدين ضد غزو الاتحاد السوفيتي لأفغانستان في الثمانينات وبعض من قبائل البشتون، تمكنت طالبان من السيطرة على أفغانستان في 1996 وحتى 2001 حتى استطاع التحالف هزيمتهم بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، بعد ذلك اعتبرت حركة تمرد تحارب بضد حكومة قرظاي وقوات الأمن الدولية. واليوم يسمون طالبان الجدد أو مجلس شورى كويتا (كويتا هو المكان الذي يجتمع فيه قادتهم) وتحولت لحركة مستقلة في محاولة للحصول على الدعم واستعادة السيطرة على أفغانستان.

في 2014 خلف طالبان العدد الأكبر من القتلى منذ الحرب على أفغانستان في 2002، حيث سقط 3.477 في 891 هجوما بزيادة 38% في عدد القتلى و48% في عدد الهجمات عن 2013. يسعى التنظيم لإضعاف المؤسسات الحكومية ولهذا هدفهم الرئيس هو القوات الشرطية حيث تمثل 45% من الهجمات و 53% من القتلى، بمعدل 4.6 قتيلا في كل هجوم. والمستهدف التالي هو المواطنون بنسبة 20% ومعدل 4.3 قتيلا لكل هجوم. كذلك تعتبر الحكومات هدفا للاعتداءات كالموظفين المحليين أو العاملين بالسفارات الأجنبية كهجوم نوفمبر 2014 على السفارة البريطانية في كابول والذي سقط جراءه ستة قتلى.

ارتكب جميع عملياته في أفغانستان ما عدا هجوم واحد، 48% كانت بالقنابل بمعدل ثلاثة قتلى لكل تفجير. 12% هجمات انتحارية بما يمثل 19% من القتلى بمعدل 6.4 قتيل عن كل هجوم. 23% من العمليات سطو مسلح ب 35% من القتلى معظمها ضد الشرطيين وخاصة في نقاط التفتيش ومراكز الشرطة.

وجاءت حركة "المقاتلون الفولان" فى المرتبة الرابعة، حيث نشأت هذه الجماعة من مجموعة عرقية من البدو ورعاة الغنم الذين يواجهون المجتمعات الزراعية، في نيجيريا هناك الكثير من الضغوط المستمرة منذ عدة سنوات بسبب التنافس على الموارد بين البدو والفلاحين وجماعة المقاتلين الفولان تستخدم الأسلحة وتقوم بعمليات السطو على القرى لتخويف الفلاحين. وبسبب عدم الاستقرار الأمني الذي تعاني منه نيجيريا بسبب بوكو حرام ارتفع عدد القتلى على يد المقاتلين الفولان في 2014 إلى 1.229 بعدما كان 80 قتيلا من 2010 إلى 2013.

بينما تتركز جرائم بوكو حرام في الشمال، تأتي هجمات هذه الجماعة بشكل أساسي في الحزام الأوسط للبلاد. تستهدف عملياتهم المدنيين بشكل رئيس: 92% من العمليات الإرهابية، و81% من القتلى مدنيين بمعدل 11 شخصا في الهجوم الذي غالبا ما يكون عمليات سطو مسلح. كان أكبر هجوم لهم في أبريل 2014 حيث أسفر عن مقتل 200 شخص على الاقل. كذلك يدخلون في صراعات مع مجموعات غير حكومية تتعلق بالزراعة خاصة وربما تكون بعض الصراعات دينية مثلما هو الحال مع الجماعة العرقية "تيف" مسيحية الديانة بينما المقاتلون الفولان معظمهم من المسلمين.

وأخيرا حركة "الشباب" وتسمى أيضا حركة الشباب المجاهدين، وتتبع القاعدة، ومقرها في الصومال. تهدف إلى تأسيس دولة إسلامية في الصومال، وقد استطاعوا السيطرة على مدن عديدة بالصومال بما في ذلك أجزاء كبيرة بالعاصمة مقديشو. وبفضل الحملة العسكرية التي قام بها الاتحاد الأفريقي لم يعد لهم نفس النفوذ كالسابق، إلا أن 2014 كان العام الأكثر عنفا لهذه الجماعة: تضاعف عدد القتلى 1.021 وازداد عدد الهجمات 150% ليصل إلى 500 هجوم.

75 % من القتلى و84% من العمليات في الصومال والباقي أغلبه في كينيا. دعت الجماعة إلى ارتكاب هجمات في مراكز تجارية بكندا وبريطانيا وأمريكا لكنه في الواقع لم ينفذ أي عملية خارج أفريقيا الشرقية. يستهدف المواطنين بنسبة 36% بمعدل 2.5 شخص في الهجوم. كذلك الجيش يعد هدفا نفذ عليه 55 هجوما بمقتل 237 قتيلا.

ارتكبت الجماعة 70 عملية خطف معظمها لمواطنين عاديين بجانب خطف صحفي في راديو الأندلس وطبيب تابع لمنظمة الصحة العالمية.

المصدر: el-balad

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مرصد الأزهر ينشر تقريرًا عن الجماعات الأكثر دموية في العالم

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
50451

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق نور الله
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام
-
-
-
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية