ملف وقضيةشهر رمضان (ملف خاص) › الإخلاص عنوان الصوم

الإخلاص عنوان الصوم

الإخلاص عنوان الصوم

أحلى اُعطيات الصوم وأغلى معانيه : الإخلاص ، والإخلاصُ لله خَلاصٌ وتجرّد بعيداًعن أوحال الأرض.
والصومُ هو العبادة الوحيدة التي خُصت بالنسبة إلى الله " إلاالصيام فإنه لي "
قال الإمام أحمد : لا رياء في الصوم. فلا يدخله الرياء فيفعله، من صفى صفى له، ومن كدّر كدّر عليه، ومن أحسن في ليله كوفي في نهاره، ومنأحسن في نهاره كوفي في ليله، وإنما يكال للعبد كما كال.
والجنة لا تطلب إلاقلباً خالصاً لله { معاذ الله أن نأخذ إلا من وجدنا متاعنا عنده} يوسف: 79
والصوم يُعلّم الناس الإخلاص ، فما صام مُنافق مرائي .
والغاية الواحدةفي مصطلح القرآن هي الإخلاص وهي محور دعوات الرُسل قال تعالى : { إنا أنزلنا إليكالكتاب بالحق فاعبدالله مخلصاً له الدين ..}الزمر: 2 { قل إني أمرت أن أعبد اللهمخلصاً له الدين} الزمر: 11 { قل الله أعبدُ مُخلصاً له ديني..} الزمر: 14 {وادعوهمُخلصين له الدين..} الأعراف: 29. { فادعوه مخلصين له الدين..} غافر:14.
والإخلاصُ : التعرّي عما دون الله ونسيان رؤية الخلق بدوام النظر إلى الخالق .. أن يكون سكونُ العبد وحركاته لله تعالى خاصة وإخراج الخلق عن مُعاملة الرب .
والاخلاص أشد شيء على النفس لأنه ليس لها فيه نصيب كما سهل.
والصدق فيالإخلاص من أشد الأمور على النفوس ، يقول سفيان الثوري : " ما عالجتُ شيئاً عليّأشد من نيتي ، إنها تتقلب عليّ " .
والاخلاص هو الحرية في أكمل مراتبها، لا لايا قيود الارض.

تفيضُ نفوسٌ بأوصابها * * * وتكتُم عُوادها ما بها
وماأنصفت مُهجةً تشتكي *** جواها إلى غير أحبابها

"
شجرةُ الإخلاص أصلُها ثابت ،لا يضرها زعزع ( أين شركائي ) ، وأما شجرة الرياء فاجتُثت عند نسمة ( وقفوهم ).. لريح المخلصين عطرية القبول، وللمرائي سموم النسيم، نفاقُ المنافقين صيّر المسجدزُبالة ( لا تقم فيه أبداً ) وإخلاصُ المُخلصين رفع قدر الوسخ ( رُبَّ أشعث أغبر ) .
فيا أسفا ذهب أهل الاخلاص والتحقيق وبقيت بنيات الطريق، رحل والله السادةوبقي قرناء الرياء والوسادة.

ذم المنازل بعد منزلة اللوى والعيش بعد أولئكالأقوام
يا اخوتاه الإخلاص مسك مصون في مسك القلب، تنبه ريحه.. العمل صورةوالإخلاص روح.
الإخلاص اليسير كثير ، وخليجٌ صَافٍ أَنفَعُ من بَحرٍ كَدِر .
أتحدو وما لك بعير؟! أتد القوس وما لها وتر؟! أتتجشأ من غير شبع؟!
كم بذلنفسه مُراءٍ لتمدَحَهُ الخلائق فذهبت والمدح ، ولو بذلها للحق لبقيت والذِكر ،المُرائي يحشو جراب العمل رملاً فيُثقلُه ولا ينفعه ..
ريح الرياء جيفةتتحاماها مسا القلوب.
لما أخذ دُود القزّ ينسُجُ أقبلت العنكبوت تتشبه وقالت : لك نسجٌ ولي نسج ، فقالت دُودةُ القز : ولكن نسجي أرديَةُ بناتِ المُلوك ونسجُكِشبكة الذباب ، وعند مسّ النسيجين يبين الفرق .
إذا اشتبكت دُموعٌ في خُدودتبيّن من بكى ممن تباكا
والأمةُ أحوجُ ما تكونُ إلى إخلاص ابنائها ، قال صلىالله عليه وسلم : " إنما ينصرُ اللهُ هذه الأمة بضعيفها ، بدعوتهم وصلاتهم وإخلاصهم " . وفيه خلاص الأمة ورفعتها، عن أُبيّ بن كعب – رضي الله عنه – قال : قال رسولُالله صلى الله عليه وسلم : " بشّر هذه الأمة بالسناء والدين ، والرفعة والتمكين فيالأرض ، فمن عمل منهم عملَ الآخرة للدُنيا لم يكن له في الآخرة نصيب " . وفي روايةللبيهقي قال رسول الله هذه الأمة بالتيسير والسناء والرفعة بالدين والتمكين فيالبلاد والنصر، فمن عمل منهم بعمل الآخرة للدنيا، فليس له في الآخرة نصيب"
ماأحوجنا إلى الصيام والاخلاص، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى اللهعليه وسلم: " إنما يعث الناس على نياتهم" وعن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول اللهصلى الله عليه وسلم: " إنما يحشرالناس على نياتهم"
ما أحوجنا إلى الفرار منالرياء والصيام خير عون، عن عبد الله بن عمرو ( رضي الله عنهما) قال سمعت رسول اللهصلى الله عليه وسلم يقول: وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال سمعت رسول اللهصلى الله عليه وسلم يقول من سمع الناس بعمله سمع الله به مسامع خلقه وصغره وحقره "
وقال صلى الله عليه وسلم : " ثلاثٌ لا يُغل عليهن قلبُ امريء مُؤمن : إخلاصالعمل لله ، والمُناصحة لأئمة المُسلمين ، ولُزوم جماعتهم ، فإن دُعاءهم يُحيط منورائهم " .
ولو لم يكُن في الإخلاص إلاّ طردُ الخيانة والحقد من القلب لكفاهشرفاً ، فكيف والأعمال ميّتةً بدُونه ، وقِشرُ خالٍ من اللُباب سواه .
ومن هُناتأتي أهمية الصوم ومعناه الكبير ! إذ كُل عبادةٍ سواه قد يدخلها الرياء حتى الصلاةخير الأعمال قد يدخلها الرياء .
عن أبي سعيد الخُدري رضي الله عنه قال : خرجعلينا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ونحن نتذاكرُ المسيح الدجال ، فقال : " ألاأُخبركُم بما هو أخوف عليكم عندي من المسيح الدجال " ؟ فقلنا : بلى يا رسول الله ! فقال : " الشركُ الخفيّ : أن يقوم الرجل فيُصلي ، فيُزيّن صلاته لما يرى من نظر رجل " .
وعن محمود بن لبيد رضي الله عنه قال : خرج النبيّ صلى الله عليه وسلم فقال : " يا أيها الناس ! إياكم وشرك السرائر " قالوا : يا رسول الله ! وما شركُ السرائر ! قال : " يقومُ الرجل فيُصلي فيُزين صلاته جاهداً لما يرى من نظر الناس إليه، فذلكشرك السرائر " .
والجهاد والصدقة و قراءة القرآن قد يدخلُها الرياء ، فدلَّ ذلكعلى خطره وفظاعته وشناعته ، وإليك هذا الحديث لترى خوف الصحابة من الرياء ، وعلىضوء ذلك ترى المعنى الجليل الذي يُورثه الصيام لأصحابه وهو الإخلاص .
عن عُقبةبن مسلم أن شُفيّاَ الأصبحيّ حدثه أنه دخل المدينة فإذا هو برجل قد اجتمع عليهالناس ، فقال من هذا ؟ قالوا : أبو هريرة ، قال : فدنوتُ منه ، حتى قعدتُ بين يديه، وهو يُحدّث الناس ، فلمّا سكت وخلا ، قلتُ له : أسالُك بحقِّ وبحقِّ ، لمّاحدثتني حديثاً سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم وعَقِلتَهُ ، فقال أبو هريرة : أفعل ، لأُحدثنك حديثاً حدثنيه رسول الله صلى الله عليه وسلم عقِلتُهُ وعلِمْتُهُ، ثم نَشَغَ أبو هريرة نشغةً فمكثنا قليلاً ثم أفاق ، ( أي : شهق حتى كاد يُغشىعليه أسفاً أو خوفاً ) ، فقال لأُحدثنك حديثاً حدثنيه رسول الله صلى الله عليه وسلمأنا وهو في هذا البيت ما معنا أحدٌ غير وغيره ، ثم نشغ أبوهريرة اُخرى ثم أفاق ،ومسَحَ عن وجهه فقال : لأُحدثنك حديثاً حدثنيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأناوهو في البيت ما معنا أحد غيري وغيره ، ثم نشغ أبو هريرة نشغةً شديدة ثم مال خارّاًعلى وجهه فأسندتُهُ طويلاً ثم أفاق فقال : حدثني رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنالله تبارك وتعالى إذا كان يوم القيامة ينزل على العباد ليقضي بينهم ، وكل أُمةٍجاثية ، فأول من يُدعى به رجلٌ جمعَ القرآن ، ورجل قُتل في سبيل الله ، ورجل كثيرالمال ، فيقول الله عزوجل للقاريء : ألم أُعلّمك ما أنزلتُ على رسولي ؟ قال : بلىيارب ، قال : فما عمِلت فيما علمت ؟ قال : كُنتُ أقوم به آناء الليل وآناء النهار ،فيقولُ الله عزوجل : كذبت ،وتقول له الملائكة : كذبت ، ويقول الله تبارك وتعالى : بل أردتَ أن يُقال فلان قاريء وقد قيل ذلك ، ويُؤتى بصاحب المال فيقول الله عزوجل : ألم أُوسع عليك حتى لم أدعك تحتاج إلى أحد ، قال : بلى يارب قال : فماذا عملت فيماأتيتك ؟ قال : كنتُ أصلُ الرحم ، وأتصدق فيقول الله له : كذبت ، وتقولُ الملائكة : كذبتَ ، ويقول الله تبارك وتعالى : بل أردتَ أن يُقال فلانٌ جواد وقد قيل ذلك ،ويُؤتى بالذي قُتل في سبيل الله فيقولُ الله له : فيم قُتلت : فيقولُ : أي ربّ أمرتبالجهاد في سبيلك ، فقاتلتُ حتى قُتلت ،فيقول الله له : كذبتَ ، وتقولُ الملائكة : كذبت ويقول الله : بل أردتَ أن يُقال : فلانُ جريئ فقد قيل ذلك ، ثم ضربَ رسولُالله صلى الله عليه وسلم على رُكبتي ، فقال : " يا أبا هريرة أُولئك الثلاثة أولُخلقِ الله تُسعّرُ بهم النار يوم القيامة " ، قال الوليد أبو عُثمان المديني : وأخبرني عُقبة أن شُفيّاً هو الذي دخل على مُعاوية فأخبره بهذا ، قال أبو عُثمان : وحدثني العلاء بن أبي حاتم أنه كان سيّافاً لمُعاوية : قال : فدخل عليه رجل فأخبرهبهذا عن أبي هُريرة ، فقال مُعاوية : قد فُعل بهؤلاء هذا فكيف بمن بقي من الناس ؟!! ثم بكَى مُعاوية بُكاءً شديداً حتى ظننا أنه هالك ، وقُلنا قد جاءنا هذا الرجل بشر، ثم أفاق مُعاوية ومسح عن وجهه ، وقال : صدق اللهُ ورسوله : " من كان يُريدُالحياةَ الدُنيا وزِينَتَهَا نُوَّفِّ إليهم أَعمالَهُم فيها وهُم فيها لايُبخَسُون * أُولئك الذين ليس لهم في الآخرةِ إلاّ النار وحبِطَ ما صَنعوا فيهاوباطلٌ ما كانوا يعملون } .
فكيف بمن بقي من الناس .. لا نجاة إلا بالإخلاص .
فياللصوم من عبادةٍ أُسُها ولُحمتُها وسداها الإخلاص وفيه من النيران الخلاص .

نقلا من موقع كلمات ايمانية

 

 

عدد المشاهدات: 6171
تاريخ المقال: Saturday, September 12, 2009
حمل تطبيق نور الله
رمضان شهر الصيام
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
Most Popular Tags
  • الاخلاص في رمضان
  • ,
    عقارات السعودية
    إعلن عن عقارك في سمسار السعودية
    عقارات السعودية
    إعلن عن عقارك في سمسار السعودية