والدي يشتغل في الحرام, وأريد أن أعتمر او احج , هل يجوز أن يعطيني مالا لأعتمر, أو آخذ منه دينا وعندما أعمل أرد الدين؟
الإجابة:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان مال أبيك مختلطاً أي بعضه حلال وبعضه حرام فيجوز لكَ أن تأخذ من ماله ما تعتمر به أو أن تقترض منه ثم تقضيه المال بعد ذلك، وذلك لأن النبي – صلي الله عليه وسلم – أكل من طعام اليهودي الذي دعاه إلي خبزٍ وإهالةٍ سنخة كما في الحديث الذي رواه الإمام أحمد وصححه الألباني في الإرواء، ومات – صلي الله عليه وسلم – ودرعه مرهونة عند يهودي أخرجه البخاري.

ومن المعلوم أن اليهود كما وصفهم الله: أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ {المائدة: 42}.

وأما إذا كان جميع مال أبيك محرما فليس لك أن تعامله فيه بأخذ هبةٍ أو قرض، وإذا لم يكن معكَ ما تعتمر به فإن الله لم يكلفك العمرة لأنه تعالي لا يكلف نفساً إلا وسعها، وقد قال تعالي: وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا {آل عمران: 97} ، والعمرة كالحج في ذلك.

والله أعلم.

أضف هذا الموضوع إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على هل يجوز الحج بمال الأب المختلط حلال وحرام؟

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
75297

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق نورالله الآن..
حمل تطبيق نور اللهحمل تطبيق موقع نورالله على اندرويد
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله