منذ سنين طويلة ترتبت علي ديون كثيرة وكنت لا أعلم شيئا عن ديني الإسلامي، ولم أستطع التسديد والآن هداني ربي إلى طريق الإيمان، وكبر ابني وأصبح رجلا لكن ليس معنا ما نسدد به ولا حتى جزء بسيط. حياتنا مستورة والحمد لله. أريد أن تفتوني بهذا الشأن مع العلم أني تركت بلدي منذ 15 عاما لطلب الرزق في بلد آخر ولم أعد لبلدي خلال تلك المدة ولا أعلم إن كان الدائنون أحياء أو أمواتا. قيل لي لا تستطيع أداء فريضة العمرة بسبب الديون. أفتوني؟
الإجابة:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله تعالى ألا يزيغ قلبك بعد إذ هداك للإيمان، وأن يقبل توبتك ويغسل حوبتك إنه ولي ذلك والقادر عليه.

وأما ما سألت عنه من ديون الناس فلا بد من سدادها، ولا تكفي التوبة لسقوطها، فعليك أن تسعى في سدادها ما لم يبرئوك منها، وتستفصل عن حال غرمائك فمن كان منهم حيا دفعت إليه ما له متى وجدته إلا أن يبرئك منها، ومن كان منهم ميتا دفعت حقه إلى ورثته إلا أن يبرئوك من حق مورثهم، وأما من جهلت صاحبه من تلك الحقوق وأيست من وجوده فإنك تتصدق بحقه عنه ولو جهلت قدر الحق احتطت له، وإن كنت معسرا فنظرة إلى ميسرة، ومتى تيسر لك قضاء تلك الحقوق فعليك أن تبادر إلى أدائها.

وأما فعل العمرة قبل أداء الدين، فالديون أما أن تكون حالة أي حل أجل سدادها- والظاهر أن ديونك من هذا النوع- فالواجب عليك هو تقديم سدادها أولا على العمرة، أو الاستئذان من أصحابها إن أمكن ذلك، وإن كانت غير حالة أو كان أداؤها لا يترتب عليه تأخير تلك الحقوق فلا حرج عليك في فعل العمرة عسى أن يتقبلها منك ويجعلها سببا في تفريج همك وتيسير أمرك ويستجيب دعواتك. وانظر الفتاوى: 2827، 12311، 29284، 58480.

والله أعلم.

أضف هذا الموضوع إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ما حكم من نوى الحج وعليه ديون قديمة يتعذر سدادها؟

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
95640

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق نور الله
رمضان شهر الصيام
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية