منذ فترة طويلة كان في نيتي القيام بعمرة في العشر الأواخر من رمضان القادم، لكنا أجلنا القيام بالعمرة إلى وقت لاحق ؛ لظروفٍ ما ، فهل هناك إثم في ذلك؟ وجزاكم الله عني خيرا.
الإجابة:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالعمرة تجب بالاستطاعة مرة واحدة في العمر عند الحنابلة وعلى القول الأظهر عند الشافعية.

ومن توفرت لديه الاستطاعة وأخرها من غير عذر شرعي فهو آثم عند الحنابلة خلافا للشافعية فلا تجب عندهم على الفور؛ بل يكفي العزم على فعلها في المستقبل؛ إلا إذا خشي الهلاك فيحرم عليه التأخير.

هذا كله عن عمرة الإسلام، أما من كان قد أداها ثم عزم في وقت ما على أداء عمرة ولم يحرم بها ثم أخرها فإنه لا إثم عليه في ترك تلك العمرة التي كان قد عزم على فعلها.

والله أعلم

أضف هذا الموضوع إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على نويت القيام بالعمرة ثم اجلت لظرف ما. فما الحكم؟

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
52902

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق نور الله
رمضان شهر الصيام
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية
عقارات السعودية
إعلن عن عقارك في سمسار السعودية