آخر الأخباراخبار المسلمين › هل موت أحد الأبناء عقاب من الله؟

صورة الخبر: الشيخ أحمد ممدوح
الشيخ أحمد ممدوح

قال الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن الصبر على موت الأولاد فيه فضائل أكثر من أن تُحصى.

وأضاف ممدوح، في إجابته عن سؤال ورد اليه خلال فتوى مسجله له، عبر موقع اليوتيوب، سؤالًا يقول صاحبه (رزقت بتوءمين ثم ماتا وأشعر بأن ذلك عقاب من الله ؟)، أن موت أحد الأبناء ليس ضروري أن يكون عقوبة من الله فقد يكون ابتلاء للرفعة في الدرجات، فإذا سبق أحد الأبناء أباه للجنة وصبر الأب صبرًا جميلًا فإن له الأجر التام بغير حساب لقوله تعالى {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ} وثانيًا يكون هذا الولد فرطًا لأبوية فى للجنة.

وأشار الى أن هناك أحاديث أعظم من أن تستقصى منها على سبيل المثال وليس الحصر: قوله - صلى الله عليه وسلم -: «إذا مات ولد العبد قال الله تعالى لملائكته قبضتم ولد عبدي فيقولون نعم فيقول أقبضتم ثمرة فؤاده فيقولون نعم فيقول ماذا قال عبدي فيقولون حمدك واسترجع فيقول الله تعالى ابنوا لعبدي بيتا في الجنة وسموه بيت الحمد».

وقال: «أما بالنسبة لولدك فنحسبه - إن كان صابرًا محتسبًا – شهيدًا، فقد قال – صلى اله عليه وسلم -: "الشهداء خمسة: المطعون والمبطون والغرق وصاحب الهدم والشهيد في سبيل الله عز وجل". متفق عليه، كما نبشرك ببشارة رسول الله –صلى الله عليه وسلم -
القائل فيها: «رضا الله في رضا الوالدين، وسخط الله في سخط الوالدين»

وتابع قائلًا: ربنا يصبركم ويخلف عليكم بالذرية الصالحة.

موت الفجأة علامة سوء الخاتمة.. سؤال أجاب عنه الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، قائلا: إن موت الفجأة مهمته تنبيه الأحياء ولا يعد علامة على سوء خاتمة الميت.

وأضاف جمعة، في فيديو له، أن هدف موت الفجأة تنبيه لمن هو على قيد الحياة والاتعاظ بالميت الذي مات أمامه وغسله وكفنه ودفنه، فكل هذه الأمور على الحي أن يتعظ منها ويقيم أفعاله ويبتعد عن المعاصي ويتقرب إلى الله بالطاعات، مشيرا إلى أن الموت حقيقة يراه المسلم بعينه يوميا ولكن لا يريد أن يتعظ.
علاج موت الفجأة

قال الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن موت الفجأة موجود على مر العصور وبعض الأطباء فكروا في اعتبار موت الفجأة هو بمثابة الحالة المرضية وبالتالي فكروا في ابتكار علاج له وهذا هو التجديد الذي يكون في مصلحة الإنسانية.

موت الفجأة والشيخ الشعراوي

قال الإمام محمد متولي الشعراوي، إن الله سبحانه وتعالى لم يجعل للموت سببا ولا زمانا ولا مكانا ولا عمرا، بل جهل أمره ليعلم المرء أن الله يريد أن يعيش الإنسان في الموت حتى لا يغفل عنه الإنسان لأن الآفة التي يعيشها الأغلب أنه ينسى الموت.

وأضاف أن يجب أن يتذكر الإنسان حقيقة الموت كل وقت ولا يغفلها حتى يلقى الله على طاعة فيخاف أن يرتكب معصية في وقت فيقبض الله روحه فيه، مشيرا إلى أن الموت بدون أسباب هو السبب فهو مات لانه يموت فلا تفكير في ذلك.

ذوق الموت
يقول الله تعالى "كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ" معنى الذوق هو إحساس الإنسان بألم الموت، والمعني كل نفس ذائقة مقدمات الموت ولذلك يأتي على الإنسان وقت يدرك أنه لا محالة فيه فقد بلغت الروح الحلقوم.

موت الفجأة من علامات الساعة

عن حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، أن النبي قال: "إن من أمارات الساعة أن يظهر موت الفجأة)، كما رواه الطبراني والألباني، كما ورد عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَنْ مَوْتِ الْفَجْأَةِ؟ فَقَالَ: «رَاحَةٌ لِلْمُؤْمِنِ، وَأَخْذَةُ أَسَفٍ لِلْفَاجِرِ».

كيفية الاستعداد لموت الفجأة

الأصل أن يكون المسلم على استعداد تام للموت بأن يكون على طريق الله فى كل وقت، والصالحين والطائعين لا يُخاف عليهم من موت الفجأة أما العصاة والمذنبون هم من يخاف عليهم من ذلك، وأحاديث الاستعاذة من موت الفجأة هي بمثابة جرس إنذار للغافلين عن طريق الله تعالى حتى يستقيموا.

من عاش على شىء مات عليه فمن عاش حياته على فعل الطاعات والعبادة لله يختم الله له بالخاتمة الحسنة حتى وإن فعل بعض الزلات والمعاصي دون قصد منه وفقه الله إلى التوبة قبل الموت.

موت الفجأة للشباب

قال صلى الله عليه وسلم: (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ)، وقال عليه الصلاة والسلام: (لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع) وذكر منها: (عن عمره فيما أفناه؟ وعن شبابه فيما أبلاه؟).

فَقه شباب السلف تلك المعاني حتى قال الحسن البصري رحمه الله: أدركت أقوامًا كان أحدهم أشحّ على عمره منه على درهمه.

قال ابن عَقِيل الحنبلي رحمه الله: إني لا يحلّ لي أن أضيّع ساعة من عمري، حتى إذا توقّف لساني عن مذاكرة أو مناظرة، وبصري عن مطالعة؛ أعملت فكري في حال راحتي وأنا مُسْتطرِح، فلا أنهض إلا وقد خطر لي ما أسطّره.

ولهذا خلَّف رحمه الله آثارا عظيمةً ككتاب الفنون الذي قيل عنه: إنه بلغ ثمانمائة مجلد حتى قال عنه الذهبي رحمه الله: لم يُؤلَّف في الدنيا أكبر من هذا الكتاب.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على هل موت أحد الأبناء عقاب من الله؟

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
71021

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام