آخر الأخباراخبار المسلمين › من لم يصل على النبي أثناء أو خارج الصلاة.. يتعرض لـ 5 عقوبات بالدنيا

صورة الخبر: من لم يصل على النبي
من لم يصل على النبي

من لم يصل على النبي -صلى الله عليه وسلم-، ما عقوبته في الدنيا والآخرة، لعله أحد الأمور التي تخفى عن الكثيرين، والتي ينبغي العلم بها لأهميتها ، حيث ورد في فضل الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم - الكثير من النصوص بالكتاب العزيز والسُنة النبوية الشريفة، وهو ما يطرح السؤال عن عقوبة من لم يصل على النبي -صلى الله عليه وسلم-، خاصة وأنها أحد أسباب الوقاية من الفقر وضيق العيش، وكذلك تفرج الكروب وتزيل الهموم، ويقبلها الله تعالى حتى من المنافق، وما حكم من لم يصل على النبي -صلى الله عليه وسلم - إذا ذكر أثناء الصلاة، هل يختلف عن خارج الصلاة.

من لم يصل على النبي
من لم يصل على النبي -صلى الله عليه وسلم- ، فورد عن أبي هريرة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «رغم أنف رجل ذُكرت عنده فلم يصل عليّ، رغم أنف رجل دخل رمضان ثم انسلخ قبل أن يُغفر له، ورغم أنف رجل أدرك أبواه عند الكبر فلم يُدخلاه الجنة» قال عبدالرحمن وهو أحد رواة الحديث وعبدالرحمن بن إسحاق وأظنه قال: {أو أحدهما} [رواه الترمذي والبزار قال الألباني في صحيح الترمذي حسن صحيح].

من لم يصل على النبي -صلى الله عليه وسلم- ففيه ورد عن علي بن أبي طالب عنه أنه قال: «البخيل كل البخل الذي ذكرت عنده فلم يصل عليّ» [أخرجه النسائي والترمذي)، عن ابن عباس عن النبي -صلى الله عليه وسلم- : «من نسي الصلاة عليّ خطئ طريق الجنة»،وعن أبي هريرة قال أبو القاسم -صلى الله عليه وسلم-: «أيّما قوم جلسوا مجلسًا ثم تفرقوا قبل أن يذكروا الله ويصلوا على النبي كانت عليهم من الله تره إن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم» [أخرجه الترمذي وحسنه أبو داود]. وحكى أبو عيسى الترمذي عن بعض أهل العلم قال: «إذا صلى الرجل على النبي: مرة في مجلس أجزأ عنه ما كان في ذلك المجلس».

هل يجب الصلاة على النبي عند ذكره أثناء الصلاة؟
هل يجب الصلاة على النبي عند ذكر اسمه أثناء الصلاة؟ ، المصلي إذا سمع ذكر النبي صلى الله عليه وسلم؛ تسن له الصلاة عليه عند الشافعية، كما أن الصلاة على النبي أحيانًا تكون ركنًا كالتشهد الأخير، وأحيانًا سنة عند سماع ذكره، ومكروهة تارة كتقديمها على محلها.

الصلاة على النبي تجوز في هذه الحالة عند المالكية، لكن تكون سرًا مع عدم الإكثار منها، كما ورد في المنتقى للباجي وهو مالكي: «ولأن إجابته بالتلبية والتعظيم له والصلاة عليه من الأذكار التي لا تُنَافى بالصلاة بل هي مشروعة فيه».

وذكر ابن حبيب عالم الدين المالكي: «إذا سمع المأموم ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة والخطبة فصلى عليه أنه لا بأس بذلك ولا يجهر به ولا يكثر منه، لافتًا إلى أن معنى قوله: «ولا يجهر به»؛ لئلا يخلط على الناس. ومعنى قوله: ولا يكثر؛ لئلا يشتغل بذلك عن صلاته.

الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عند سماع ذكره أثناء الصلاة سنة عند الشافعية، مشروعة عند المالكية.
صيغة الصلاة على النبي خارج الصلاة
صيغة الصلاة على النبي خارج الصلاة ، ففيها ورد أنه يجوز الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- بأي صيغة طالما أنه خارج الصلاة، حيث إن الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- من الأعمال التي لها نفع عظيم في الدنيا وثواب أعظم في الآخرة، فيما أنه أثناء أداء الصلاة يجب الالتزام بالصيغة الإبراهيمية فقط عند الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- في الجزء الثاني من التشهد، منوهًا بأن الصيغة الإبراهيمية للصلاة على النبي –صلى الله عليه وسلم- هي: «اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ».

صيغة الصلاة على النبي خارج الصلاة ، ففيها ورد للمسلم أن يصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم- بأي صيغة، قائلًا: حيثما وجدت قلبك فقل، وله أن يجرب كل الصيغ إلى أن يجد تلك الصيغة للصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم-، التي يخفق لها قلبه ويحن.

فضل الصلاة على النبي
أولًا: يؤجر المصلي على النبي - صلى الله عليه وسلّم- بعشر حسنات.
ثانيًا: يرفع المصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم- عشر درجات.
ثالثًا: يغفر للمصلي على النبي- صلى الله عليه وسلم- عشر سيئات.

رابعًا: سبب في شفاعة الرسول -صلى الله عليه وسلم- له يوم القيامة.
خامسًا: يكفي الله العبد المصلي على رسول الله ما أهمّه.
سادسًا: تصلي الملائكة على العبد إذا صلى على رسول الله -صلى الله عليه وسلّم-.
سابعًا: الصلاة على النبي تعتبر امتثالًا لأوامر الله تعالى.
ثامنًا: سبب من أسباب استجابة الدعاء إذا اختتمت واستفتحت به.
تاسعًا: تنقذ المسلم من صفة البخل.
عاشرًا: سبب من أسباب طرح البركة.

الحادي عشر: سبب لتثبيت قدم العبد المصلي على الصراط المستقيم يوم القيامة.
الثاني عشر: التقرّب إلى الله تعالى.
الثالث عشر: نيل المراد في الدنيا والآخرة.
الرابع عشر: سبب في فتح أبواب الرحمة.
الخامس عشر: دليل صادق وقطعيّ على محبّة رسول الله - صلى الله عليه وسلّم-.
السادس عشر: سببٌ لدفع الفقر.

السابع عشر: تشريف المسلم بعرض اسمه على النبي- صلى الله عليه وسلّم-.
الثامن عشر: سببٌ لإحياء قلب المسلم.
التاسع عشر: التقرّب من الرسول - صلى الله عليه وسلم- منزلةً.
العشرون: لا يقتصر فضل الصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم-، على هذه الفوائد فقط بل تتعدى لتصل إلى مئات الأفضال التي تعود على المسلم بالنفع والخير في الدنيا والآخرة.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على من لم يصل على النبي أثناء أو خارج الصلاة.. يتعرض لـ 5 عقوبات بالدنيا

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
90665

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام