آخر الأخباراخبار المسلمين › مآذن المسجد النبوي ذروة هندسة العمارة

صورة الخبر: المسجد النبوي
المسجد النبوي

تدل مآذن المسجد النبوي على ذروة هندسة العمارة، والخليفة عمر بن عبدالعزيز كان أول من منح المسجد النبوي منارة، ثم توالت عملية وضع المنارات حتى التوسعة السعودية.

وتحيط بالمسجد النبوي 10 منارات سبقتها منارات عديدة اندثرت، وكان قد بناها سلاطين الدول الإسلامية المتتالية، تخليداً لجهدهم في رعاية العاصمة الأولى للإسلام دولة وشريعة.

ويبدأ تاريخ المآذن بالتوسعة الأموية التي أمر بها الوليد بن عبدالملك، حيث ظهرت لأول مرة سنة 86/87 للهجرة عندما ظهر بناؤها فوق المسجد النبوي، وكانت هناك أربع مآذن في أركان المسجد الأربعة.

وكانت المآذن منذ ذلك الوقت، كما هي الآن، دليلاً على ذروة هندسة العمارة، بينما جاء إضافة الأنوار والأضواء في توسعات الدولة السعودية كجزء أساسي من روحانية المشهد العام للمسجد، تنتصب وكأنها كريم قوم يرحب بزائريه.

وفي العهد السعودي، أعيد بناء المآذن ولكن حُوفظ على بناء مئذنتين، وهما المئذنتان الجنوبيتان. وكان الخليفة عمر بن عبدالعزيز أول من اقترح وضع مئذنة بديلاً عن ارتقاء المؤذن سطح المسجد أو ارتقاء بيوت تجاوره للآذان. ثم توالت ظهوراً وغياباً منارات أكلها الدهر كما فعل بعروش البنى.

وقلة من المآذن العشر الموجودة حالياً، تنتمي لفترة ما قبل التوسعة السعودية وهي تحتفظ بأسماء رعاتها الأولين. وخلال توسعة الملك فهد أصبح عدد المآذن عشرة، حيث أضيفت ست مآذن، ويصل علو بعضها إلى 70 متراً ترسل الآذان إلى دائرة بقطر يمتد عدة كيلومترات. وحتى أثناء صمتها بين مواقيت الصلاة تنادي للصلاة على نبي يقع قبره على أرض لا تخلو من ملامسة ظلالها نهاراً وأنوارها ليلاً.

المصدر: العربية.نت

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مآذن المسجد النبوي ذروة هندسة العمارة

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
76615

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام