آخر الأخباراخبار المسلمين › "سُبْحَانَ الَذِى أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَذِى بَارَكْنَا حَوْلَهُ".. الرحلة التى تجاوزت حدود الزمان والمكان "الإسراء والمعراج"

صورة الخبر: ليلة الإسراء والمعراج
ليلة الإسراء والمعراج

تحتفل الأمة الإسلامية بليلة الإسراء والمعراج تلك الرحلة التى تجاوزت حدود الزمان والمكان فأصبحت إحدى معجزات النبوة، حيث عرف العلماء المسلمون بأن الإسراء ، هى الرحلة من المسجد الحرام بمكة إلى المسجد الأقصى بالقدس، أما المعراج فهو الصعود إلى السماوات السبع وما فوقها.

وجاء حديث القرآن الكريم عن الإسراء فى سورة الإسراء، وعن المعراج فى سورة النجم، قال تعالى : {سُبْحَانَ الَّذِى أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِى بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إنَّهُ هُو السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} (الإسراء:1)، وقال تعالى: {أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى. وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى. عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى. عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى. إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى. مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى. لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى} (النجم 18:12).

أما تفاصيل هذا الحدث وهذه المعجزة، ففى صحيح مسلم عن أنس بن مالك ـ رضى الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( أتيت بالبراق ـ وهو دابة بيضاء طويلة فوق الحمار ودون البغل يضع حافره عند منتهى طرفه، قال ـ صلى الله عليه وسلمـ : فركبته حتى أتيت بيت المقدس، فربطته بالحلقة (حلقة باب المسجد الأقصى)، التى يربط الأنبياء، ثم دخلت المسجد فصليت فيه ركعتين، ثم خرجت فجاءنى جبريل ـ عليه السلام ـ بإناء من خمر وإناء من لبن، فاخترت اللبن، فقال جبريل اخترت الفطرة (الإسلام والاستقامة).. ثم عُرِجَ بالنبى ـ صلى الله عليه وسلم ـ بصحبة جبريل إلى السماء الدنيا ، فاستفتح جبريل ، فسُئِل عمن معه؟، فأخبر أنه محمد ـ صلى الله عليه وسلم ، ففُتح لهما.. وهكذا سماء بعد سماء ، حتى انتهيا إلى السماء السابعة، فلقيا فى السماء الأولى آدم عليه السلام ، وفى الثانية يحيى وعيسى عليهما السلام ، وفى الثالثة يوسف عليه السلام ، وفى الرابعة إدريس عليه السلام ، وفى الخامسة هارون عليه السلام، وفى السادسة موسى عليه السلام، وفى السابعة إبراهيم عليه السلام .. ولقى النبى ـ صلى الله عليه وسلم ـ فى كل سماء من الترحيب ما تقر به عينه وهو لذلك أهل.. ثم رُفع برسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى سدرة المنتهى، فأوحى الله إليه ما أوحى، وفرضت عليه الصلاة خمسين صلاة كل يوم، فأوصاه موسى ـ عليه السلام ـ أن يعود إلى ربه يسأله التخفيف، فما زال النبى ـ صلى الله عليه وسلم ـ يفعل حتى أصبحت خمسا بدلا من الخمسين .. وعاد رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى بيت المقدس ، فصلى بالمسجد الأقصى صلاة الصبح إماما والأنبياء خلفه) وانتهت رحلته ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وبعد عودته إلى مكة ذهب عنه كل كرب وغم، وهم وحزن.. وحينما أخبر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قومه برحلته، وبما رآه من آيات ربه، اشتد تكذيبهم له، وارتد بعض من لم يرسخ الإيمان فى قلبه، وذهب بعض المشركين إلى أبى بكر ـ رضى الله عنه ـ وقالوا له : إن صاحبك يزعم أنه أسرى به إلى بيت المقدس ، فقال أبو بكر ـ رضى الله عنه ـ : إن كان قال فقد صدق.

المصدر: youm7

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على "سُبْحَانَ الَذِى أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَذِى بَارَكْنَا حَوْلَهُ".. الرحلة التى تجاوزت حدود الزمان والمكان "الإسراء والمعراج"

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
64192

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام