آخر الأخباراخبار المسلمين › حكم الدعاء بأسماء الله الحسنى

صورة الخبر: أسماء الله الحسنى
أسماء الله الحسنى


الدعاء بأسماء الله الحسنى لقضاء الحوائج .. الدعاء هو أحد وظائف الضراعة إلى الله سبحانه وتعالى الثلاث، والقلوب الضارعة هى التي تتعلق بالله ، وتلجأ إليه، ولا ترى في الكون إلا هو سبحانه وتعالى، فليس هناك فاعل سوى الله، وليس هناك سبب حقيقي إلا الله، وليس هناك إله إلا الله.. وفي السطور المقبلة فضل الدعاء بأسماء الله الحسنى.

الدعاء بأسماء الله الحسنى

الدعاء بأسماء الله الحسنى.. أي نداء الله تعالى بأسمائه : ياالله، يا رحمن، يا رحيم، يا ملك، يا قدوس، وأنت تدعي تقول: يا قدوس، اعمل لي كذا وكذا. يا رحمن، يا عفو، يا غفور، يا أول، يا آخر، يا ظاهر، يا باطن ....، تلتجئ إليه، هذا الدعاء يشمل : أولًا : الثناء على الله، وثانيًا : الالتجاء بالله، وثالثًا : الضراعة، والالتجاء والضراعة هو حال الدعاء يعني: قلبك تعلق بالله، ثم إن هذا القلب أصبح محبًّا لله، راجيًا في الله، متعلقًا بالله، ويقول له: يا رب، أتوسل إليك، أرجوك، أضرع إليك، أسجد لك. فهذا التجاء

الذكر الذي علمنا إياه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، وذلك بالكلمات العشرة الطيبة وهى : «سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر ،ولا حول ولا قوة إلا بالله» وهؤلاء الخمسة يسموا الباقيات الصالحات ؛ لأنهم يبقوا لك بعد موتك.

أنواع الدعاء
الدعاء نوعان؛ وهما دعاء في العبادة؛ وهو هداية من الله لعباده المؤمنين وذلك بالتوسل إلى الله سبحانه وتعالى لجلب منفعة أو إبعاد مضرة، ويكون على ثلاث حالات قبل البدء بعمل ما وطلب العون من الله، وقد يكون خلال العمل للتثبيت فيه، وقد يكون بعده اعترافًا بفضل الله والاستغفار للتقصير في عبادته.

أما النوع الثاني فهو دعاء المسألة لقضاء الحاجات؛ وهو الدعاء بجلب نفع أو إبعاد مضرة، ويكون للأمور الدنيوية، ولا يعني استجابته محبة الله ونيل رضوانه، وإنما رحمة من الله لمن دعاه به.

أسماء الله الحسنى
قال الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء، إن الإكثار من ذكر اسم الله تعالى "القهار" بالليل والنهار، مجرب في ترقيق القلوب، وفى نقل الإنسان من حال إلى حال، ونزعه مما هو فيه إلى دائرة رضا الله تعالى ورحمته.
وطالب جمعة، في تدوينة له عبر صفحته الرسمية بـ"فيس بوك"، بالإكثار من الدعاء باسمه تعالى "القهار"؛ فإنه يزلزل الكائنات، وينصر المؤمنين ويثبت القلوب، فاللهم يا قهار انقلنا من دائرة سخطك إلى دائرة رضاك، وعلمنا مرادك، وأعنا على أنفسنا، ووحد قلوبنا يا كريم.

علامات استجابة الدعاء

علامات استجابة الدعاء .. دعاء العبد مستجاب ولا مفرّ من ذلك، فقد قال الله تعالى في كتابه: {ادعوني استجب لكم}؛ لذلك لا يعني تأخر العطاء مع الإلحاح بالدعاء وعدم الاستجابة اليأس؛ فإن الله - سبحانه وتعالى- يحب أن يسمع صوت عباده وهو يدعونه.

وكذلك يستجيب الله سبحانه وتعالى حسب ما يراه خيرًا للعبد في حياته الدنيا والآخرة وفي الوقت المناسب، لذلك قد تكون الاستجابة في الوقت الذي دعا به العبد، وقد يؤخرها الله سبحانه وتعالى إلى وقت آخر، وقد يدفع بها مصيبة عن صاحبها ويعوضه بدلًا عنها، وقد يدخرها للعبد إلى يوم القيامة وهذا أفضلها.

ومن علامات استجابة الدعاء الشعور بصفاء القلب ونقائه وصفائه، والبكاء والشعور بالسكون والهدوء والقشعريرة وأن ما كان به العبد من هموم قد زالت، لذلك لا بد من الاستمرار بالدعاء وعدم اليأس، وجعله السلاح الذي نتقوى به على جميع ظروف الحياة، وبذلك نتقرب إلى الله سبحانه وتعالى بعمل الصالحات بجميع أنواعها، وننال الأجر والثواب ونفوز بالجنة بإذن الله تعالى.

أوقات استجابة الدعاء
لا بدّ من الالتجاء إلى الله والدعاء منه في كل الأوقات وخاصة التي يستجاب بها الدعاء؛ فإنه يرد القدر من فضل الله - سبحانه وتعالى- على العباد ومن ذلك: الثلث الأخير من الليل، وبين الآذان وإقامة الصلاة، والنوم على طهارة والاستيقاظ في الليل، ففيها ساعة لا يرد بها الدعاء وفي شهر رمضان وخاصة عند الإفطار، وفي ليلة القدر، ووقت نزول المطر، وآخر ساعة من يوم الجمعة، وأثناء السجود وهو أقرب ما يكون به العبد من الله سبحانه وتعالى.

أسباب استجابة الدعاء
إن أسباب استجابة الدعاء كثيرة ومتنوعة ومنها:

١- عبادة الله - سبحانه وتعالى- والقيام بالواجبات من صلاة وصوم والإكثار من صلاة النوافل .

٢- الدعاء بما هو خير وعدم الدعاء بقطع الأرحام أو الإثم أو القطيعة.

٣- الاستغفار والتوبة من الذنوب.

٤- حضور القلب بالدعاء والتضرع والخشية من الله واستشعار عظمته.

٥- الدعاء بأسمائه الحسنى وصفاته وعدم الشرك به.

٦- العمل الصالح وبر الوالدين.

٧- الابتعاد عن المحرمات.

٨- الإلحاح بالدعاء من الله - سبحانه وتعالى-.

٩- استقبال القبلة ورفع اليدين أثناء الدعاء.

١٠- الدعاء للمؤمنين بخير الدنيا والآخرة، فمن دعا لغيره بالخير له مثل ما دعا.

١١- الإكثار من قول لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

سنن الدعاء
من سنن الاستجابة:
١- رفع اليدين عند دعاء الله تعالى.

٢- عدم الاستعجال في انتظار الإجابة.

٣- اجتناب الأكل الحرام، وفي الحديث: (ذكَرَ الرَّجُلَ يُطيلُ السَّفَرَ أشْعَثَ أغبَرَ، يَمُدُّ يديهِ إلى السماءِ، يا رَبِّ، يا رَبِّ، ومَطْعَمُهُ حَرَامٌ، ومَشْرَبُهُ حرَامٌ، ومَلْبَسُهُ حَرَامٌ، وغُذِيَ بالحَرَامِ، فأنى يُستَجَابُ لذلكَ).

٤- افتتاح الدعاء بحمد الله تعالى والصلاة على نبيه الكريم.

٥- التوسل إلى الله بأسمائه العلى وصفاته الحسنى.

٦- التوسل بالأعمال الصالحة، وتحين أوقات استجابة الدعاء مثل الثلث الأخير من الليل، وأدبار الصلوات، وبين الآذان والإقامة.

الدعاء بأسماء الله الحسنى للرزق
شرح الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق صفة " العلي " وهي أحد صفات المولى عز وجل وقال: الله سبحانه وتعالى أعلى من كل شيء، كما أنه أكبر من كل شيء، وهو في ذاته عليٌّ، وفي صفاته عليٌّ، وفي أفعاله عليٌّ ، هنا صفة، تدعو المسلمين إلى ما أقره الإسلام من التوحيد، لا يتصور عقل المسلم، إلا أن يكون ربنا سبحانه وتعالى عليًّا، سبحانه وتعالى ، الرب رب، والعبد عبد، وهناك فارق بين المخلوق والخالق.

وتابع في بيان عبر صفحته الرسمية قائلا: لذلك ترى المسلمين أشد الناس بعدًا عن الوثنيات، لا يعبدون صنمًا، ولا وثنًا، ولا يقدسون شيئًا من الحشرات، ولا من الحيوانات، ولا غير ذلك، وينزهون الله سبحانه وتعالى في أن يحل في أكوانه ، فليس هناك في السماوات والأرض، مكانًا يليق بربنا أن يحل فيه.

وعلى ذلك: فهو سبحانه وتعالى متفرد بالجلال، والجمال، والكمال؛ لأنه هو العلي الأعلى: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى} فهو سبحانه وتعالى الأعلى، وهو العلي.

وأشار جمعة: هناك من أسماء الله، أسماء أذن الله لنا أن نستعملها في حياتنا الدنيا، صفة للأشياء، أو الأشخاص ، وهناك أسماء لم يأذن لنا الله سبحانه وتعالى، أن نستعملها إلا له سبحانه ، من الأسماء التي نستعملها له وحده: (الله)، فلا يجوز لأحد أن يُسَمِّي نفسه: (الله) ، ولم يُسَمِّ أحد نفسه: (الله)، والحمد لله رب العالمين.ومن الأسماء هذه: (الرحمن)، فـ (الرحمن) لا يَتَسَمَّى به البشر.ولكن: (الرحيم) صفة من الصفات، يمكن أن نُسَمِّيه أو نصف بها شخصًا، فنقول: إن فلان هذا رحيم. {بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ} عليه الصلاة والسلام. أو (سميع)، أو (بصير)، فنقول: إن فلانًا هذا: سميع، أو بصير. فيجوز.

وأوضح المفتي السابق قائلا: أن صفة الله (العلي) من الأسماء التي يجوز أن يَتَسَمَّى بها البشر، ولذلك نجد سيدنا علي بن أبي طالب، سُمِّيَ بذلك؛ لأنه قد نقلنا هذه الصفة، من الوصفية إلى الاسمية. نقلنا الكلمة من الوصفية وهى العلو ، إلى الاسمية، فسمينا بها شخص نقول له: علي.
أما الأعلى، لا؛ ولذلك لما قال فرعون: {أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى}، كان آثمًا، خارجًا عن النطاق. (العظيم) من الأسماء التي يمكن أن نُسَمِّي بها الأشياء: {كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ}.

وهنا: فإن العلي المطلق، الذي لا مثل له، والذي لا يعلوه علي، والذي هو سبحانه وتعالى في نهاية الصفة هي لله. فعندما نصف ربنا عز وجل بصفة، يجوز أن نطلقها على الأشياء، أو الأشخاص، تكون في حقه تعالى مختلفة تمامًا عن ما هي للأشخاص.

فإن الرحمة في قِبَلِ الإنسان؛ إنما هي شفقة في القلب؛ لكن الله تعالى منزه عن أن يكون له قلب، كقلب الإنسان، صنوبري هكذا، فيه دم وكذا. الله رب العالمين، لا مثيل له، لا شبيه له. كل ما يخطر ببالك، فالله بخلاف ذلك. حَرَّرَ الإنسان من الوثنية، والحمد لله رب العالمين.

فَعُلُوُّهُ سبحانه وتعالى، ليس منسوبًا إلى مكان، وليس منسوبًا إلى جسد؛ لأن الله سبحانه وتعالى منزه عن الجسد، ومنزه عن المكان، ومنزه عن كل شيء قد خلقه في الأكوان؛ لأنه هو الرحمن.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على حكم الدعاء بأسماء الله الحسنى

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
46736

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام