آخر الأخباراخبار المسلمين › حكم الإجهاض قبل 120 يومًا وبعدها.. دار الإفتاء تجيب.. فيديو

صورة الخبر: حكم الإجهاض قبل 120 يومًا
حكم الإجهاض قبل 120 يومًا

قال الدكتور مجدي عاشور، مستشار مفتي الجمهورية، إن الطبيب لو أكد أن الحمل سيشكّل خطرًا على الأم أثناء حملها فيجوز الإجهاض، منوًا أن الإجهاض قبل 120 يومًا، له كثير من الحالات وكل حالة لها حكمها.

وأضاف "عاشور"، في البث المباشر لصفحة دار الإفتاء، أن الإجهاض بعد 120 يومًا من الحمل، من الحمل ليس فيه إلا رأي واحد وهو حُرمة الإجهاض إلا إذا كان الجنين يشكل خطرًا على الأم، وهذا يكون برؤية الطبيب.

الإجهاض محرّم إلا في هذه الحالة
قال الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، إن الإجهاض محرم إلا فى بعض الحالات، منوها أنه إذا وجدت أسباب طبية قوية، ووصلت لدار الإفتاء تؤكد أن بقاء الجنين يمثل خطرا على الأم.

وتابع المفتي:إذا كان الجنين يعاني من تشوه شديد جدا، قبل "نفخ الروح فيه"، فلا ضرر فى الإجهاض.

وأكد شوقى علام مفتى الديار المصرية أن الإجهاض جريمة من الجرائم.

حكم الإجهاض في الإسلام
سؤال أجاب عنه مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، مؤكدا أنه يحرم شرعًا اللجوء إلى الإجهاض، لأنه لا يجوز قتل النفس البشرية أو الاعتداء عليها لأي سبب أو بأي شكل.

وأضاف في فتوى له عن حكم الإجهاض في الإسلام، أن مسألة عدم القدرة على الإنفاق ومن ثم اللجوء للإجهاض هو أمر يتنافى مع التوكل على الله ومع أن الله هو الرزاق وأن الله لم يطلب منا أن نضمن لأنفسنا ولأبنائنا الرزق فكل ما طلبه منا هو العمل والرزق هو الموكل به ليس غيره، منوها أن التسليم بقضاء الله نتيجته الوصول إلى أن المنع هو عين الطاء فالله هو الذي يعلم ما فيه مصلحة العباد ولذلك يرزقهم ما يحتاجونه.
وتابع: السيدة مريم ضربت أروع الأمثلة في هذه الحالات، فكان سيدنا زكريا يأتي إليها ويجد عندها أشهى الأطعمة فيجد فاكهة الصيف في الشتاء وفاكهة الشتاء في فصل الصيف فتقول السيدة مريم كما ورد في القرآن الكريم "وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ۖ كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا ۖ قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَٰذَا ۖ قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ ۖ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ".

متى تصلى المرأة بعد الولادة؟
قال عبدالله العجمي أمين الفتوى دار الإفتاء إن دم النفاس الذي ينزل من المرأة عقب ولادتها ويمنعها من الصلاة، يستمر 40 يومًا وأقصى مدة له 60 يومًا وإن توقف عند الأربعين تصلي وتباشر أعمالها الشرعية.. مشيرًا إلى حديث أم سلمة رضي الله عنها، قالت: كانت النفساء تقعد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم أربعين يومًا، أي أن هذه النهاية إذا كان معها الدم، أما إذا رأت الطهر قبل ذلك فإنها تغتسل وتصلي وتصوم وتطوف إن كانت في الحج، وتحل لزوجها.

وأوضح في فيديو البث المباشر لدار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك، ردًا على سؤال: هل تصلي المرأة بعد انقطاع دم النفاس أم بعد 40 يومًا؟ أن المرأة تغتسل للصلاة بعد انقطاع دم النفاس تمامًا بحيث لا يبقى له أثر، أو في حالة استمراره فإنها تحسب 40 فقط بعد وضعها ومن ثم تصلي .

وأضاف أن الدم الذي ينزل بعد الأربعين فهو دم فاسد، كدم الاستحاضة، تصلي معه وتصوم، تحفظ بثوب ونحوه كقطن، وتحل لزوجها، لافتًا إلى أنه لو كان معها الدم بعد الأربعين مثل المستحاضة، تصلي وتصوم وتحل لزوجها وتتوضأ لكل صلاة، وكلما دخل وقت الصلاة تتوضأ، وتصلي في الوقت وتقرأ القرآن، وتطوف إن كانت في الحج أو في العمرة، ولها حكم الطاهرات، وتحل لزوجها حتى ينقطع عنها هذا الدم، فإذا جاء وقت العادة الشهرية، جلست لم تصل ولم تصم ولم تحل لزوجها حتى تنتهي العادة الشهرية.

https://web.facebook.com/watch/?v=431081711472425

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على حكم الإجهاض قبل 120 يومًا وبعدها.. دار الإفتاء تجيب.. فيديو

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
52357

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
30 يوم
7 أيام